مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 نوفمبر 2018 09:17 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 29 نوفمبر 2017 06:35 مساءً

فوضى عدن وأمان صنعاء

 

عدن العاصمة المؤقتة للشرعية اليمنية ، تعيش أحداثا دامية ، وفوضىً عارمة ، اغتيالات وتفجيرات وخوف لا أمان بعده.

لماذا كل هذا يحدث في عدن المحررة من عناصر المليشيات الإنقلابية والخاضعة لسيطرة الشرعية اليمنية والتحالف العربي ؟، ألا تستطيع الشرعية اليمنية والتحالف العربي حماية عدن ممن يعيثون فيها الفساد ويقلقون السكينة العامة ، وينشرون الرعب في أوساط الشعب الجنوبي ؟!.

هل مايجري ينمُّ عن حالة الوهن الذي عليه الشرعية اليمنية والتحالف العربي وعدم مقدرتهم على فرض هيبة الدولة وقانونها على الجميع والضرب بيد من حديد-كما يقال - للمتلاعبين بأمن عدن ؟، كيف لا ؟ وهي عاصمة للشرعية ومقراً للحكومة.

كل هذه التساؤلات هي حديث الشارع والمواطن العادي الذي لايفقه في أمور السياسية شيئا، ولربما كان فاهما ولكن الشيئ البسيط.

وللإجابة عن كل تلك التساؤلات - والتي لايفهم إجابتها جيدا سوى الشرعية والتحالف العربي- نحاول أن نضع بعض التصورات التي انبثقت عن بعض الخبراء في الشأن اليمني وبعض نشطاء المجتمع .

هناك من ذهب إلى أن مايجري هو دليل واضح أن الشرعية اليمنية والتحالف العربي قد أبدوا عجزهم عن تأمين عدن كعاصمة مؤقتة للشرعية اليمنية ، وفرض هيبة الدولة فيها أمام تطرف حركة (داعش) والتي أنكرت الشرعية والتحالف العربي وجودها في عدن إبان سيطرة المليشيات الحوثية وحليفها صالح على عدن وماجاورها ، غير أن قيادات من المقاومة الجنوبية اعترفت بوجود (داعش) فيها وأنها تقاتل جنبا إلى جنب معهم ضد العدو الحوثي وحلفائه.

هذا ماذهب إليه البعض ، وأتفق نوعا ما مع هذا الطرح وذلك لوسطيته واعتداله ، في حين ذهب البعض الآخر إلى أن مايحدث في عدن نتاجا لمخطط عفاشي استطاع أن يخترق الشرعية اليمنية وتولى زمام الأمور في حكومتها ويشيرون أن (بن دغر) هو المنفذ لهذا المخطط ، وأن الشرعية تعلم ذلك وتغض الطرف عنه ، وهذا برأيي -وإن كان صحيحا- ليس إلا عذرا واهيا يختلقه القائمون على أمن عدن ، لصرف النظر عن القصور في أداء مهامهم.

أما الطرح الثالث والذي يتحدث عن أن مايحدث في عدن مخطط تقوده الشرعية ودول التحالف العربي وعناصر من حزب الإصلاح للتقليل من حجم المطالبين بدولة الجنوب -خاصة وأن القائمين على أمن عدن قيادات تدعو لذلك- غير قادرين على حماية مدينة واحدة وبهذا فهم غير قادرين على إقامة دولة فضلا عن تأمينها ، وهو ما يضعف الزخم الشعبي في الشارع الجنوبي ويصيبه بحالة من الارتباك والتخبط والتشكيك في قدرة القيادات الجنوبية على بناء دولة مستقلة ذات سيادة كاملة ،مع الأخذ بعين الاعتبار تخلي دول التحالف العربي عن الجنوب وانهاء دورها فيه.

وهذا الطرح بتقديري لا يمت للواقع بصلة وهو مجرد وهم وتخدير للشارع الجنوبي الذي طال انتظاره لقياداته ووعودهم الوردية في نيل استقلالية وطنهم الذي يحلمون به.

وفي خضم هذا الصراع الكبير وتباين الآراء حول الأوضاع في عدن ، لعل الكثير غض الطرف عن حالة الأمان التي تعيشها صنعاء ، العاصمة السابقة للجمهورية اليمنية ، والحالية لنظام مملكة بدر الدين الحوثي وحليفه صالح .

فعلى الرغم من أن عدن تخضع لنظام الدولة والقانون -مع التحفظ عن بعض الخروقات الجهوية والقبلية والمناطقية - إلا أنها تسبح في بحر من الفوضى أشبه ببحرها المتلاطم الأمواج.

نجد على عكس ذلك صنعاء وبما فيها من سيادة للعرف القبلي ودولة المشائخ ، تنعم بالأمان الذي يكاد نحسده جميعا مقارنة بما يحدث لمدينة عدن .

وما أعجبني في صنعاء ما حدثني به أحد أصدقائي هناك ، أن المظاهر المسلحة والتي كانت منتشرة قبل النفوذ الحوثي انتهت وأن المواطن العادي لم يعد يحمل السلاح إلا إذا كان ينتمي للجماعة الحوثية أو أتباع صالح ويحمل تصريحا يمكنه بموجبه حمل السلاح العادي ، وخذا نقيض ماهو في عدن حيث أننا نجد أطفالا يحملون السلاح ، وهذه عادة لم تكن سائدة لدى المجتمع العدني قبل دخول المد الحوثي إليها ، إذ أنه عرف عن المجتمع العدني مدى حضارته ومدنيته الراقية البعيدة عن مظاهر التخلف والاستقواء بالسلاح .

وهذا يقودنا إلى أن الشرعية إن أرادت لعدن الخير والأمن والأمان فيجب بسط هيبتها على الواقع بعيدا عن التبجح بالخطابات المتلفزة وشطحات مواقع التواصل الاجتماعي وادعاءاتها سيطرتها الكاملة على أمن عدن ، في حين يحدث العكس في الواقع وكل يوم نرى مجزرة دموية جديدة ، تنزع منا الثقة في الشرعية اليمنية ، والتي تريد منا أن :(نصدقها ونكذب عيوننا)، وهذا مستحيل فزمن التخدير انتهى ، والخطابات المعسولة ذهب، وزمن التهريج لم يعد مجديا.

إلى شرعية هادي وزبانيته وجماعة الفساد التي تحيط به ، عدن ليست ساحة لتصفية رموز النضال وركائز الدولة ، ذهب الشهيد جعفر محمد سعد ، لماذا لأنه أراد لعدن الخير والأمن والأمان ، وأقيل الزُبيدي بتهم واهية ، وتمت مضايقة المفلحي ومحاولة اغتياله عدة مرات ، لأنه أخلص لعدن ، فماذا تريد الشرعية اليمنية من عدن عاصمتها المؤقته ؟.

هل تختلق كل هذه الفوضى لتدعي بأن عدن غير آمنة ولايمكنها الإقامة فيها ، وبهذا تضمن العيش في فنادق الرياض واسطنبول وغيرها من دول الخليج ؟.

رسالة إلى دول التحالف العربي إن كنتم تريدون الخير لعدن ، فاطردوا هادي وشرعيته واجبروهم على العيش بعدن ، لأنهم بهذا سيحرصون على أمنها -ليس خوفا عليها- ولكن خوفا على أرواحهم ، وبهذا نكون قد ضمنا الأمان لعدن

تعليقات القراء
290110
[1] بل العكس ان ارادوا تامين عدن يجب طرد بن زغر وشلتة
الأربعاء 29 نوفمبر 2017
عدني | عدن
لاشك ان المستفيد ممايحصل في عدن هما الشرعية بن زغر والعفافيش والسبب حتى يحكمو الصيطرة امنيا لانة لايستطيعون من التحالف بالنسبة للانتقالي قادر ان يرحل الحكومة لو اراد في ساعات عسكريا ولكن هذا اللي يجرونا الية العفافيش بن زغر ليقول للتحالف هذا الانتقالي انقلب على الحكومة عسكري وبالتالي يجب ضربة والحل في اعتقادي يجب ان يشدد من اجرات الامن وبعيدا عن ايدي الحكومة العميلة لانها هي البلا الانتقالي يسير في الطريق الصحيح لاقناع الخليج بفشل هذة الحكومة وبتالي ادارة الجنوب شياء فشياء اصبروا فالنصر بان



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اغتيال نائب قائد الحزام الأمني بأبين
تحسن ملحوظ للريال اليمني امام العملات الاخرى "اسعار الصرف"
عاجل : ظهور جديد للرئيس عبدربه منصور هادي
صدور قرار جمهوري جديد
تفاصيل اغتيال قائد الحزام الامني بلودر بإنماء
مقالات الرأي
إلى الآن والحوثيون لم يلوحوا أن فك الارتباط من ماتسمى الجمهورية اليمنية سيكون في حسبانهم متى ما حان الظرف
١- السلام قيمة إنسانية تستحق التضحية والكفاح من أجلها ، فلا تستقيم الحياة بدونها ، ولا تبنى الأمم من غير سلام
  كتب لي بعض الأصدقاء والزملاء وآخرون لا أعرفهم يسألوني عن سبب عدم الإشارة إلى الخيول التي يقولون إن طائرة
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
تعلمنا وسمعنا ان السياسة ( لعبة قذرة ) لا تحكمها معايير أدبية او أخلاقية ولا تحكمها أحكام او تحتكم لضوابط
  مطلوب من حكومة معين: "تخفيض مرتبات الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية بنسبة 30 و20 بالمائة على التوالي
 يعاني معظم ابناء الجنوب منذو  فجر  الاستقلال الأول ٣٠ نوفمبر  ١٩٦٧م  وحتى اليوم من كثير من
تتصاعد وتيرة تصاعد نسق الصراع المحموم بين إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" وأجنحة الدولة الأمريكية
قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
عقد مجلس الأمن الدولي ، الجمعة ، جلسة خاصة بالشأن اليمني ، قدم فيها المبعوث الأممي مارتن غريفيث إحاطة جديدة
-
اتبعنا على فيسبوك