MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 22 مايو 2018 07:48 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 14 فبراير 2018 10:28 صباحاً

الاحتماء بغير الوطن

 

لا شيء يعدل قيمة الوطن، صحيح ان المال في الغربة وطن، كما يقولون، لكن المال قابل للزوال فيما الوطن باق ما بقيت المعمورة الا لمن يبيع او يفرط كذاك الامير الذي فرط فأنبته والدته شعرا:

ابك مثل النساء ملكا مضاعا.

لم تحافظ عليه مثل الرجال.

وبعض النساء يحملن نخوة اكثر من بعض الرجال من الذين يفرطون في وطن الابناء والاحفاد مقابل منافع زائلة، كمنصب (خيال مآته) او مكاسب قابلة للنفاذ، وسيفيق احدهم يوما ويكتشف هول الفرق بين ضخامة البضاعة وبخس الثمن.. واسألوا  من سبق عن ما هو أمر من العلقم.

 

رحم الله من سبقونا وعلمونا من التجارب والدروس الكثير كواقعة احتماء احدهم بغير اهله ووطنه لينتقم لمقتل اخيه (صالح) الذي قتل ثأرا، فجاء من احتمى بهم وسيطروا على الارض فخلدها لنا التاريخ في بيتي شعر:

يا ذي ذكرت اليوم صالح.

شع قد نديده في العترّة*.

ما عيره* الا شغل مثلك.

ذي جاب له مهرة تضره.

 

ليس من الحصافة ولا الحكمة ان نحاكم الماضي بمعطيات الحاضر، فالظروف المحيطة التي انتجت احكام الماضي البعيد ليست هي الظروف المحيطة اليوم، ومن لم يتعظ من اخطاء الماضي فهو بحاجة الى مراجعة قواه العقلية (اقولها ناصحا لنفسي اولا وابناء وطني ثانيا ومن يهمهم الاستقرار من اشقاءنا ثالثا) ودروس الامس القريب ماثلة لكل ذي بصيرة من الرئيس البيض الذي أخذ الجنوب بما حمل الى باب اليمن.. الى الرئيس هادي الذي ساندهم في غزو 1994 وجنبهم حرب في 2012.. وكوفؤا بأن اخرجوهم طريدين(البيض وهادي) من نفس الطريق، وتكفي هذه عبرة لمن يظن بروز (نيوب الضواري) ابتسامة او يظن (دموع التماسيح) شفقة وعطف.

 

عبروا عن رؤاكم كما تشاءون دون مصادرة او انكار الرأي الآخر, فهذا حق سماوي ووضعي، لكن احتموا بوطنكم واهلكم اولا.. عبروا عن قناعاتكم دون وصاية، لكن اسمعوا لصوت شعبكم في الجنوب الذي دفع دما ودموعا منذ امد بعيد ثمنا للخروج من الوهم القاتل المسمى (وحدة) هذا الوهم الذي اوصل الالم والحسرة الى كل بيت جنوبي بدون استثناء.. لا توجهوا السلاح لصدور بعضكم، فقتل بعضنا اوصلنا الى سوق الملح واُخرجنا منه مطاريد حفاة عراة.. ساندوا الاشقاء في اليمن ليستقروا، لكن ليس على حساب وطنكم وتطلعات شعبكم، وتذكروا اننا مهما استخفينا باقوال (الجدات) فأن ابن العم اولى من الغريب طالما قامت العلاقة (على قاعدة دولة القانون التي تحكم التكافؤ في الحق والواجب).

 

اقول هذا واستغفر الله لي ولكم.

 

هوامش:

العترٌة.. المقبرة

عيرة .. عيب

تعليقات القراء
302701
[1] مقال مخيف
الأربعاء 14 فبراير 2018
فاعل خير | عدن
جدا.

302701
[2] تالية المحنش للحنش
الأربعاء 14 فبراير 2018
جمعان | شبوه
فالذي يتصوروا ان الحنش سيبلع سمومه للداخل هؤلاء واحد من الاثنان اما انهم لم يقرؤا ما حولهم اويتابعوا من خلال شاشات الفضائيه جرائم غلمان الامارات في ليبيا لااخذ العبر فهؤلاء غير جديرون ان يتحملوا مسؤلية حتى مقهايه فما بالكم بانهم يعتبرون انفسهم اوصياء على شعب الجنوب -- او ان قروش ابو ظبي اعمت عيونهم فهانت انفسهم والهين لايستكثر عليه الاخرون ان يبع قداسة اي شي مجرموا صنعاء خانوا ابوهم وولي نعمتهم فهل يؤمن جانب هؤلاء الخونه

302701
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الأربعاء 14 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بالفيديو: كيف اعتدى مواطنون بالضرب على سفاح إنماء 
القيادي الجنوبي السعدي يروي حادثة الطقم الأمني والإرهابي بائع الباجية بعدن
مواطن بخور مكسر يحذر من امرأة تقتحم المنازل برفقة عصابة مجهولة
عاجل : بدء إجراءات محاكمة سفاح إنماء بعدن وسط تظاهرات
السفير السعودي يكشف تفاصيل هروب علي محسن من صنعاء في العام 2014
مقالات الرأي
  في العام 1964م أي بعد شهر من إستقلال تنزانيا قام أحد الثوار في جزيرة زنجبار التنزانية وأسمه (جون أوكيلو)
  يجهل كثير من المتخصصين والدارسين لعلم الأرض أنَّ "يمنياً" عاش قبل أكثر من ألف ومئة عام تحدَّث عن كروية
إلى الباحثين عن وطن جنوبي حر مستقل يحفظ العزة والكرامة لجميع أبناء الجنوب ، وليس جنوب بمقاس جماعة او محافظة
فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي مهما كتبت وأسهبت وقلت فأنني لن أوفق أبداً أن أوفيك حقك ,
## أول ماأدهشني قبل قدوم رمضان بيومين ، هو أنني فوجئت بمقدم شلة من الأطفال يقرعون باب شقتنا ، وطبعا نحن غرباء
أي لعنة حلت بهذا البلد, وأي جُرم أقترفة البسطاء فيه ليعاقبهم الفاسدون بهذا الشكل القاتل والمميت, وأي (ذنب)
كم هي الأيام كفيلة بأن تظهر لنا حقيقة المتطفلين على الجنوب وحبهم للجنوب ليس إلا للمناصب فسرعان مادارت الأيام
لا تفوتني حلقه للمبدع الأضرعي على قناة سهيل طيلة الشهر الكريم.. وليس يعنيني كثيرا انتماء الرجل لحزب الإصلاح
كتب الوزير المتمع صالح الجبواني موضوعا للأمانة لا اعرف ماذا اراد ان يصل اليه غير انه يسخر من شعب الجنوب، و لا
ياحراجاة يارواجاة ، يابلاشاة الذين اختشوا ماتوا ، تركة ثقيلة وكبيرة وموجعة خلفتها قيادات سابقة لمكتب
-
اتبعنا على فيسبوك