MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 27 يونيو 2017 11:48 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

"يخرب بيت الانترنت" !

الأربعاء 14 يونيو 2017 04:00 صباحاً
كتب / سناء مبارك

في أحد الميادين في قلب العاصمة المصرية القاهرة كان بائع الجرائد يفترش أمامه حزمًا من صحفٍ ومجلاتٍ متنوعة، وقفتُ لأطلب منه تصفح إحداها، رمقني بنظرة تشي بالتعجب.. عندما فرغت من اقتناء الجريدة، سألته وأنا أهم بالمغادرة إن كان كل شيء على مايرام ! قال بحسرة: يخرب بيت الإنترنت ! 
 وجدتُ إجابته على سؤالي غريبة بعض الشيء فاستبينتُ قصده، فأخذني في قصته التي ابتدأت عندما كان شابًا متخرجًا من الثانوية ومأخوذًا حتى آخره بعالم الصحافة وأرباب السلطة الرابعة، قال إنه كان فقيرًا معدمًا، وُلد طفلًا لرجل صعيدي كان يعمل بوابًا لإحدى العمائر التي يقطنها صحفي "نجم"، يرأس تحرير إحدى الصحف المصرية الشهيرة، نجح الأب في التوسط لإبنه للعمل في مطبعة هذه الصحيفة، وكان هذا تعويضًا لا بأس به عن عدم مقدرته تحمل تكاليف تدريسه في كلية الصحافة والإعلام.
كان أن عمل هذا الرجل الطيب في مطبعة هذه الصحيفة سبعة وعشرون عامًا، قبل أن يتحول إلى بيع الجرائد، راح صوته يرتجف وهو يصف لي إحساسه تجاه تلك اللحظة وهو يرى؛ خلال ما انفرط من عقد عمره، كل تلك الأعداد من الصحف تخرج من تحت يده، الصرخة الأولى لآلاف المواليد من الجرائد.. كطبيبة، أعرف بطريقة أخرى روعة هذه اللحظة التي وجدتني أهز لوصفها رأسي.. أخذ يفرك سبابته وابهامه أمام فتحه أنفه وهو يصف رائحة الورق التي قال إنها : أحلى من كل عطور الدنيا ! قال إنه شعر وإذ شارك في طباعة هذه الحزم من الأوراق بانه كان حاضرًا في صناعة التاريخ..مئات الأخبار، وجهات النظر، قضايا الرأي العام، الثورات، الانقلابات، التهاني، التعازي، الحوادث. قال إنه شارك في تغيير وجهة الأحداث والتواريخ.. لقد كان واثقًا! 
 لا شيء يضاهي قراءة جريدة في الصباح مع "كوباية الشاي".. "فما بالك لو كنت أول واحد في البلد بيقراها"! .. انتوا دلوقتي ما بتقروش جرايد، انتوا بتفتحوا النت بتلاقوا كل حاجة، وفي كل وقت، كل مقال وكل خبر، الصح والغلط، الكويس والوحش، وكل شيء سهل بيفقد قيمته ! هكذا حاول أن ينهي حديثه عندما دخل علينا زبون آخر..

سلّمتُ عليه ومضيت ألف الجريدة في يدي وأمشي متثاقلة أستشعر زهو اللحظة، شعرت بحبوة إضافية، وبتشابة كبير بيننا، فأنا من الناس الذين يقدرون موقعهم في هذه الحياة مهما كان متواضعًا، وجدت في كلماته ليلى أخرى أغنيها، وكلٍ على ليلاه يغني! .. فإن كان صديقي أول من كان يقرأ الصحيفة، فإن "من يكتب يقرأ مرتين"، استشعرت لأول مرة هول هذه الفكرة وعظمتها، فكرة صناعة التاريخ من خلال الكلمة، ولو على أضيق نطاق، أعني إمتلاك الفرصة في تغيير حياتك، حياة غيرك، قبل الرأي العام.. لقد نخرت في داخلي هذه المشاعر التي حملها حديث الرجل الفخور بدوره ذلك على وجه الخصوص، وحملني إلى أن استحضر نفسي في ذلك المشهد في الأفلام العربية القديمة التي كان يصر فيها المخرج أن يضع جريدة في يد الفتى الثوري المقاوم للاستعمار، إنه البطل محمولا على الأكتاف في مظاهرة حاشدة، يهز جريدته في الهواء تاليًا تلك الشعارات الحماسية التي ربما قرأ إحداها في مقال من المقالات للتو، كان مشهدًا من الواقع، عظيمًا في دلالته، كبيرًا في فاعليته..

كانت الكلمة ولا زالت مشاركة في صناعة كل حدث يؤجج الشارع أو يغير وجه التاريخ.. لكنها فيما مضى كانت بيد من يمتلك أدواتها الفكرية، ثم أصبحت اليوم "ملطشة" في أخبار العاجل، وتهويمات محدودي الفكر ومنتهكي الحقوق الأدبية.. بقدر ما كان الانفتاح الإعلامي جديرًا بالتقدير وهو يعطي المجال للكلمة الجيدة لأن تلمع دون وساطة أحد وبأقل كلفة، أوهو يصنع حرية من خلف القضبان أويعطي الصوت لمن استلبت حنجرته همجية الأنظمة الحاكمة، إلا إنها في المقابل وضعتنا في وسط هذه الضوضاء العظيمة، ضوضاء المتثاقفين، والسطحيين، والغوغائيين، والهمجيين، واللصوص، والمتطرفين.. حقًا يالها من ضوضاء لا نملك أمامها إلاّ نشارك بائع الجرائد القدير تنهيدته الحرّى حتى وإن أفسدها التعميم: "يخرب بيت الانترنت" !


المزيد في ملفات وتحقيقات
بعد الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي بعدن .. الأهالي يلجئون للشمس لإنارة منازلهم
تعد محافظة عدن من المحافظات اليمنية التي تعتمد بشكل رئيسي على التيار الكهربائي في مختلف مناحي الحياة إلا أن تردي خدمة الكهرباء أضحت جلية وذلك بسبب العجز الذي يصل
مواقف مع اللواء جعفر محمد سعد
الموقف الأول:كانت الساعة تشير الى 7:30 صباحا المنطقة صلاح الدين مديرية البريقة يترجل المحافظ الشهيد جعفر محمد سعد من سيارته ويسير نحوي فيما كنت انا اتحدث مع أخي
العيد بعدن : محاولة الاهالي البحث عن فرحة رغم المعاناة
للباحث عن العيد وفرحته فحتماً سيجدها مرسومة على وجوه الصغار الذين يلبسون الجديد ويقهقهون ببراءة للمرة الرابعة على التوالي ومعها يفرح الجميع بعد أربعة أعياد


تعليقات القراء
263433
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.
الأربعاء 14 يونيو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن. مواطن جنوبي عربي أصيل باحث بعزيمة لا تلين وقوة جبارة وصبر ليس له حدود عن وطن مفقود وهوية مسلوبة من قبل تتر ومغول العصر ابويمن المحتلين المتخلفين الجهلة الإرهابيين القتلة وأحزابهم الإرهابية القذرة. تحية إكبار وإعزاز لكل الجنوبيين في الوطن العزيز الجنوب العربي والشتات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مواقف مع اللواء جعفر محمد سعد
خريطة عسكرية جديدة باليمن تُغَيّر موازين القوى لصالح الشرعية
مدير مكتب الصحة بعدن يكلف نائبه القيام بمهامه
أشرفت عليها السلطة المحلية بخور مكسر.. عملية نوعية لإنهاء الاستيلاء على مبنى إتحاد الأدباء والكتاب بعدن
قائد قوات الحزام الأمني برنجبار يتفقد منتسبي الحزام بمعسكر النجدة للاطلاع على الجاهزية القتالية
مقالات الرأي
الازمة الخليجية يمكن تتطور إلى الأسوأ في حال رفض دولة قطر امتصاص غضب الجيران ومصر من خلال التعاطي مع مطالبهم
مرة ً اخرى يتعرض المقر المركزي لاتحاد الادباء والكتاب في عدن لمحاولة السطو عل ايدي اعداء الكلمة والفكرة
في البداية نزف أجمل التهاني والتبريكات الى امتنا العربية الإسلامية بمناسبة ( حلول عيد الفطر المبارك) أعاده
  يبدو لنا أن بناء حامل سياسي متماسك وقوي يحظى بدعم شعبي من عدن إلى المهرة ، يجب أن يبنى على منهجية مؤسسية
صمود وبسالة وشجاعة وقتال دون خوف أو وجل أو تردد، وتحدـ للواقع رغم قسوته، وللطبيعة رغم وعورتها ،هناك في ثره لا
ذهب بحاح بطائرة خاصة لا رسمية كشخصية اجتماعية من حقها ان تسوق نفسها، فاختلقو حكايات كثيرة!! لم التفت للحدث
يوم أمس الأول كتبت منشورا موجهاً لمدير عام مديرية صيرة ومدير مؤسسة المياه وفيه أنتقاد لهما بسبب فشل مشروع
في الأيام الأخيرة من ديسمبر، ٢٠٠٦، هبطت ساره ياسين على صنعاء، قادمة من بغداد. كانت قد حصلت على منحة دراسية من
مرة ً اخرى يتعرض المقر المركزي لاتحاد الادباء والكتاب في عدن لمحاولة السطو عل ايدي اعداء الكلمة والفكرة
فخامة الأخ/ المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ( حفظه الله ) ..  المحترم .. بعد التحية .. يطيب لي
-
اتبعنا على فيسبوك