MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 فبراير 2018 02:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار عدن

القاعدة تضرب عنيفًا في أبين.. هل تفشل الحملة الأمنية في أبين مجددًا؟!

السبت 12 أغسطس 2017 05:36 مساءً
ابين (عدن الغد)خاص:

تقرير/صالح المحوري

توغّل انتحاري يقود مركبة مفخخة، الثلاثاء الماضي،في عمق تجمعات عسكرية للواء 103 في بلدة جحين، شرق محافظة أبين الجنوبية،قبل ان يسقط العشرات بين قتيل وجريح في الهجوم الأكثر كلفة حتى الآن للقوات الحكومية المنتشرة حديثًا هناك.

 

ومع صباح الثلاثاء هاجم انتحاري يقود مركبة مفخخة تجمعات لجنود من اللواء 103 المرابط مؤخرًا، في بلدة جحين قرب السلسلة الجبلية الأطول شرقًا،المحاذية لساحل البحر العربي إلى الشرق من زنجبار العاصمة.

وانفجرت المركبة بعدما تزايدت حشود جنود حكوميين قربها في تشابه واضح لإستراتيجية التنظيمات المتطرفة في ضرب أكبر عدد من الجنود مع حضور ضعيف للحذر الأمني لدى جنود الجيش الحكومي.

 

وقُتل في الحادث الدامي 7 ،فيما تصاعدت الحالات المصابة في التفجير حتى جاوزت العشرين، لكن حادث مروري لطقم عسكري نقل بعض المصابين، ضاعف الحصيلة البشرية من الضحايا.

 

وتبنى تنظيم القاعدة،الهجوم على تجمعات قوات الجيش الحكومي في منطقة جحين وقال ان احد رجاله ويدعى أبو صالح هاجم جنود من اللواء 103 وأسقط قتلى وجرحى في الاثناء ذاتها.

 

والحادث هو الأكثر كلفة حتى الآن والأول من نوعه بعد نقل قوات من اللواء 103 إلى منطقة جحين.

 

وبدأ ان تنظيم القاعدة رد مبكرًا هذه المرة بعد أسبوع واحد من تفعيل قرار حكومي بنقل قوات اللواء 103 إلى منطقة جحين التي كانت تضم من سابق مساكن للاجئين الافارقة.

 

هل ستفشل الحملة في أبين؟!

 

اثار الحادث الذي ضرب قوات الجيش في جحين إنتقادات واسعة من غياب التنظيم والإنتشار لدى قيادة اللواء المرابط هناك.

ومن جديد تبدو ملامح فشل الحملة الأمنية في أبين حاضرة،حيث الإستراتيجية العسكرية الهشه في نشر وترتيب الإنتشار والتأمين في المناطق المضطربة.

ويمضي هؤلاء مؤكدين ان غياب عملية الإتصال والمراقبة مع إفتقاد المواقع للتحصينات العسكرية عززت من نجاح العملية التي قادها تنظيم القاعدة شرق أبين.

 

ويرى محللون ان تأخر تفعيل جهاز المخابرات حتى الآن شكّل دافع رئيسي لعمليات التنظيمات المتشددة وأبقت على فشل القوات الأمنية مع إعتمادها على طرق بدائيه في الإنتشار والتأمين.

 

وأردف هؤلاء معتبرين ان عشوائية الجهات الرسمية في التعامل بحزم مع العملية الأمنية وخلق خطط ناجعة لتفادي الاخطاء السابقة خدمت الفصائل المتطرفة وأفصحت عن الخلل الكبير في منظومة عمل السلطات الرسمية.

 

ويعتقد مراقبون ان الفشل في الإستفادة من الاخطاء السابقة في الحملات الأخيرة، جعل تنظيم القاعدة يقود عمليات بدائيه، ومشابهة لتلك التي نفذها من قبل،مع الحضور الخجول والضعيف لقيادات الجيش الحكومي.

 

 

ومنذ نقل القوات الحكومية إلى منطقة جحين وتقدم بعضها صوب مديرية لودر في الشمال الشرقي،بدأ ان فشل الحملة الأمنية يفعّل حضوره مع إبقاء الوضع كما هو دونما جديد في عملية التأمين والإنتشار.

 

حينما أنتقلت تلك القوات لم توفر لها التحصينات العسكرية اللازمة خصوصًا في منطقة جبلية مثل جحين وأنفتاح المداخل المؤدية لها من البلدات والمناطق المجاورة.

 

ومع غياب الحذر الأمني وتدني مستوى الجاهزية الأمنية لدى الأفراد الذين لا يملكون الخبرة الكافية للتمركز في مواقع مضطربة،بدأ بوضوح ان قيادة الجيش الحكومي نفذت عملية النقل دون إستراتيجية واضحة وغياب للرؤية في العمل.

ويقول متابعون ان العشوائية التي تتسم بها عملية التأمين والإنتشار في جحين وبعض المناطق في أبين تعود بالأساس لغياب دور القيادة الفاعل في ترتيب إنتشار جنودها بشكل منتظم وحذر تفاديًا لأي عمليات معادية.

 

ومع غياب دور التوعية والنصح للجنود في أخذ مواقع مناسبة والتمركز بشكل سليم،لم يكن غريبًا رؤية الجنود يتخذون مواقع غير مناسبة تزامنًا مع تجمع أعداد كبيرة منهم قرب حواجز التفتيش وهو ما يشكل عملية إسناد في تنفيذ عمليات إرهابية بشكل أكثر ضراوة.

 

يقول سكان محليون ان على القوات الحكومية تفادي الاخطاء التي شابت عمل الحملات السابقة ودعم عملية المراقبة وتنظيم عملية التمركز العسكري.

 

ويضيف هؤلاء مؤكدين ضرورة تفعيل جهاز المخابرات وعملية الإتصال العسكري مع الوحدات القريبة المنتشرة ونشر  نقاط مراقبة حول الموقع العسكري.

ويقول سكان محليون انهُ يجب تقليص أعداد الجنود في حواجز التفتيش وخلق عملية فصل

بينهم تفاديًا للخسارة البشرية بشكل أكبر.

 

ويرى مهتمون ضرورة بناء تحصينات عسكرية في اللواء وعدم الأعتماد على طرق بديلة لا سيما في بعض المواقع المضطربة والتي تشكل تهديدًا لتواجد أي قوات حكومية.


المزيد في أخبار عدن
خطر داهم يطال قبور بريطانية بعدن
طالت الفوضى التي تعيشها مدينة عدن منذ قرابة عام رفات جنود بريطانيين دفنوا في عدن قبل عشرات السنين بعد ان قام نافذون بنبش مقابر لهم غرب وتحويلها إلى قطع اراضي. وناشد
مؤسسة "ألف باء" تحتفي باختتام مشروع "التمكين السياسي للشباب نحو السلام" في عدن
أقامت مؤسسة "ألف باء" مدنية وتعايش حفل فني تكريمي بمناسبة اختتام مشروع "التمكين السياسي للشباب نحو السلام"، الذي انطلقت فعالياته في فبراير العام الماضي، ونفذته
شباب الائتلاف العربي في اليمن يجتمعون في العاصمة عدن ويطالبون بوضع حد لتدخلات عمرو عمارة في شئون اليمن
عقد ائتلاف الشباب العربي باليمن اللقاء التشاوري الأول في العاصمة اليمنية الموقتة عدن تحت شعار (يد بيد نبني الوطن) بحضور رسمي فاعل وحشد شبابي واسع من مختلف محافظات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
توكل كرمان مهاجمة حزب الإصلاح : تنفذون ما يملأ عليكم جبناً وتعذراً وانصياعاً
بعد زيارة بن دغر إلى السعودية: ثلاثة سيناريوهات للأزمة في عدن
عاجل : مقتل مواطن بظروف غامضة بجولة سوزوكي بعدن
بن فريد ينتقد مشروع تقدم به الرئيس علي ناصر ويوجه له سؤالاً ؟
مسئول حكومي كبير ينشق عن ميليشيا الحوثي ويصل عدن
مقالات الرأي
غيب الموت "أيمن" الفتى المبتسم في وجه الموت' فتئ المدينة البيضاء الذي أحبه الجميع وحزن لفقده الجميع كم هو
نحن الحق الذي يعترف به الإقليم والمجتمع الدولي ونحن الدولة ولا سوانا إذاً نحن أصحاب الاستحقاق الذي لا يقبل
فعلا الارض الجنوبية تحتاج الى الاهتمام  من حيث المحافظة على ترابها وحدودها وتراثها وبرواتها واهلها وزرع
(مازلنا في مقدمة تقرير الخبراء المقدم إلى مجلس الامن ..) حيث جاء في تلك المقدمة : ((... في الشمال يعمل الحوثيون من
  تكبد التحالف العربي والشرعية اليمنية أكبر خسارة في الأرواح والعتاد الحربي في حرب اليمن حرب بالوكالة و هي
منذ سنين وفي مجد عفاش كنت أحذر من قوات الحليلي أنها مع كافة ألوية الحرس الجمهوري والأمن المركزي وجميع فرق
بمناسبة موسم الزواجات في هذه الأيام وما يحصل فيها من حشوش, إليكم ما حصل من حوار بين فوزية وعتيق بعدما رجعت
يعني ان ( جهاز مكافحة الارهاب ) ( الجنوبي ) ، لا توجد لديه عناصره الاستخباراتيه والاستطلاعيه و( الجاسوسيه )
لم أستسلم عن حقي في طلبك وحقك في واجبي نحوك يا أمي الحبيبة أبين ..فجئتك بعد سنوات وعدة محاولات ومنذ اللحظة
منذ بدء أول فقرات التقرير الذي اعلنته لجنة الخبراء التي شكلتها الأمم المتحدة بشأن اليمن يظهر جليا (تأثره)
-
اتبعنا على فيسبوك