MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 13 ديسمبر 2017 06:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

السعودية تعلن احباط عملية إرهابية كانت تستهدف حقل نفطي

الاثنين 19 يونيو 2017 04:54 مساءً
عدن (عدن الغد) وكالات:

أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم، أن قواتها البحرية تصدت لثلاثة زوارق دخلت المياه الإقليمية للمملكة، وأوقفت أحدها تبين أنه كان محملا بالأسلحة "من أجل هدف تخريبي".

وأوضح مصدر سعودي مسؤول في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن ثلاثة زوارق تحمل علما باللونين الأبيض والأحمر دخلت مساء الجمعة الماضية المياه الإقليمية السعودية واتجهت مسرعة نحو منصات الحقل البترولي السعودي (المرجان) الواقع في مياه الخليج العربي.

وذكر المصدر أن القوات البحرية السعودية تصدت على الفور للزوارق الثلاثة، وأطلقت طلقات تحذيرية لم تستجب لها الزوارق المعتدية.

وأضاف أنه جرى توقيف أحد الزوارق "واتضح أنه محمل بالأسلحة من أجل هدف تخريبي" فيما فر الزورقان الآخران مؤكدا "حرص المملكة على محاربة الإرهاب والتصدي للأعمال التخريبية والسعي الدائم لحفظ الأمن الوطني من أي اعتداء".


المزيد في احوال العرب
هذه هي أبرز الإهانات التي تلقّاها الأسد أمام الكاميرا
تناقلت وسائل الإعلام العربية والعالمية، #الفيديو الذي ظهر فيه عسكري روسي، مستخدماً يده، لمنع رئيس النظام السوري #بشار_الأسد، من التقدم إلى الأمام واللحاق
قمة سعودية أردنية في الرياض بشأن القدس
عقد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مع نظيره الأردني الملك عبدالله الثاني مباحثات في الرياض الثلاثاء حسب وسائل إعلام رسمية. وقالت وكالة الأنباء الأردنية
حقوقية تطالب بمنع الأب من الإبلاغ عن ابنته المتغيبة عن المنزل في السعودية
أثارت حقوقية سعودية كثيرًا من الجدل في الأوساط الداخلية، خلال اليومين الأخيرين، لمطالبتها بمنع الأب من الإبلاغ عن ابنته المتغيبة عن المنزل لدواعي متعلقة بالعنف




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  أربعة مشاهد أطلّت أمس من الأخبار التي استأثرت باهتمام القارئ العربي. وهي مشاهدُ تشير إلى حجم المشكلات
  ثمة مزاج انقضاضي متغطرس تعكسه خطوات أقدمت عليها أذرع الحرس الثوري الإيراني في الإقليم، وهي خطوات لم تقم
  تناسخ الأحداث، بحيث يُنسي أحدها الآخَر. فالأمر كما قال شكسبير: إنّ المصائب لا تأتي فرادى! حدث اليمن حدثٌ
  أفهم، وأتفهم، الغضب الإسلامي والعربي، بل وحتى عند بعض العالم الآخر من القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن
لا يمكن فصل اغتيال علي عبدالله صالح بالطريقة التي اغتيل بها عن الهجمة الإيرانية في المنطقة. هناك محاولة واضحة
عندما كُنت في اليمن مطلع التسعينيات من القرن المنصرم سألني صديق قادم للعمل في اليمن أستاذاً جامعياً عن أحسن
بطانية قريبة بألوانها من ألوان العلم اليمني، جثة بلا روح مُلقاة مفتوحة الرأس، أسلحة، سيارات عسكرية، صرخات
ما زالت العبارة ترد على ذهنى كلما جاء اليمن فى جملة مفيدة، إذ كنت بصحبة الصديق المهندس عبد الحكيم جمال عبد
-
اتبعنا على فيسبوك