مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أكتوبر 2018 09:18 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

كيف تفاعل السعوديون مع أنباء اعتقال 11 أميرًا في قصر الحكم؟

السبت 06 يناير 2018 01:52 مساءً
( عدن الغد ) إرم نيوز :

تفاعل السعوديون على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي مع أنباء أفادت باعتقال 11 أميرًا تجمهروا  في قصر الحكم رافضين مغادرته إلا بإلغاء الأمر الملكي الذي نصَّ على إيقاف سداد فواتير الكهرباء والمياه عن الأمراء.

 

وأثنى المعلّقون على قرار اعتقال الأمراء، مشيدين بالنهج الذي تسير عليه المملكة العربية السعودية في محاربة الفساد وعدم التمييز بين من يرتكبه، مشيرين إلى أن هذا يميز عهد الملك سلمان.

 

وقال ناشط سعودي في تغريدة بحسابه على “تويتر”: #الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين، منذ أن كان أميرًا للرياض كان هو الوحيد القادر على إيقاف تجاوزات الأمراء المخالفين، ومنذ توليه الحكم وهو يؤكد أن النظام فوق الجميع، وكان تنفيذ أول قصاص على أمير في عهده، لذا نسأل الله أن يحفظ لنا خادم الحرمين ووليَّ عهده الأمين، وأن يديم عزَّهما‎”.

 

وقال آخر:”البلد يمشي بخطوات متسارعة، أوامر أمس تداوي جراح المواطن، واليوم تحاكم المتجاوزين حتى لو كانوا من الأسرة الحاكمة… الله ينفع بهذه الأوامر والقرارات، ويجعل فيها الخير للبلاد والعباد”.‎

 

وعلّق ناشط سعودي آخر على قرار اعتقال الأمراء على حسابه بـ “تويتر” قائلًا: “#الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين، دولة قامت على شرع الله ، لا فرق فيها بين أمير ومواطن، الكل سواسية أمام شرع الله، حفظ الله ولاة أمورنا حرَّاس العقيدة والدين”.

 

وفي إطار الإشادة بالقرار قال ناشط سعودي على “تويتر”: “لا فرق بين مواطن وأمير، والقانون فوق الجميع، وهذه هي السعودية الجديدة التي يحلم بها كل مواطن سعودي”.

 

وكانت كتيبة “السيف الأجرب” التابعة للحرس الملكي اعتقلت 11 أميرًا سعوديًا بعد اعتراضهم على قراريْن اتَّخذتهما سلطات المملكة خلال الفترة الأخيرة.

 

وطالب الأمراء بإلغاء الأمر الملكي الذي نصَّ على إيقاف سداد الدولة لفواتير الكهرباء والمياه عن الأمراء، ومطالبين بالتعويض المادي المجزي عن حُكم القصاص الذي صدر بحق أحد أبناء عمومتهم، وأنه بعد إبلاغهم بخطأ مطالبهم رفضوا مغادرة قصر الحكم، فصدر الأمر لكتيبة “السيف الأجرب” التابعة للحرس الملكي بالتدخل، وتم القبض عليهم ، يتزعمهم الأمير (س.ع. س) وتم إيداعهم سجن الحائر تمهيدًا لمحاكمتهم.

 

والأمير (س.ع .س) هو نجل الأمير سعود بن فيصل بن تركي، وليس من ذرية سعود الكبير، كما رجح بعض المعلقين السعوديين على مواقع التواصل.

 

وكان جرى تداول أنباء القبض على عدد من الأمراء، أمس الجمعة، بعد معلومات عن توجيه يُلزم الأمراء بدفع فواتير كهرباء وماء قصورهم”.

 

والأمير الذي طالب الأمراء بالتعويض المادي المجزي عن حُكم القصاص الصادر بحقه هو الأمير تركي بن سعود الكبير، الذي أصبح أول فرد من الأسرة الحاكمة يُعدم في قضية جنائية.

وتم تنفيذ حكم القصاص بحقه العام الماضي.

 


المزيد في احوال العرب
في الصحف العربية :هل تعيد أسرة آل سعود ترتيب أوراقها بعد "زلزال" خاشقجي؟
واصلت الصحف العربية بنسختيها الورقية والإلكترونية التعليق على قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا.   ويرى كُتّاب أن طريقة "كبش الفداء" ربما ستكون
مع استقالة دي ميستورا.. الأزمة السورية تطوي 7 سنوات من فشل وعجز الأمم المتّحدة عن الحل
أعلن موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، اليوم الأربعاء، أمام مجلس الأمن أنّه سيتخلّى عن منصبه “لأسباب شخصية”، أواخر تشرين الثاني/نوفمبر
وصول مسؤولين سعوديين إلى مقر إقامة القنصل في اسطنبول
ذكرت قناة سي.إن.إن ترك التلفزيونية إن فريق تحقيق سعوديا من 11 فردا وصل إلى مقر إقامة القنصل في اسطنبول يوم الأربعاء قبيل تفتيش مزمع ستجريه الشرطة التركية فيما يتعلق




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وانا اتابع حادثة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي, لم يكن في ذهني الا شي واحد فقط, وهو معرفة, ماذا حدث؟ لم يكن
الأكيد أنّ على الأمم المتحدة إثارة الموضوع الإنساني في اليمن بكل أبعاده. هناك مأساة ليس بعدها مأساة تطال
الإخوانية اليمنية توكل كرمان ظهرت في إسطنبول وهي تبكي من أجل اختفاء الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي. كانت
الهجوم العسكري الذي استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري في منطقة الأحواز، وأدى إلى مقتل 25 شخصا بينهم 12 جنديا
  كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، من على منبر الأمم المتحدة، بمبناها الزجاجي، وقاعتها العالمية
جاء في مقال للكاتب السعودي عماد المديفر تفصيل هامّ عن الإخواني الهارب جمال خاشقجي وزملائه ياسين القاضي وجمال
رأيت مشهداً في البرلمان العراقي الجديد، كأنه يعرض في مسلسل تاريخي، أو مسلسل كوميدي حديث، يسخر من المشاهد
هذه تجربة جيدة لبرلماني جديد، وإنْ كان أكبر أقرانه سنّاً ما رسّمه رئيساً مؤقتاً لهم. بهذه التجربة سيُدرك أنه
-
اتبعنا على فيسبوك