MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يناير 2018 12:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

كيف تفاعل السعوديون مع أنباء اعتقال 11 أميرًا في قصر الحكم؟

السبت 06 يناير 2018 01:52 مساءً
( عدن الغد ) إرم نيوز :

تفاعل السعوديون على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي مع أنباء أفادت باعتقال 11 أميرًا تجمهروا  في قصر الحكم رافضين مغادرته إلا بإلغاء الأمر الملكي الذي نصَّ على إيقاف سداد فواتير الكهرباء والمياه عن الأمراء.

 

وأثنى المعلّقون على قرار اعتقال الأمراء، مشيدين بالنهج الذي تسير عليه المملكة العربية السعودية في محاربة الفساد وعدم التمييز بين من يرتكبه، مشيرين إلى أن هذا يميز عهد الملك سلمان.

 

وقال ناشط سعودي في تغريدة بحسابه على “تويتر”: #الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين، منذ أن كان أميرًا للرياض كان هو الوحيد القادر على إيقاف تجاوزات الأمراء المخالفين، ومنذ توليه الحكم وهو يؤكد أن النظام فوق الجميع، وكان تنفيذ أول قصاص على أمير في عهده، لذا نسأل الله أن يحفظ لنا خادم الحرمين ووليَّ عهده الأمين، وأن يديم عزَّهما‎”.

 

وقال آخر:”البلد يمشي بخطوات متسارعة، أوامر أمس تداوي جراح المواطن، واليوم تحاكم المتجاوزين حتى لو كانوا من الأسرة الحاكمة… الله ينفع بهذه الأوامر والقرارات، ويجعل فيها الخير للبلاد والعباد”.‎

 

وعلّق ناشط سعودي آخر على قرار اعتقال الأمراء على حسابه بـ “تويتر” قائلًا: “#الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين، دولة قامت على شرع الله ، لا فرق فيها بين أمير ومواطن، الكل سواسية أمام شرع الله، حفظ الله ولاة أمورنا حرَّاس العقيدة والدين”.

 

وفي إطار الإشادة بالقرار قال ناشط سعودي على “تويتر”: “لا فرق بين مواطن وأمير، والقانون فوق الجميع، وهذه هي السعودية الجديدة التي يحلم بها كل مواطن سعودي”.

 

وكانت كتيبة “السيف الأجرب” التابعة للحرس الملكي اعتقلت 11 أميرًا سعوديًا بعد اعتراضهم على قراريْن اتَّخذتهما سلطات المملكة خلال الفترة الأخيرة.

 

وطالب الأمراء بإلغاء الأمر الملكي الذي نصَّ على إيقاف سداد الدولة لفواتير الكهرباء والمياه عن الأمراء، ومطالبين بالتعويض المادي المجزي عن حُكم القصاص الذي صدر بحق أحد أبناء عمومتهم، وأنه بعد إبلاغهم بخطأ مطالبهم رفضوا مغادرة قصر الحكم، فصدر الأمر لكتيبة “السيف الأجرب” التابعة للحرس الملكي بالتدخل، وتم القبض عليهم ، يتزعمهم الأمير (س.ع. س) وتم إيداعهم سجن الحائر تمهيدًا لمحاكمتهم.

 

والأمير (س.ع .س) هو نجل الأمير سعود بن فيصل بن تركي، وليس من ذرية سعود الكبير، كما رجح بعض المعلقين السعوديين على مواقع التواصل.

 

وكان جرى تداول أنباء القبض على عدد من الأمراء، أمس الجمعة، بعد معلومات عن توجيه يُلزم الأمراء بدفع فواتير كهرباء وماء قصورهم”.

 

والأمير الذي طالب الأمراء بالتعويض المادي المجزي عن حُكم القصاص الصادر بحقه هو الأمير تركي بن سعود الكبير، الذي أصبح أول فرد من الأسرة الحاكمة يُعدم في قضية جنائية.

وتم تنفيذ حكم القصاص بحقه العام الماضي.

 


المزيد في احوال العرب
البرلمان العراقي يوافق على إجراء الانتخابات بموعدها.. 12 مايو
وافق مجلس النواب العراقي، اليوم الاثنين، بالإجماع على إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد 12 مايو المقبل.    وقال مصدر برلماني لوكالة "سبوتنيك"
عباس سيطالب أوروبا بالاعتراف بفلسطين ردا على ترامب
أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، الأحد، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيطلب من الاتحاد الأوروبي الاعتراف رسميا بدولة فلسطينية خلال لقائه، الإثنين،
استطلاع روسيا اليوم: قطر سبب الأزمات
طرح موقع "روسيا اليوم" الإخباري،  استطلاعا للرأي شارك فيه أكثر من 115 ألف مصوت، تساءل من خلاله "من يؤجج الحرب الإعلامية في الأزمة الخليجية؟"، ووضع في الخيارات قطر أم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  اختارت الصحافية والروائية العراقية، الزميلة إنعام كجه جي، لروايتها الثالثة عنواناً مُختصَراً للغاية
  ظلت ‬جماعات ‬الإسلام ‬السياسي ‬لعقودٍ ‬مالئة ‬الدنيا ‬وشاغلة ‬الناس ‬في ‬العديد ‬من ‬الدول ‬التي
  كان ظهور «داعش» مصيبة كبرى ابتليت بها المنطقة. لكن انحسار هذا التنظيم الرهيب أعاد التذكير بحقيقة
بعد أيام قليلة، يمضي شهران على اغتيال الحوثيين (أنصار الله) لعلي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية العربية
  الحرب لم تتوقف، لكن القتال انخفض ضمن ترتيبات لإنهائه. وتباشير «السلام» الموعودة وصلت مرحلة من
  لقد انقضت علينا سنواتٌ خمسٌ وأكثر كانت شديدة الصعوبة على ديننا وأمتنا. ولا يفيد كثيراً في هذا المجال
  توفي في المدة الأخيرة أربعة مثقفين مصريين كنتُ على معرفةٍ جيدةٍ بهم؛ وهم: جمال الغيطاني، الروائي المشهور
  يمكن المرء أن يُركب مشهداً شديد الغرابة عن واقع العراق في ضوء اقتراب استحقاق الانتخابات النيابية فيه،
-
اتبعنا على فيسبوك