MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 27 يوليو 2017 03:38 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

القوات العراقية تقترب من نهر دجلة بالموصل

مركبات عسكرية متجهة إلى مدينة الموصل شمالي العراق
السبت 07 يناير 2017 11:01 مساءً
(عدن الغد)سكاي نيوز عربية

قال متحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، إن القوات العراقية اقتربت السبت، من نهر دجلة الذي يمر بوسط الموصل، في إطار حملتها على تنظيم داعش، والتي قويت وتيرتها بفضل تكتيكات جديدة وتنسيق أفضل.
وتقدمت القوات العراقية السبت لتصبح على مبعدة بضع مئات من الأمتار من نهر دجلة. كما شهدت الأيام الماضية تطورات منها هجوم ليلي غير مسبوق نفذته القوات الخاصة وأخرجت فيه المتشددين من عدة مناطق شرقي النهر في الموصل.. آخر معاقل التنظيم الكبرى في العراق.

وقال المتحدث إن القوات في أقرب نقطة بلغتها على الإطلاق من نهر دجلة في الموصل وتقترب من جسر استراتيجي.

وقد بدأت العملية المدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة المدينة قبل ثلاثة شهور تقريبا.

وقال المتحدث صباح النعمان للصحفيين في شرق الموصل "باتت قوات جهاز مكافحة الإرهاب قيادة العمليات الخاصة أو الرتل الجنوبي على بعد 500 متر تقريبا من الجسر الرابع وهو أول جسر على نهر دجلة".

وأضاف أن جهاز مكافحة الإرهاب سيطر على حي الغفران (حي البعث سابقا) ودخل حي الوحدة المجاور.

وقال بيان منفصل للجيش إن الشرطة العراقية استعادت السيطرة على مجمع طبي في حي الوحدة بجنوب شرق الموصل، في تحول مهم بعد اضطرار وحدات الجيش للانسحاب من الموقع في الشهر الماضي.

وتسارعت وتيرة تقدم الجيش بعد أن تعثرت لأسابيع بسبب مقاومة مقاتلي داعش، ووجود عدد كبير من المدنيين. وقال النعمان إن التقدم الجديد جاء نتيجة تكتيكات جديدة وتحسين التنسيق بين أفرع الجيش المختلفة.

وأضاف "نحن الآن نسير بالموازنة في كل المحورين" في جنوب شرقي الموصل في إشارة لجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية.

وقال "نحن نسير جنيا إلى جنب بتوقيت زمني والمسافة في نفس المستوى. وهذا حقيقة عامل مهم لم يستطع التنظيم من خلاله أن يقوم بعمليات مناورة لنقل مقاتليه وإسناد محور على حساب محور آخر".

وأضاف "استنزفنا التنظيم الإرهابي في هذا النوع من التقدم".

وساهمت الضربات الجوية التي نفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في تسريع وتيرة دخول القوات لحي المثنى.

وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية جزء من قوة عراقية قوامها 100 ألف فرد تضم قوات من الجيش ومقاتلين أكرادا ومقاتلين من الحشد الشعبي وتدعمها قوة جوية بقيادة الولايات المتحدة.


المزيد في احوال العرب
إسرائيل تزيل أجهزة كشف المعادن والفلسطينيون يرفضون إجراءات جديدة
  أزالت إسرائيل أجهزة الكشف عن المعادن التي وضعتها عند مدخل الحرم القدسي في مدينة القدس القديمة يوم الثلاثاء وستستخدم كاميرات مراقبة على أمل تهدئة الأوضاع بعد
«إسرائيل» تشدد حصارها على الأقصى والفلسطينيون يعتصمون بالمقاومة
تصاعدت حملات الرفض للاحتلال «الإسرائيلي» في فلسطين المحتلة، وصلى الفلسطينيون بالمدينة المقدسة في الشوارع حول الحرم القدسي، رافضين الدخول من البوابات
إردوغان: جولة الخليج مثمرة والمساعي ستتواصل
وصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء جولته في الخليج للتعامل مع أزمة قطر بأنها "مثمرة وناجحة" وذلك بعد محادثات دامت يومين لم تسفر فيما يبدو عن تقدم فوري


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
كنت مراهقاً أيام محاكمات المهداوي في العراق، وأسمعه يقول على الراديو لمتهم: اسمك. عملك. سكناك، وأقول في نفسي
عقب إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تحرير الموصل من تنظيم «داعش»، اتجهت الأنظار نحو سورية على
  تشير كل التوقعات إلى أن قطر تلعب على عامل الوقت وتدويل الأزمة الخليجية، وفي هذا السبيل، جندت كل وسائل
  أُعلن الانتصار على جحافل «داعش» المتوحشة، وكان الاحتفال بين مزغردٍ ومترددٍ، الأول لا تعنيه
  من أعقد المسائل التي أرّقت الفلاسفة سؤال كيفية تكوين الإنسان لقناعاته، وترتيبه لأفكاره، وصياغته لحقائقه
بعد حملة حماسية، وتشويق مستمر، بثّت قناة «بي بي سي» البريطانية، بنسختها العربية، فيلمها الوثائقي الذي
كتب : ريم الكمالي مكتشفو الحضارات السالفة، غالباً، هم من أولئك المتقنين للغاتها الميتة، وهؤلاء في معظمهم
لا أدري لماذا يحظى التاريخ وحده بمزبلةٍ خاصةٍ، ولو افتراضية، في سياق اللغة فقط؟ لماذا لا تحظى الجغرافيا
-
اتبعنا على فيسبوك