MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 فبراير 2018 02:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(تقرير) .. استعدادات جارية على قدماً وساق لإقامة مهرجان الحب والوفاء لعدن بنسخته الرابعة

الثلاثاء 06 فبراير 2018 11:29 مساءً
تقرير / هويدا الفضلي

رغم وجود الحروب الساحقة التي لا تبقي شيء ولا تذر و بوجود لغة العنف والقوة أكثر  من وجود معنى العطف والإنسانية ، أتى دور الوفاء و المبادرات من قبل محبين وعشاق مدينة الأمن والأمان والأصالة وفي سياق الحُب والعطاء لمدينة عدن وبقيادة نسائية بحته من قبل الإعلامية القديرة " سحر نعمان"  وعدداً من أعضاء  المؤسسة وشباب لجنة التنظيم لمهرجان عدن الرابع بزيارة موقع المهرجان المزمع اقامته في كورنيش الشهيد جعفر محمد سعد. في 12 من فبراير حسب ما هو مقرر من قبل رئيسة المؤسسة والأعضاء حيث قاموا بوضع خطة ترتيب للموقع وتجهيزه لاستقبال  رواد مهرجان الحب والوفاء في نسخته الرابعة على التوالي.

 

أكدت بدورها رئيسة مؤسسة الحُب والوفاء لعدن " سحر نعمان " أن الاستعدادات جارية على قدم وساق وأن اللمسات الأخيرة سيتم. وضعها وتجهيزها على موقع المهرجان خلال الأيام القليلة القادمة  وأضافت "  سحر نعمان" أن شباب المؤسسة وكل محبي عدن يبذلون قصار جهدهم لتنظيم هذا الحدث الأبرز التي تختص به عدن كل عام منذ تأسيس الفكرة في 2015م  ، بدورهم أكد شباب المؤسسة والمتطوعين في العمل المهرجاني أن حُب عدن وترابها وأهلها هو ما دفعهم في المشاركة والعمل بمهرجان كبير المستوى "كرنفالي" المتمثل بمهرجان الحُب والوفاء لعدن في نسخته الرابعة.

 

فلسفة الحب كادت أن لا تكون موجوده وخصوصاً أن السياسة لم تعطي مجال للمحبة ولم تعطي مجال للتسامح الحقيقي ولا مساحة يتربع بها الشعب العدني او المتعدن على طاولة الحُب فلا شك أن هذا المهرجان مؤشر إيجابي وبمسار الصحيح والخطوة السليمة التي نرموا اليها.

 

الجدير بذكر أن مؤسسة الحب والوفاء لعدن عقدت يوم الخميس المنصرم في بداية الشهر 2/1 اجتماعاً لها ضم كافة المشاركين المهرجان لترتيب برنامج الحفل الذي سيشمل فقرات متنوعة من مسرحيات واستعراضات أدبية  وفنية ومشغولات  يدوية وتراثية والرقصات الفولكلورية..

 

المتطوع" خالد عبيد" احدى الشباب المبادرين في الحقل الانساني والشبابي عبر عن فرحته عن مجيء هذا المهرجان للمرة الرابعة على التوالي واعتبره أيقونة لسعادة وللخير في مدينة عدن .

 

وتابع قولة بأنه يدعو المواطنين للمشاركة لمثل هكذا امور كرنفالية وترك لغة السلاح التي ارهقت عدن وأهلها  فنحن فعلاً أصبحنا لا نعلم ولا ندرك غير رائحة البارود فقد حان الوقت الذي ندرك  ونستنشق رائحة الورد والحُب والياسمين.


المزيد في ملفات وتحقيقات
الناشط الحقوقي الجنوبي أنيس جمعان يفتح ملف فتوى الديلمي بشأن استباحة دماء الجنوبيين
في إطار سلسلة فتح الملفات الحقوقية الجنوبية الناشط الحقوقي الجنوبي القاضي أنيس صالح جمعان يفتح ملف فتوى وزير العدل الأسبق عبدالوهاب الديلمي الصادرة أثناء الحرب
أوكسفام..مشاريع لبناء الانسان ..ودعم نبيل ..ونجاح عانق السماء
تقرير: علي عمر الهيج   توطئة جاءوا من الشرق والغرب.. حملوا حقائب السفر واجتازوا المحيطات والبحار وتحملوا عناء السفر..تركوا الاهل والاحباب ثم شدو الرحال بين اصقاع
الأغنية اليمنية .. و(قراصنة الإبــداع)
كـثـــير من فنانينا ومبدعينا الكبار( تسرق وتنهب ) أعمالهم أروع أغانيهم وقصائدهم وتبث في الفضائيات العربية دون الإشارة إلى مصادرها ومنابعها الأصلية، تقوم شركات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بالفيديو : قيادي مؤتمري مقرب من صالح يغادر عدن ويعتذر للجنوبيين.. ماذا قال؟
منع مدير عام البريقة من دخول مبنى السلطة المحلية واليزيدي يوجه نداء عاجل للاهالي
داعش ينشر صور منفذي الهجوم الانتحاري بجولد مور
وكالة روسية: لجنة سعودية تكشف عن أكبر عملية فساد عسكري في مأرب
هل وصلت لاجئات سوريات الى سواحل ابين؟
مقالات الرأي
عندما كنا نشكو من الاحتلال أو نصف الجنوب بالمحتلة خاصة بعد حرب صيف عام 1994م تلك الحرب التي جسدت واقع الأمر
لربما إن هناك من لا يدرك بأن هيئة مصلحة موانئ حضرموت و وزير النقل السابق (الحالمي ) بالإضافة إلى السياسية
  الأخطاء التي تُــرتكب باسم مكافحة الارهاب بعدن لا تلغي حقيقة أن هناك إرهاب يتم تمويله والتحكم به لأغراض
حيث قال الحبيب ..  الجنوب .. صومعتنا جميعا يجمعنا مهما اختلفنا في الاراء والآليات اما على الاهدف فنحن
  بدرجة رئيسية يعتمد الممولين الداخليين والخارجيين للصراع في اليمن على النعرات المناطقية ، وبدرجة أقل على
علي عمر الهيج   في البلدان التي تحترم عقول مواطنيها لا يستطيع مسؤول يدلي بتصريح حول بناء مشروع معين الا اذا
اي متابع يعرف ان يسران المقطري بات في اعلى قائمة اهداف الجماعات الارهابية لانه حقق نجاحات مشهودة في مكافحة
محمد عبدالله الموس. تعرض مقر المجلس الانتقالي الجنوبي إلى هجوم انتحاري بسيارتين مفخختين تحمل إحداهما
قلناها مراراً وتكراراً : (عدن) تتوجع،عدن تئن،عدن تنزف، عدن تموت ببطء،عدن تتكالب عليها المحن،وتتقاذفها
ميناء عدن يلوذ به بعضنا " تعويذة " .. وكأنه في مصاف الموانيء المزدهرة، لم يكبله ويعبث بازدهاره الا بنادق
-
اتبعنا على فيسبوك