مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 06:16 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 09 فبراير 2018 08:57 مساءً

شكرا الملك " سلمان " والشكر موصول لإدارة ( مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة )

بعد معاناة دامت حوالي 11 عام والطفلة  " اروي محمد سيف النسي "  تعاني من مرض خلقي على أثره  قرر والدها وعمها " مساعد سيف " ان يبذلوا قصار جهدهم ويطرقوا كل الابواب لعل وعسى الله ان يمكنهم من الوصول الى أي مستشفى لعلاج هذه الطفلة التي رأوا ان الله عز وجل قد جعلها امتحان لهم ومقياس منه لاختبار صبرهم ! خاصة من حيث التكاليف الباهضة لمثل علاج هذه الإمراض

 

فما كان منهم ‘لا ان تحملوا اعباء كبيرة وسافروا بها الى عدة بلدان منها الاردن ومصر لغرض العلاج إلا للأسف الشديد انهما لم يوفقا في علاجها

 

حتى  تم إدخال الطفلة اروى " مستشفى الملك فهد " بالمدينة المنورة  حيث اجريت لها عملية جراحية بالغة التعقيد والتكاليف

 

تكللت يوم أمس الاول بالنجاح   وبهذا  نتقدم بجزيل الشكر والامتنان لله عز وجل ثم الى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك ( سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ) والى مقام ولي عهده الامين سمو الامير محمد بن سلمان عبدالعزيز وذلك لما قدموه من التسهيلات في سبيل علاج الطفلة اروى  الذي تكللت عمليته بالنجاح

 

فنسال الله ان يكون ذلك في ميزان حسناتهم

 

كما لا يفوتنا ان نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكافة الطاقم الطبي الذين وردت اسمائهم على كل ما قدموه وبذلوه حتى تمت العملية وتكللت بنجاح تام  يحسب لهم كرصيد نجاح كبير  نسال الله لهم التوفيق ومن نجاح الى نجاح باذنه وتوفيقه

 

                           

 

تمكن فريق طبي متخصص في جراحة الوجه والفكين بمستشفى الملك فهد العام بالمدينة المنورة مكون من الدكتور “محمود سمان” ، والدكتور “سعيد البلوي” ، والدكتور “حسن البشر” من إعادة التوازن والحركة لفك فتاة من الجنسية اليمنية توقف عن النمو لمدة إحدى عشر سنة بعد أن أجرت عدة عمليات في مستشفيات أخرى لم تكن ناجحة.

 

وفي التفاصيل أوضح استشاري جراحة الوجه والفكين بمستشفى الملك فهد بالمدينة الدكتور “سعيد البلوي” بأن الفتاة حضرت للعيادة وهي تعاني من توقف النمو في الفك السفلي من الوجه بعد تعرضها لحالة سقوط قبل حولي 11 سنة وهي في سن الثالثة ، مما أدى إلى كسر في منطقة اللقمة (التقاء الفكين السفلي بالعلوي) تسبب في توقف النمو في الفك السفلي مع استمراره في الفك العلوي.

 

وأكد الدكتور “سعيد” إن هذه الإصابة ومع مرور الوقت أدت إلى انغلاق فتحة الفم حتى وصلت إلى الصفر ، وهذه الحالات قد تعرض المريض إلى الاختناق في أي وقت ، وتسبب تسوس الأسنان بسبب عدم القدرة على الاعتناء بها بشكل أفضل ، بالإضافة إلى تشوه مظهر الوجه عند المريض بسبب عدم توازن الفكين.

 

وأضاف د.”البلوي” بعد إجراء الفحوصات والأشعة اللازمة أجريت لها عملية فك التحام الفكين وتعويض الجزء السفلي بعظمة من القفص الصدري ساعدت على تساوي الفكين وعودة الحركة إلى وضعها الطبيعي كإجراء أولي مؤكداً على إنها تعد من العمليات المعقدة ولكن تكللت بالنجاح ولله الحمد.

 

وعن الإجراء الثاني تحدث الدكتور “محمود سمان” استشاري جراحة الوجه والفكين ورئيس القسم قائلاً تم إجراء عملية استطالة ثنائية الأبعاد للفك السفلي بمقدار 20 ملي متر في الاتجاهين الطولي والأفقي ، تكللت بالنجاح ، غادرت بعدها المريضة المستشفى بصحة جيدة على أن تستمر بالمتابعة بالعيادات الخارجية

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
مقالات الرأي
لم استطع الامساك بالبندقية.. خرجت من صنعاء بعد استشهاد "الزعيم"، بيوم واحد. خرجت غاضبا، محتارا.. خرجت ضد
سمعنا كثيراً عن (الفوضى الخلاقة) واليوم نراها في عدن رأي العين. سمعنا عنها كنظرية واليوم نراها في عدن تطبيقاً
  فجأة وجدت صديقي من زمن الطفولة في الدراسة وهو محمد وجدت في مسجد جلس في الخلف في  المسجد في الزاوية هذا
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
-
اتبعنا على فيسبوك