MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 يونيو 2018 08:23 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تجدد المطالبات بتجسيد التصالح والتسامح على الواقع والعمل بالقبول بالآخر

الثلاثاء 10 يناير 2017 02:37 مساءً
استطلاع / رائد محمد الغزالي:

شيء جميل في هذا الوجود وشيء عظيم أن يوجد فيه سلام وحب ووئام وتعايش وإخلاص وشورى في الأمر وأكثر من ذلك وجود التصالح والتسامح بين الناس إن ذلك أمر من الله ذو القوة المتين لعباده في الأرض أن يعملوا بالتصالح والتسامح ففيه الصلح والصلح خير كما قال الله تعالى (وَالصُّلْحُ خَيْرٌۗ وَأُحْضِرَتِ الْأَنفُسُ الشُّحَّۚ وَإِن تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ) تجمع التصالح والتسامح الذي أقامه أبناء الجنوب في سنوات مرت وأصبحت ذكرى ومهرجان يقام في كل عام في المحافظات الجنوبية والشرقية في شهر واحد من كل عام والتي ترتبط بأحداث ١٣ يناير من العام ١٩٨٦م والتي كانت أحداث مأساوية.

نحو قدوم عام جديد وذكرى احتفال جديدة سيذهب الكثير من الشعب نحو الساحات لإحيائها ولكن هل سيكون هذا العام مفصلياً في تأكيد وتجسيد واقعية التصالح والتسامح بأفضل من السابق خاصة أن الخلاف والتفكك في الهرم القيادي حال دون فرض القضية الجنوبية في المحافل الدولية واقعياً.

 

هنا مجموعة من الناس في داخل الوطن  وخارجه أخذنا منهم استطلاعاً عن ذكرى التصالح والتسامح 2017م وماذا قالوا ؟

- هنا الناشط الثوري سعد ناجي أحمد قال عن التصالح والتسامح الجنوبي بانه يمثل محطة تاريخية في حياة الشعب الجنوبي لكونه قد وحد الصف الجنوبي وأجمع فيه أبناء الشعب على وحدة وتحقيق هدفه نحو فك الارتباط واستعادة الدولة.

-وهنا الباحث والأكاديمي حافظ قاسم صالح قال : التصالح والتسامح قيمتان من القيم الإنسانية السامية وهما أيضا من الفضائل ومكارم الأخلاق، ولاشك أن لمفهومي التصالح والتسامح دلالات كثيرة، متنوعة، في الثقافتين الغربية والعربية، لا يتسع المجال هنا لتناولها ، لكن يمكن أن نفهم التصالح والتسامح من خلال التزامنا بتمثل قيم العفو والصفح والتجرد من الأحقاد وتقبل الآخر والرغبة في العيش المشترك. وهذا يعني أنه لابد من تغيير أنماط تفكيرنا ورؤيتنا وتمثلنا للآخرين.

 

والسؤال المهم الذي يطرح نفسه:  ماذا بعد التصالح والتسامح ؟

نحن اليوم لا نحتاج إلى التنظير وترديد الشعارات بأننا تصالحنا وتسامحنا؛ لكن المطلوب أن نرى ذلك في الممارسة في الأفعال، لابد أن تظهر أخلاقيات التصالح والتسامح في سلوكياتنا وخطاباتنا، أي ننتقل من الأقوال إلى الممارسة والأفعال، نتمنى اليوم جعل الفضاء الذي نعيش فيه فضاء يتسع للجميع، يعمل فيه الجميع ويدافعون عنه جميعهم.

يعد تقبل الآخر واحترامه من المبادئ المهمة لتأسيس مجتمع ينعم بالسلام والحرية. هناك مؤسسات وشخصيات تحتل مسؤولية في المجتمع يقع عليها واجب كبير في تقديم نماذج وأفعال تعزز مبادئ التصالح والتسامح.

لكن المشكلة الكبرى التي تتراءى اليوم بروز ممارسات تتنافى مع قيم التصالح والتسامح  وهذا يعيدنا إلى مربع خطير سيخسر الجميع ويندم الكل إذا لم يجد من يتصدى لمثل هذه السلوكيات.

 

وهنا الناشط والكاتب بالليل طاهر حيدرة قال : 

إن لتصالح والتسامح هو دعامة أساسية ومهمة بل قد تكون محوريه تبنى عليها أساسات وقواعد بناء دولة الجنوب المنتظرة على اعتبار أن هذه الخطوة أتت كمطلب شعبي واجتماعي وضرورة ملحة ارتأها الشعب الجنوبي لإعادة موقعه ومكانته بين شعوب العالم والتي أفتقدها بسبب المشاكل والصراعات الداخلية.

وبالتالي فان التصالح والتسامح يعتبر البلسم الشافي لجراحات واسقام الماضي ويعتبر من أقوى واصلب المناهج التي يمكن أن نسير عليها باعتباره كنتاج لوعي شعبي متجذر في أعماق الارض والانسان. لذلك ندعو كل الجنوبين قيادةً وشعباً أن يجعلوا من هذه الذكرى محطةً لدفن خلافات الماضي ومنطلقاً لبناء المستقبل المنشود الذي طالما ناضل وضحى من أجل بلاغه هذا الشعب العظيم والمكافح.

 

مطيع حسن واحد من الشباب الذين شاركوا في فعاليات ومهرجانات التصالح والتسامح ومن أجل الانتصار لعدالة القضية الجنوبية قال : لا أحد يرفض شيء أسمه التصالح والتسامح فهذا شيء مقبول بامتياز وحدوثه بعد خلاف كبير ترك تداعيات لهو فرصة تاريخية وعظيمة أن تتجسد وما حدث من فعاليات سابقة لم يتحقق ما كان مطلوب ويتمنى للشعب أن يتحقق فهناك مازال خلاف وتفكك وعدم إجماع على قيادة تمثل الشعب الجنوبي بقوة ويجب أن يتحقق ويتجسد ويعمل ممن هم مختلفون من دعاة القيادة أن يثبتوا أن التصالح والتسامح قد حدث ولهذا نتمنى من هذا العام وبمعنى التصالح أن يجسد.           

 

هنا الناشط في الأعلام المسموع محمد منصر الأصهفي قال : التصالح والتسامح هو ثمرة من ثمار أرض الجنوب الحبيبة زرعته القلوب الوطنية أبناء ثورة الرابع عشر من أكتوبر وهاهم اليوم يحتفلون بهذه المناسبة العظيمة وسبق وأن تم الإحتفال بها أعوام مضت.

فهاهم يجنون ثمارها بتكاتفهم  وتلاحمهم لتحقيق النصر في طريق أستعادة الدولة الجنوبية وعاصمتها عدن الحرة التي تأبى إلا أن تكون حرة فسلام لهم حين أشعلوا ثورة أكتوبر وحين بنوا دوله وحين أرسوا النظام والقانون وتصالحوا وتسامحوا فالمجد كل المجد لشهدائنا.

 

الأكاديمي عبدالرحيم علي مثنى يقول : تحقيق التصالح والتسامح هو نبذ خلافات الماضي وبناء رؤية المستقبل بين أبناء الجنوب قاطبه ،دون إستثناء لاي شخص أياً كان إنتماءاته العرقية أو المناطقية أو المذهبية.

فالمطلوب والذي يحتاجه الواقع هو الخروج بنظرة تلتفت للجانب الاقتصادي والمعيشي بدلاً من صب جل الاهتمام على الجانب العسكري والامني.

 

هنا الناشط الثوري الشاب أكرم ثابت جابر قال : التصالح والتسامح يعني لنا الكثير كجنوبيين. منه استمدت ثورتنا الجنوبية التحررية مبدأ سامي وعظيم من خلاله إزدادت لُحمة الشعب الجنوب بحيث أصبح أكثر تماسكً وصلابة قطع من خلاله شعبنا العظيم الطريق التي حاول الاحتلال اليمني مراراً وتكراراً الولوج من خلالها لخلخلة الصفوف ووجه صفعة قوية للمحتل بتجسيده مبدأ التصالح والتسامح الذي كان لجمعية ردفان الإجتماعية والخيرية الخطوة الأولى  لإبتكار هذه القاعدة الصلبة التي أٌرسيت عليها مداميك الثورة الجنوبية المباركة. التصالح والتسامح تعد مكسب عظيم يحسب لشعب الجنوب من خلاله توجهت عدة رسائل للعالم أجمع ياتي في مقدمتها إن خلافات الماضي ولت دون رجعة فقد تسامى الجميع فوق جراحاته متطلعين والأمل يحذونا نحو مستقبل جنوبي قائم على مبدأ التصالح والتسامح ونشر ثقافة المحبة في ما بين فئات المجتمع الجنوبي.

وبما أننا على أعتاب الإحتفاء بالذكرى ال11 للتصالح والتسامح لاتفوتنا الفرصة إلا أن نوجة دعواتنا لكل فئات المجتمع الجنوبي العظيم الأستعداد للزحف والمشاركة في المليونية المقرر إقامتها في ساحة الحرية والاستقلال بخور مكسر في عاصمتنا الجنوبية عدن..

 

محمد بن محمد السناني : قال التصالح والتسامح الجنوبي منذ أن وجد أنسجم معه الكثيرون وتلائموا وساد مفهومه يتداول بين الناس وعزز من التلاحم وتحقق كثير ولم يتحقق كثير من واقعه فلازالت عقول البعض تفكر كيف تنتج خلافات وتستثمرها وللأسف ماهو حاصل في واقعنا والذي نتمنى أن يعود من لازالت في عقولهم تترسخ ثقافة الأقصاء أن يستفيدوا من الماضي ويعملوا به في الحاضر.

 

- الختام كان للأخ / ياسين محمد علي فحلول قال يمثل التصالح والتسامح ملحمة عظيمة ولابد من التأثر بهذه الذكرى التي تم أحيائها بناءً على التآخي والتعاضد ولابد لمفهوم التصالح بكل معانيه أن يتجسد ويكون معمول به في قلوب الجميع وأن يتم برهنته على الواقع وخاصة من قبل المسئولين...


المزيد في ملفات وتحقيقات
النازحون في أبين : *وضع قاس .. ورغبة في العودة إلى ديارهم !!*
العيد فرحة غامرة للناس في الوضع الطبيعي في بلاد المسلمين .. لكن هناك وضع آخر للعيد ليس طبيعيا .. إنه عيد النازحين الذين خرجوا من ديارهم بحثا عن الأمان وهروبا من ويلات
بصمات حلف ابناء يافع بابين .. وتحقيق اثر علئ فئة المعاقين
كتب/ سامح الشيباني ان الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة هم جزء كبير لايتجزء من المجتمع ونظرا لاعاقتهم نجد هذا الفئة في ابين تعاني الكثير من الاهمال والحرمان من كافة
في ظل الغلاء الحاصل في الأسعار.. كيف يستقبل المواطنون العيد في عدن هذا العام
اذا ذهبت الى السوق مرة سترى على ملامح الناس تعابير الدهشة والذهول والحزن بسبب الغلاء الحاصل في كل المحلات والملابس والبضاعة بشكل عام , فما كان العام الماضي بسعر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري -تفاصيل خدمة شركة الاتصالات الجديدة #عدن_نت
أول صور من داخل شركة عدن نت للإتصالات
عاجل : الرئيس هادي ورئيس الوزراء يدشنان العمل بشركة عدن للإتصالات
أول فيديو من مطار الحديدة
عاجل : ترتيبات لوصول الرئيس هادي إلى المعلا لافتتاح شركة الاتصالات الجديدة
مقالات الرأي
  نعمان الحكيم الزميل الكاتب المتالق والموقف الوطني الذي نعتزبه..صلاح السقلدي كتب مقالا مهما في(عدن
ظهرت بعض الاصوات التي تتحدث عن المجلس الإنتقالي وتحاول ان تلمزه ببعض العبارات الغير لائقة كالسخرية من بعض
الحرب الدائرة اليوم ستفرز واقعا جديدا بدعم إقليمي ودولي للجنوب واليمن والمنطقة ، في اليمن قوتان لا مثيل لهما
نحن جميعا على موعد جديد من شأنه أن يمثل أولى الخطوات الاستقلالية ، وإنهاء حالة الاحتكار لخدمة الانترنت التي
نعم هو كذلك... رجُــل واضحٌ تماماَ بمواقفه السياسية منذ عام 1994م,عام الغزو الأول الذي تعرّض له الجنوب بقيادة
  يعيش الرئيس هادي الوقت الضائع من ولاية حكمه المنتهية الصلاحية بعد أن توصل المجتمع الدولي الى قناعة راسخة
دخول اليمن في اتون الحرب والصراعات الايدلوجية والنظريات الدينية والطائفية والحزبية والقبلية لم يأتي من فراغ
    الغرور داء فتاك اذا استحوذ على صاحبه ساقه الى الدمار والهلاك واليوم هذا الحال ينطبق على جماعة الحوثي
كتب الفنان العدني / عـصام خليدي..------------------------------------------------ مـتـعــدد وافــر الـخصال والـشمائل الـمحتشد فـي
سيقول المؤرخون كلمتهم حول مفاوضات جنيف والكويت مع الانقلابيين الحوثيين وحليفهم آنذاك الرئيس السابق صالح من
-
اتبعنا على فيسبوك