MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يناير 2018 12:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

الحكومة اليمنية ترحب بأنصار صالح وتحذرهم من «تكرار الخطأ»

الأحد 14 يناير 2018 03:28 مساءً
( عدن الغد ) الشرق الأوسط :

في رسالة ترحيب وتحذير، دعا رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ووزير خارجيته عبد الملك المخلافي، اليمنيين الذين لم يعلنوا موقفهم إلى الالتحاق بصف الشرعية ضد الحوثيين.



ورغم أن سياق التحذير والترحيب يتجه ضمنياً في إطار المتغيرات الأخيرة، إلى أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، فإن المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي قال في اتصال مع «الشرق الأوسط» إن الدعوة عامة، من دون أن يضيف أي تفاصيل.


وقال بن دغر في سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: إن «الالتحاق بصف الشرعية الدستورية المنتخبة من الشعب والمسنودة بالتحالف العربي والقرارات الدولية، هو المسار الصحيح لاستعادة الدولة، والحفاظ على الجمهورية والوحدة، وهو التوجه الوطني الحقيقي لمواجهة الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران. غير ذلك هو تكرار للخطأ، بل الوقوع في الخطيئة».



وأضاف في تغريدة أخرى: «لا توجد مناطق وسط بين أن تكون جمهورياً وحدوياً من ناحية، وبين أن تكون إمامياً من ناحية أخرى. والمبادئ ليست قابلة للتقسيم».

ووجه رسالة إلى من لم يلتحق بصفوف الشرعية بالقول: «إما أن تكونوا ضد الحوثيين وإما معهم. وإذا قلتم ضد الحوثيين فما الذي يمنعكم أن تنضموا للشعب المقاتل، خصوصاً وقد قتل الحوثيون أفضلكم. وحدة الصف الجمهوري الوحدوي خلف الشرعية خط فاصل بين الحق والباطل».



من جانبه، غرّد المخلافي بالقول: «الشرعية هي الطريق الوحيد لاستعادة الدولة والقضاء على سلطات الأمر الواقع التي تمزق اليمن، والحفاظ على اليمن موحداً، وهي طريق وحيد لسلام حقيقي على أساس المرجعيات الثلاث التي تنص جميعها على الشرعيّة. ومن يقول إنه ضد الحوثي ولا يعترف بالشرعية ويعمل في إطارها فهو يخدم الانقلاب مهما ادّعى».



وأضاف: «بعد ثورة 2011 حصل (المؤتمر) على فرصة لم يحصل عليها أي حزب حاكم في بلدان الربيع، إذ لم يخسر من سلطته إلا نصف الوزراء وبقي الرئيس الجديد منه والمحافظون وكل مفاصل السلطة ومقدراتها بيده، ولكنّ تمسكه بصالح حمّله بثقّالة أوصلته وأوصلت البلاد إلى ما وصل إليه».



وتابع: «بعد مقتل صالح من قبل الحوثيين شركائه السابقين تخلص (المؤتمر) من ثقّالة صالح ووُلدت أمامه فرصة جديدة، إذ فتحت الشرعية ذراعيها له رغم كل ما قام به، ولكن إصرار بعض قياداته على الإبقاء على إرث صالح وعائلته كثقالة سيؤدي إلى ضياع هذه الفرصة وتمزق (المؤتمر) وسيبقى حزباً عائلياً وليس حزباً حقيقياً».



وحذر مَن لم يلتحقوا بصفوف الشرعية ولم يتعرفوا عليها، بالقول: «كل من لا يعترف بالشرعية أو يتجاهلها، وأصحاب المشاريع الصغيرة، وكل من يعتقد أنه سيفرض سلطته من دون مشروعية وبالقوة كأمر واقع وفي المقدمة ميليشيا الحوثي الإرهابية، نقول له ليس على أرض اليمن إلا سلطة شرعية واحدة بقيادة الرئيس هادي، وفقاً للمرجعيات الثلاث، وسيستمر شعبنا في التضحية حتى الانتصار».


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
العربية : تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا لليمن
أفادت مصادر في نيويورك بتعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا جديدا أمميا لليمن.     وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك قال، إن المبعوث الأممي إلى
التحالف: إطلاق عملية إنسانية كبرى شاملة في اليمن
أعلن وزراء خارجية التحالف، الاثنين، عن إطلاق عملية إنسانية شاملة في اليمن تتضمن عدة مبادرات، وقدمت دول التحالف 1.5 مليار دولار تبرعات لمساعدة الشعب اليمني. وأضافت
تعز.. مقتل مصور وإصابة صحافي بقصف صاروخي للحوثيين
أعلنت قناة فضائية يمنية، الاثنين، عن مقتل أحد مصوريها في قصف صاروخي شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية، على منطقة الخيامي في مديرية المعافر بمحافظة #تعز جنوب غرب




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الكازمي: غالبية قيادات المقاومة الجنوبية غابت عن اجتماع الانتقالي ونحذر من جر عدن الى نزاع جنوبي جنوبي
صحفي جنوبي يقدم مبادرة لحل الخلاف بين المجلس الانتقالي والرئاسة
الحالمي يلتقي بالزبيدي ويؤكد : لا خلاف بين المقاومة والتحالف او الانتقالي
الحوثي يدعو الى الحوار
اللواء بن بريك : سنشكل حكومة حرب في الجنوب
مقالات الرأي
  رأيت الفقراء والمعوزين ذكورا وإناثا ، كبارا وصغار ، وهم يتهافتون زرافاتا ووحدانا على المخيم المجاني
قبل ان نستعرض مضمون القراءة البسيطة لابد من التطرق بلمحه سريعة بشأن السياسية الإستراتيجية التي تتبعها دول
في كل مرة تسمح لي الفرصة لكي أذاكر بعض المقولات الفلسفية حول قهر المستحيل يتبادر إلى ذهني بسرعة ومن غير تردد
من منكم لاحظ الانقسام الذي حدث داخل اجتماع المقاومة الجنوبية الاخير الذي حدد مهله لرئيس الجمهورية اليمنية
إعلان عدن التاريخي ومواقف المجلس الانتقالي وبيان المقاومة يوم أمس تؤكد بأن الجنوب لن يكون الا مع جواره
قوات المقاومة الجنوبية هي (الحزام الأمني) الذي لا تديره المقاومة بل التحالف، ولهذا مجرد خلط للأوراق وجر عدن
التحضيرات التي قام بها المجلس الأنتقالي الجنوبي على مدى عام تقريباً والمدعوم بمليونيتين من أعظم المليونيات
لم أتوقع يوما أن يصل السقوط الإعلامي بشبكة إخبارية دولية بحجم وإمكانيات الجزيرة إلى مستوى تعاطيها الانحطاطي
  قبيل إقالة الأخ خالد بحاح من منصبيه كرئيس وزراء ونائب رئيس جمهورية كانت وسائل الإعلام الممولة من مراكز
كل خلاف بينكم سيستفيد منه الحوثيين وتعالوا نجتمع سواء لنحافظ علئ ماتحقق على الارض ودعوا الفتونة لبعضكم البعض
-
اتبعنا على فيسبوك