MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 01:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

حكومة كردستان: القوات العراقية تعد لهجوم كبير على منطقة كركوك

الأربعاء 11 أكتوبر 2017 11:56 مساءً
( عدن الغد ) رويترز :

قالت حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الأربعاء، إن قوات الحكومة العراقية وفصائل عراقية دربتها إيران تستعد “لهجوم كبير” على القوات الكردية في منطقة كركوك وقرب الموصل بشمال العراق.

لكن متحدثا باسم الجيش العراقي نفى التخطيط لأي هجوم على القوات الكردية وقال إن قوات الحكومة تعد بدلا من ذلك لطرد متشددي تنظيم “داعش” من منطقة حدودية مع سوريا في غرب العراق.

 

 

وزاد التوتر بين حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية ولاسيما منذ صوت الأكراد العراقيون بأغلبية ساحقة على الاستقلال في استفتاء أجري الشهر الماضي.

وبرزت منطقة كركوك المتعددة الأعراق والتي يسيطر عليها الأكراد كبؤرة ساخنة في الصراع لأن الطرفين يطالبان بالسيادة عليها.

 

 

وتنتشر القوات العراقية والفصائل الشيعية المعروفة باسم الحشد الشعبي جنوب وغرب كركوك في مناطق كانت تحت سيطرة “داعش”.

وقال مجلس أمن الإقليم في تعليق على تويتر أكده مسؤول كردي “نتلقى رسائل خطيرة بأن القوات العراقية، وبينها الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، تعد لهجوم كبير، على كردستان”.

 

 

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم الخامس من أكتوبر تشرين الأول إن حكومته تريد تفادي الاشتباكات مع الأكراد لكن قادة الحشد الشعبي هددوا مرارا بطرد القوات الكردية من كركوك.

 

استهداف داعش

ونفى متحدث عسكري عراقي مزاعم حكومة إقليم كردستان، قائلاً: “نحن نستعد لمعارك القائم غير معنيين بأي أمر، محاربة داعش أولوية”.

والمنطقة حول موقع القائم الحدودي في غرب العراق هي آخر منطقة عراقية لا تزال تحت سيطرة المتشددين الذين اجتاحوا ثلث البلاد في 2014.

 

 

وذكر مجلس الأمن لإقليم كردستان أنه يجري الإعداد لهجمات جنوب وغرب كركوك وشمال الموصل.

وانتزعت القوات العراقية السيطرة على الموصل من الدولة الإسلامية في يوليو/ تموز بعد حملة شرسة استمرت 9 أشهر بدعم من الولايات المتحدة وبمشاركة قوات البشمركة الكردية.

واتخذت حكومة العبادي، التي تسعى للحفاظ على وحدة البلاد، إجراءات لعزل حكومة كردستان شملت فرض حظر على الرحلات الدولية المباشرة للإقليم.

 

 

وتدعم إيران وتركيا المجاورتان موقف بغداد خشية انتشار النزعة الانفصالية بين الأقليات الكردية التي تعيش على أراضيهما.

وأصدر العراق اليوم الأربعاء أوامر اعتقال بحق رئيس لجنة الانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان واثنين من معاونيه بتهمة “انتهاك قرار محكمة نافذ اعتبر التصويت على الاستقلال أمرا باطلا”.


المزيد في احوال العرب
وكالات: بوتين يأمر خلال زيارة لسوريا ببدء سحب القوات الروسية
قالت وكالات أنباء روسية إن الرئيس فلاديمير بوتين أمر يوم الاثنين ببدء سحب القوات الروسية من سوريا كما أجرى محادثات مع نظيره السوري بشار الأسد خلال زيارة لقاعدة
دعوات بصحف عربية للتعجيل بالمصالحة في وجه قرار ترامب
ناقشت صحف عربية الوضع الحالي للقدس وتبعات إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المدينة عاصمة لإسرائيل، في خطوة أثارت غضبا عربيا وفلسطينيا.   ونادى عدد من الأصوات
قطر تمضي قدما في صفقة لشراء مقاتلات تايفون بقيمة 6.7 مليار دولار من بريطانيا
قالت شركة بي.ايه.إي سيستمز البريطانية للمعدات الدفاعية يوم الأحد إن قطر تعاقدت معها على شراء 24 طائرة مقاتلة من طراز تايفون بنحو خمسة مليارات جنيه استرليني (6.7 مليار




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  ثمة مزاج انقضاضي متغطرس تعكسه خطوات أقدمت عليها أذرع الحرس الثوري الإيراني في الإقليم، وهي خطوات لم تقم
  تناسخ الأحداث، بحيث يُنسي أحدها الآخَر. فالأمر كما قال شكسبير: إنّ المصائب لا تأتي فرادى! حدث اليمن حدثٌ
  أفهم، وأتفهم، الغضب الإسلامي والعربي، بل وحتى عند بعض العالم الآخر من القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن
لا يمكن فصل اغتيال علي عبدالله صالح بالطريقة التي اغتيل بها عن الهجمة الإيرانية في المنطقة. هناك محاولة واضحة
عندما كُنت في اليمن مطلع التسعينيات من القرن المنصرم سألني صديق قادم للعمل في اليمن أستاذاً جامعياً عن أحسن
بطانية قريبة بألوانها من ألوان العلم اليمني، جثة بلا روح مُلقاة مفتوحة الرأس، أسلحة، سيارات عسكرية، صرخات
ما زالت العبارة ترد على ذهنى كلما جاء اليمن فى جملة مفيدة، إذ كنت بصحبة الصديق المهندس عبد الحكيم جمال عبد
رغم المأساة التي يعيشها الشعب اليمني الشقيق بسبب جرائم الحوثي وجماعته، ورغم أن جريمة قتل الرئيس السابق علي
-
اتبعنا على فيسبوك