MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 فبراير 2018 12:06 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

(الوضوء) يدفع بشرطيين في المغرب إلى التحقيقات

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 11:51 صباحاً
(عدن الغد) إرم نيوز:

تحقق المديرية العامة للأمن الوطني في المغرب مع شرطيين بالدار البيضاء، تركا موقعهما فارغًا بسبب “الوضوء”.

 

وكشف الشرطي الأول أنه ترك موقعه في السد القضائي للوضوء لأداء الصلاة، فلحق به زميله لحثه على العودة إلى موقعه، الذي وصلت إليه لجنة تفتيش فوجدته فارغًا.

 

وقالت لجنة التفتيش، بحسب موقع “اليوم 24″، إنها وأثناء زيارتها الموقع وجدته فارغًا من عنصري الأمن، وهو ما جعلها تفتح تحقيقًا في الواقعة.

 

وأوضحت المصادر أن مقدم شرطة ذكر للمحققين أنه كان بصدد الوضوء لأداء الصلاة؛ ما جعله يغادر موقعه فترة وجيزة، فيما بيّن ضابط الشرطة الذي كان رئيسًا للسد القضائي أنه توجه للبحث عن الشرطي الذي غاب وترك موقعه.


المزيد في احوال العرب
مجلس الأمن بصدد التصويت على هدنة إنسانية في سوريا
يصوت مجلس الأمن، الخميس، على الأرجح على مشروع قانون يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا، لإفساح المجال أمام وصول المساعدات الإنسانية وإجلاء المرضى
بالصور ..الغوطة الشرقية "جحيم على الأرض"
دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، الأربعاء، إلى وقف فوري للقتال في الغوطة الشرقية، حيث يشن النظام السوري حملة ضربات أدت إلى تحويل هذه المنطقة
مصر تستقبل 300 فلسطيني بعد فتح معبر رفح
قال مصدر أمني مصري في معبر رفح، الأربعاء، إن السلطات المصرية استقبلت 300 مسافر فلسطيني قادمين من قطاع غزة في الساعات الأولى من فتح المعبر في الاتجاهين، وفق ما أورد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للمرة الأولى في تاريخ نشأة حزب الله خلف الدولة اللبنانية، ففي
  سُئل شيخنا الفاضل الشيخ صالح الفوزان في برنامج تلفزيوني عن (لعبة البلوت أهي حلال أم حرام؟)، فأجاب
  تفاجأت بالحوار الذي أجراه الزميل ناصر الحقباني بهذه الصحيفة «الشرق الأوسط» مع أحد نجوم
  في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
-
اتبعنا على فيسبوك