MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 29 مايو 2017 11:46 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

المعلمون والطلاب يستغيثون فهل من مجيب ؟!.. ثانوية ( الدرجاج ) بأبين .. صرح علمي آيل للسقوط !!

الثلاثاء 10 يناير 2017 02:36 مساءً
استطلاع / نظير كندح

ثانوية ( الدرجاج ) الواقعة في منطقة الدرجاج بمديرية خنفر محافظة أبين تعتبر من أقدم الثانويات والمدارس التي شيدت في أبين فقد تأسست عام 1958م وتخرج منها العديد من الكوادر القيادية التي كان لها شأن كبير في الساحة السياسية والعسكرية والمدنية ومنهم على سبيل المثال لا الحصر : أ/ علي صالح عباد ( مقبل ) - الأمين العام للحزب الإشتراكي اليمني الأسبق وأحد مؤسسي الجبهة القومية في جنوب اليمن سابقا - و أ/ سالم منصور حيدرة - عضو مجلس النواب عن مديرية خنفر حاليا - و العميد الركن / أحمد محمد علي حيدرة الدرجاجي - ركن تدريب في لواء الصواريخ سابقا - و د/ أحمد صالح عباد ( حمادي ) - عميد كلية التربية بزنجبار في الثمانينيات - وغيرهم كثير في جميع التخصصات ممن كانت هذه المدرسة أو الثانوية أساسا لنشأتهم العلمية ..

 

 واليوم أصبحت الثانوية في مهب الإهمال ممن تخرجوا منها ناهيك عن غيرهم من المسؤولين في المحافظة ..

 

 الصحيفة زارت الثانوية ووجدتها في حالة من الإهمال الذي لا يليق بصرح علمي تربوي يؤمل منه تنشئة الجيل الصاعد المؤمل فيه بناء الوطن ..

 

 وتفتقر الثانوية لأبسط مقومات العملية التربوية والتعليمية .. فلا كهرباء .. ولا مياه للشرب .. ولا حمامات .. ولا دورة مياه .. والشعب والفصول الدراسية يختلط فيها الطلاب بالأغنام السائبة كون ليس فيها نوافذ ولا أبواب فصار المبنى أشبه بالخرابة ولا يساعد الطلاب على التحصيل العلمي ..

 

 كما أن الجدران متهالكة ونقص حاد في الكتاب المدرسي ونقص كبير في الطاولات وكراسي الطلاب ..

 

الثانوية بلا إدارة !!

ونقصد هنا بالإدارة هو المبنى أو المكتب الخاص بالإدارة حيث تقوم المعلمات بتصحيح أوراق الإختبارات ودفاتر الواجبات في العراء وتحت ظل الأشجار في ساحة الثانوية  ..

 

 كما أن الفصول الدراسية ضيقة وجدرانها مليئة بالشقوق وآثار الأرضة عليها مما لا يوحي بأنها مكان لائق بتنشئة الطلاب علميا ..

 

مشكلة أخرى !!

نظرا لخروج بعض غرف الشعب الدراسية عن الجاهزية فقد أقدمت إدارة الثانوية على جمع الطلاب والطالبات في بعض الشعب الدراسية وهم في مرحلة عمرية لا ينبغي فيها جمع الطلاب مع الطالبات ، ويدرس في الثانوية ( 215 ) طالب وطالبة ..

 

 أ/ تحيه الحيدري - مديرة ثانوية ( الدرجاج ) - قالت في تصريح خاص للصحيفة : [ إن الثانوية لا تصلح للدراسة كون سقوفها آيلة للسقوط ولا تحفظ الطلاب من حرارة الشمس أو عند هطول الأمطار ] ..

 

 وأضافت : [ والغريب أن المنظمات الدولية والمحلية التي تتكاثر في المحافظة بمتواليه هندسية لم تزر هذه الثانوية حتى تقف على واقعها الذي يتطلب هدمها وإعادة بنائها وإخراجها من حالتها المزرية ] ..

 

 وناشدت الأخوة في الهلال الأحمر الإماراتي والهيئة اليمنية الكويتية للإغاثة ومؤسسة طيبة للتنمية وغيرها من المنظمات العاملة في المجال التعليمي لزيارة الثانوية للوقوف على واقعها عن كثب ..

 

 أ/ حسين الحيدري - شخصية إجتماعية - قال للصحيفة : [ إن ثانوية ( الدرجاج ) تخرج منها الكثير من الكوادر والقادة منهم السياسي والعسكري والمهندس والطبيب والأكاديمي والطيار وغيرهم ] ..

 

 مضيفا إن الثانوية أهملت تماما من قبل القيادات السابقة *وناشد* المنظمات الداعمة لزيارة الثانوية وإعادة بنائها ..

 

وللطلاب شكواهم !!

حتى الطلاب ضاق بهم الحال مما يعانوه أثناء الدراسة في ثانوية أشبه بالخرابة ..

 

 وطالبوا الجهات الرسمية ممثلة بوزير التربية والتعليم د/ عبدالله لملس ومحافظ المحافظة د/ الخضر السعيدي ومدير عام مكتب التربية والتعليم في المحافظة أ/ محمد مخشم ومدير تربية خنفر أ/ خالد المرزقي بزيارة المدرسة وتقدير حجم الأضرار فيها وإعادة بنائها ..

 

عقوق من نوع آخر !!

يستغرب المرء حين يجد مثل هذه الصروح العلمية التي كان لها دور بارز في إخراج الكوادر القيادية في جميع التخصصات ولها أيضا عراقة التاريخ .. لكنها أصبحت آيلة للسقوط جراء مافعلته فيها عوامل التعرية خلال عشرات السنين ..

 

 وقمة الإستغراب أن نرى من طلابها من أصبح مسؤولا كبيرا في الدولة ويستطيع بجرة قلم أن يوجه بإعادة بناء الثانوية ولكنهم  أعرضوا عنها وقلبوا لها ظهر المجن وذلك عقوق من نوع آخر ..

 

 فمنهم من أصبح عضوا برلمانيا وممثلا عن مديرية خنفر ومنهم من أصبح قائدا عسكريا كبيرا وغير ذلك ..

 

 ولكن للأسف الشديد إنهم لم يتذكروا المدرسة التي تخرجوا منها ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير : فيما يأمل الناس بتحسن في الجوانب الخدمية وإستقرار المرتبات .. عودة جزئية للتيار الكهربائي بعد غياب دام لعامين بردفان في شهر رمضان
تقرير : رائد الغزالي - كيف بدت أجواء رمضان في ردفان في أول يوم في رمضان لسنة 1438هجرية  كان الجو مناسب ومعتدلا برحمة من الله على عباده وهذا ماحصل في ردفان والذي ساعد
في استقبال الشهر الفضيل .. طقوس رمضان تعرقلها معاناة المواطنين في عدن
هل علينا شهر رمضان المبارك وسط معاناة كبيرة تتجرعها مدينة عدن فأزمة الكهرباء هي من تتصدر المشهد فالانقطاعات المستمرة لها جعلت المواطنين يشعرون بالإحباط 
تقرير : كيف استقبل الناس رمضان في أول أيامه في عدن ؟
تقرير : يوسف الحجري   رمضان 2017م غير  . . كيف استقبل الناس رمضان هذا العام ؟ سؤال إجابته مستوحاة من أحاديث المواطنين في عدن .. حال الناس في رمضان هذا العام كان




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هبوط طائرة مجهولة بمطار عدن الدولي
مكيراس تودع التربوي القدير احمد عمر ناصر
اليزيدي يدعو الجنوبيين لتحكيم لغة العقل
فيما التحالف العربي يضرب مِرارًا جبل عطان .. إندبندنت أون صنداي البريطانية تكشف السبب
تحضيرات بعدن لافتتاح مركز ديني مشابه لمركز (دماج)
مقالات الرأي
شبوة المحافظة التي تتوسط جغرافية الجنوب وتعد خاصرته الحقيقية وواحد من مفاتيح خيره وشره. شبوة التاريخ
                                                       
التسامح (1)..   عندما تصاحب العدوانية تقييمنا للأحداث يحيد التقييم عن الموضوعية ويدلف بعيدا عن رؤية حقيقة
  في التاريخ تتفجر أحداث يكون لها تداعيات ليست في بال أحد، تكون مفاجئة، عنيفة، صادمة، حتى أن الناس أزائها
أوافق الجميع بأن مسلسل الجمرة الرمضاني على قناة حضرموت يعد إساءة بالغة لعادات وتقاليد وقيم القبيلة الحضرمية
مع وصول الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لسدة الحكم ، في 21 فبراير 2012م ، كرئيس توافقي أجمعت عليه كل القوى
  في شهر رمضان الكريم تتسم العقلية بصفاء الذهنية وفي رحابه يتجلى الوضوح في الرؤيا أكانت في الدين أو السياسة
بطريقي لزيارة مجموعة من الاصدقاء الذين تجمعني بهم علاقة صداقة منذ سنوات، مررت بالمطعم المجاور لأصطحب معي بعض
منذ عاصفة الحزم انتابني شعور رائع جدا..كان لي حلم وأمنيه إن يتم تطهير البلاد من البلاطجه والفاسدين..كنت أظن
  لست هنا بصدد أعدد مساعدات دولة الامارات العربية المتحدة الى أشقائهم في مختلف مناطق اليمن ومنها مدينة عدن
-
اتبعنا على فيسبوك