MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 فبراير 2018 01:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

قتيلان في مواجهة بين حماس وإسلاميين منافسين على حدود غزة ومصر

جنود أمن تابعين لحركة حماس
الخميس 17 أغسطس 2017 11:38 صباحاً
رويترز(عدن الغد):

غزة (رويترز) - قالت مصادر أمنية إن أحد أفراد قوات الأمن التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وعضوا بجماعة إسلامية متشددة منافسة قتلا يوم الخميس في مواجهة بقطاع غزة قرب الحدود مع مصر.

وكثفت حماس الدوريات في منطقة الحدود بهدف منع حركة من يسمون السلفية الجهادية بين القطاع وشبه جزيرة سيناء حيث تشن جماعة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية هجمات على قوات الأمن المصرية منذ سنوات.

وقالت وزارة الداخلية التي تديرها حماس في بيان "أوقفت قوة أمنية شخصين لدى اقترابهما من الحدود، فقام أحدهما بتفجير نفسه مما أدى لمقتله وإصابة الآخر، فيما أصيب عدد من أفراد القوة الأمنية احدهما بجروح خطيرة".

وقال مسؤولون في مستشفى للصحفيين إن أحد أفراد الأمن توفي متأثرا بجروحه.

وقالت مصادر أمنية إن المتشدد الذي قتل في الانفجار كان عضوا بجماعة سلفية.

وتسعى حماس لتحسين علاقاتها مع مصر التي تبقي معبرها الحدودي مع غزة مغلقا لفترات طويلة واتهمت الحركة في الماضي بمساعدة المتشددين في سيناء. ونفت حماس تلك المزاعم.

ولم تتسامح حماس، التي انتزعت السيطرة على القطاع من قوات الأمن الموالية للرئيس محمود عباس في 2007، مع الحركات السلفية حيث اعتقلت كثيرا من أعضائها ونفذت مداهمات بحثا عن أسلحة.

(شارك في التغطية عمر فهمي للنشرة العربية- إعداد مصطفى صالح - تحرير أشرف صديق)


المزيد في احوال العرب
مصر تستقبل 300 فلسطيني بعد فتح معبر رفح
قال مصدر أمني مصري في معبر رفح، الأربعاء، إن السلطات المصرية استقبلت 300 مسافر فلسطيني قادمين من قطاع غزة في الساعات الأولى من فتح المعبر في الاتجاهين، وفق ما أورد
في الصحف العربية : تساؤلات حول صفقة الغاز بين مصر وإسرائيل
بعد أن أعلنت الحكومة الإسرائيلية توقيع صفقة وصفتها "بالتاريخية" بمليارات الدولارات لتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر، ثارت تساؤلات عدة في الصحف حول تفاصيل
48 ساعة في الغوطة الشرقية .. 250 قتيلاً مدنياً وأمريكا تكتفي بالقلق
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الثلاثاء، أن 250 شخصاً قُتلوا في قصفٍ على منطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة قرب دمشق في 48 ساعة منذ ليل




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للمرة الأولى في تاريخ نشأة حزب الله خلف الدولة اللبنانية، ففي
  سُئل شيخنا الفاضل الشيخ صالح الفوزان في برنامج تلفزيوني عن (لعبة البلوت أهي حلال أم حرام؟)، فأجاب
  تفاجأت بالحوار الذي أجراه الزميل ناصر الحقباني بهذه الصحيفة «الشرق الأوسط» مع أحد نجوم
  في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
-
اتبعنا على فيسبوك