MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 01:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

بعد أنباء عن هجوم عراقي.. إقليم كردستان يغلق حدوده وبارزاني يناشد العالم

الخميس 12 أكتوبر 2017 07:20 صباحاً
( عدن الغد ) إرم نيوز :

تصاعدت حدة التوتر بين بغداد وإقليمكردستان بعد إعلان الأخير تلقيه معلومات عن استعداد الجيش العراقي والحشد  الشعبي لشن هجوم ضده من عدة محاور.

 

وأكد مجلس أمن إقليم كردستان أن الجيش العراقي مدعومًا بالحشد الشعبي يجري استعدادات لشن هجوم على قوات البيشمركة شمال الموصل وجنوب غرب كركوك، مشيرًا إلى أن الإقليم بدأ باتخاذ إجراءات على حدوده مع المحافظات العراقية.

 

لكن الحكومة العراقية نفت تلك الأنباء، مؤكدة أنها “مستعدة للحوار مع كردستان وفقًا للشروط التي أعلنت عنها سابقاً”.

 

إجراءات احترازية

ومع التوتر الحاصل، أغلقت السلطات الكردية الطرق المؤدية من الموصل ودهوك إلى أربيل عاصمة الإقليم، بالسواتر الترابية.

 

وأعلن مصدر أمني أن “الطريق الرابط بين أربيل والموصل من جهة ومع دهوك من جهة أخرى تم إغلاقه، على خلفية التهديدات الأخيرة، وبذلك تم قطع الطرق تمامًا بين كردستان ونينوى”.

 

ويسيطرالأكراد على مساحات واسعة من محافظة نينوى في المناطق المتنازع عليها، التي تسيطر على بعضها قوات البيشمركة.

 

وتأتي تلك التطورات بعد تحذير رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قوات البيشمركة الكردية من التصادم مع القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها، مشددًا على أن “إدارة الأمن في هذه المناطق من صلاحيات الحكومة الاتحادية”.

 

الإقليم يطلق نداءً عالميًا

وأطلق إقليم كردستان نداءً إلى المجتمع الدولي للضغط على الحكومة العراقية لوقف سياسة “العقاب الجماعي” بحق الإقليم، فيما قال إنه مستعد للحوار مع بغداد دون شروط.

 

وصدر بيان عن المجلس الأعلى السياسي برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني للرد على الإجراءات التصعيدية من جانب بغداد، حيث اعتبر أن شعب كردستان “يواجه حصارًا وعقابًا جماعيًا وتهديدًا باستخدام القوة”.

 

ودعا البيان “الأسرة الدولية إلى الضغط على بغداد من أجل وضع حد إلى هذه المخاطر والحصار”، لكن الحكومة العراقية ترفض الحوار مع بارزاني إلا بعد إلغاء نتائج الاستفتاء.

 

ومنعت الحكومة العراقية الوقود عن بعض المناطق المتنازع عليها، والتي شاركت في استفتاء كردستان، خاصةً في محافظة ديالى والمحافظات الأخرى، وهو ما تسبب بأزمة وقود حادة واستياء من قبل المواطنين تجاه تلك الإجراءات.

 

ومع تمسك أطراف الأزمة بمواقفهم لا تبدوا أن هناك انفراجة قريبة، بل تستمر لغة التهديد والتصعيد من بعض الأطراف خاصة التحالف الوطني الشيعي، وفصائل الحشد الشعبي التي هددت باجتياح كركوك والسيطرة عليها.

 

وقال القيادي في الحشد الشعبي، كريم النوري، إن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني “يمارس دورًا أخطر من تنظيم داعش على العراق”.

 

وأضاف النوري في مقابلة متلفزة معه، إن “مسعود بارزاني كشف كل أوراقه الخبيثة، ويخطط  لتمزيق البلاد بحجة أن العراق ليس لديه خيارات، فيما قال القيادي في المجلس الأعلى باقر الزبيدي إنه يجب دخول القوات العراقية إلى كركوك واعتقال محافظها”.

 

وتأتي تلك التطورات بالتوازي مع صدور أوامر قبض بحق مفوضية الانتخابات في إقليم كردستان على خلفية الاستفتاء، فيما يرى مراقبون أن بغداد لا يمكنها إلقاء القبض على المسؤولين الأكراد، إلا في حال دخولهم العاصمة.


المزيد في احوال العرب
وكالات: بوتين يأمر خلال زيارة لسوريا ببدء سحب القوات الروسية
قالت وكالات أنباء روسية إن الرئيس فلاديمير بوتين أمر يوم الاثنين ببدء سحب القوات الروسية من سوريا كما أجرى محادثات مع نظيره السوري بشار الأسد خلال زيارة لقاعدة
دعوات بصحف عربية للتعجيل بالمصالحة في وجه قرار ترامب
ناقشت صحف عربية الوضع الحالي للقدس وتبعات إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المدينة عاصمة لإسرائيل، في خطوة أثارت غضبا عربيا وفلسطينيا.   ونادى عدد من الأصوات
قطر تمضي قدما في صفقة لشراء مقاتلات تايفون بقيمة 6.7 مليار دولار من بريطانيا
قالت شركة بي.ايه.إي سيستمز البريطانية للمعدات الدفاعية يوم الأحد إن قطر تعاقدت معها على شراء 24 طائرة مقاتلة من طراز تايفون بنحو خمسة مليارات جنيه استرليني (6.7 مليار


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  ثمة مزاج انقضاضي متغطرس تعكسه خطوات أقدمت عليها أذرع الحرس الثوري الإيراني في الإقليم، وهي خطوات لم تقم
  تناسخ الأحداث، بحيث يُنسي أحدها الآخَر. فالأمر كما قال شكسبير: إنّ المصائب لا تأتي فرادى! حدث اليمن حدثٌ
  أفهم، وأتفهم، الغضب الإسلامي والعربي، بل وحتى عند بعض العالم الآخر من القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن
لا يمكن فصل اغتيال علي عبدالله صالح بالطريقة التي اغتيل بها عن الهجمة الإيرانية في المنطقة. هناك محاولة واضحة
عندما كُنت في اليمن مطلع التسعينيات من القرن المنصرم سألني صديق قادم للعمل في اليمن أستاذاً جامعياً عن أحسن
بطانية قريبة بألوانها من ألوان العلم اليمني، جثة بلا روح مُلقاة مفتوحة الرأس، أسلحة، سيارات عسكرية، صرخات
ما زالت العبارة ترد على ذهنى كلما جاء اليمن فى جملة مفيدة، إذ كنت بصحبة الصديق المهندس عبد الحكيم جمال عبد
رغم المأساة التي يعيشها الشعب اليمني الشقيق بسبب جرائم الحوثي وجماعته، ورغم أن جريمة قتل الرئيس السابق علي
-
اتبعنا على فيسبوك