مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 12:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 21 فبراير 2018 01:23 صباحاً

٢١ فبراير .. انتصار الشعب بانتخاب رئيسه

يوم من الدهر لم تصنع أشعته .. شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا ..

إنها صيحة الشعب ، يوم أن خرج بصدور عارية في ثورته الخالدة 11 فبراير 2011 ويقف الشباب أمام آلة الإجرام والقمع " سلطة صالح " ويناديها للرحيل للخروج من التدهور الإقتصادي والسياسي الذي كان يشهده اليمن ، فكان يوم 21 فبراير هو يوم التتويج لتلك الثورة العظيمة ، ويوم الفكاك من منظومة سلطة الفرد ، ويوم الحرية والكرامة .

21 فبرايرا ليس حدثاً عادياً بل هو يوم تاريخي في ذاكرة اليمنيين ؛ فهو اليوم الذي رأى اليمنيون أن آمالهم في بداية تحققها ، بعد أن يئست من حكم عائلي غاشم ، بدد كل طموحاتهم . إنه يوم الإنعتاق من ربقة حكم الفرد الواحد.
كان هذا اليوم هو يوم انتخاب فخامة المشير القائد عبدربه منصور هادي رئيساً للجمهورية ، والذي يُعد منعطفاً تاريخياً في حياة اليمنيين ، بعد أن ظلوا مرابطين في ساحات الشرف والعزة مطالبين بالانتقال من حكم الأسرة وتفكيك قبضتها الحديدية على الشعب ،فكان يوماً للتحول للوطن من سراديب الظلام الى إشعاعات النور ، ومن سلطة الفرد إلى سلطة الشعب ، ومن الجور والظلم الى رحاب العدالة ، ومن التشظي الى التوحد ، ومن الخوف إلى الأمن ، ومن التدهور الاقتصادي إلى الإستقرار المالي والإدراي .

جاء الرئيس هادي مُنقذاً لليمنيين بعد انقسام وتشظي وحروب أهلية كادت أن تلتهم الأخضر واليابس ، فكان هو القيادي المحنك الذي استطاع بحكمته التغلب على الصعاب والعراقيل ، ولملمة الجراح ، ووأد الفتنة ، وشرع في بناء اليمن الجديد .

ومع أن مرحلة الرئيس هادي مرت بمخاض سياسي عسير وكانت من أصعب مراحل التاريخ اليمني ، فإنه قد أنجز أهم وثيقة سياسية يمنية ، جمعت الفرقاء اليمنيين في طاولة واحدة ، لمناقشة قضاياهم ، والخروج بحلول ناجعة تحل كل مشاكلهم بواقعية بحته .

لقد نجح الرئيس هادي على إدارة وإشراف " الحوار الوطني الشامل " والذي يعد مكسباً سياسياً لليمنيين ، وقمة استثنائية خالصة للرئيس هادي ؛ فهي تجربة فريدة في التاريخ اليمني ، بأن يلتقي الجميع ويتشاركون الأطروحات ثم يخرجون بوثيقة شاملة تضمن لهم مستقبلهم الواعد وهي " وثيقة الحوار الوطني " ، هذه الوثيقة التي حرص الرئيس من أول وهلة أن يُصاغ الدستور بناء عليها ؛ وهو ما تم فعلا من خلال بناء دستور اليمن الاتحادي الجديد الذي انقلب عليه طرفا الأنقلاب في 21 سبتمبر 2014 .

يعرف اليمنيون جيداً ، أن الرئيس هادي حتى اللحظة لا يزال مُصراً على بناء مداميك مشروع اليمن الاتحادي الجديد المكون من ستة أقاليم ، والذي يضمن توزيع الثروة والسلطة بشكل عادل ، وينتزع المركزية الإدارية التي جثمت على اليمنين عقوداً طويلة ، ولم يجن منها ـ اليمنيون ـ سوى فضول الثروة ، بينما ينهبها أصحاب الأطماع والنفوذ من مناطق محددة .

لقد حافظ الرئيس هادي على كيان الدولة برغم الانقلاب الغاشم ، من خلال وجوده على هرمها بعد الاستقالة التي قدمها والعدول عنها ، وهو ما يُعد انتصاراً حقيقياً ، ذلك أن اليمن كانت ستتجه نحو المجهول في غياب الرمزية الحقيقة لرأس السلطة ، وستدخل في نفق مظلم من التداخلات الإدراية التي نتجت عن الإنقلاب أو فرض الأمر الواقع .

تعليقات القراء
303923
[1] هههههههههههههههههههههههههههه
الأربعاء 21 فبراير 2018
فاعل خير | عدن
هههههههههه هههههههههههههههههههههه ههههههههههه٩ههههههههههه هههههههههههههههههههههه اصبر

303923
[2] يا عطية : حبل الكذب قصير
الأربعاء 21 فبراير 2018
جنوبي | عدن عاصمة الجنوب
اولا رجال الدين المؤمنين حقيقةبالله وظيفتهم الاساسية نشر تعاليم الاسلام و تربية الاجيال على الصفات الحميدة ونبذ الظواهر والعادات السيئةة والبعد عن العمل في تجارة السياسة . الصدق : ان هادي لم ينتخب من الشعب ولكنه في الحقيقة تم اختياره ك رئيس توافقي ! افيمت له عملية انتخاب وصناديق انتخاب وليس له احد منافس وصرفت المليارات من اجل هذه المهزلة وليس انتخاب! وهذا شكل من اشكال الفساد الاداري والمالي . كان هادي نائبا ل عفاش 17 سنة بدلا من هذه المهزلة كان يمكن بكل بساطة تسليم منصب الرئاسة الى هادي -النائب- مباشرة . علما ان شعب الجنوب لم يشارك في هذه المهزلة التي رتبت لها السعودية لتصغير عقل اليمنيين امام العالم .كما صاغوا المبا درة الخليجية التي منحت عفاش الحصانة من المسائلة القانونية وهذا يخالف القانون الدولي واليمني وتعاليم الاسلام . ترأ س هادي مؤتمر الحوار وكانت نتيجته تسهيل الحركة الحوثية وحلفائها الاستيلاء على صنعاء وتمددها .بسب ان مؤتمر الحوار لم يتم قيامه على اسس ديمقراطية ومشا ركة شعبية حقيقية . لكن من اهدافه استمرار قيادات حرب 94 لمصالحها الذاتية في الهيمنة على السلطة والثروة . اختار هادي عناصر جنوبية في المؤتمر هدفه خلق صراع جنوبي - جنوبي - يهدف الى تمرير مشرو عه استمرار الوحدة بشكل اتحادي . كما اراد فرض مشروع الدولة الاتحادية وتمرير الدستور . من غير الرجوع الى استشارة مجلس النواب قام هادي وهو من قيادات حرب 94 بمشاركة اخوان اليمن التي ما زالت تدمر و تقتل شعب الجنوب وايضا شعب الشمال قاموا باستدعاء التدخل العسكري السعودي وحلفائه في اليمن بحجة اعادة شرعية هادي الى صنعاء والقضاء على التظام السياسي الجديد في صنعاء المتحالف مع ايران . حيث تقتل القنابل والصواريخ شعب اليمن منذ 4 سنوات حيث يموت جوعا ومرضا وتشردا. كما يصف هادي ورئيس حكومته بن دغر ( الحركة الوطنية الجنوبية وشعب الجنوب وممثله المجلس الانتقالي ( انقلابيين ومتمردين) وهذا لا يجوز سياسيا واخلاقيا .وحكومته مسؤلة عن مذبحة يناير 2018 بهجومها على ابناء شعب الجنوب ومقاومته واصدار اجراءات تمنع المظاهرات السلمية التي كفلتها حقوق الانسان . حقيقة تاريخية دائما يفشل وينهزم الفاسدون الاستبداديون ودائما تنتصر ارادة الشعوب في الحرية والعدالة و الديمقراطية .

303923
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الأربعاء 21 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الضالع:مقتل شيخ قبلي برصاص جنود اللواء الرابع والسبب صورة علي عبدالله صالح
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأحد بـ "عدن"
عاجل:وفاة شخص بحادث مروري في عدن
عدن:حادث مروري لحافلة نقل موجهين بوزارة التربية يودي بوفاة 3 واصابة 5 اخرين
قصة تشبه ماشهدناه في الافلام العربية. . شخص بأبين يعثر على اهله بعد أربعين عاما من الغياب
مقالات الرأي
مشكلة الأزمة اليمنية ان جميع الأطراف المشاركة في الحرب فيها ومن يشاركون فيها أيضا بصنع ورسم سيناريوهات هذه
أتفاق ستوكهولم قضى بالتسليم الدولي للحديدة،لسلطات الأمر الواقع للحوثيين، كبداية إنقلاب صادم للموقف الدولي
لاشيء أسوأ من خيانة القلم، فالرصاص الغادر قد يقتل أفرادآ..بينما القلم الخائن والمأجور قد يقتل أمم!! قد يعتقد
كما يبدو للمتابع السياسي بان الشرعية في صراع دائم مع المؤتمر الشعبي العام وان هناك عقدة سياسية لدى الشرعية من
الفترة الممتدة من 11 فبراير 2011م حتى الخميس 13 ديسمبر 2018م وامتدادة في يناير القادم واستكمال المباحثات بين طرفي
هذا هو الرئيس هادي، لم تمر مرحلة من المراحل إلا وهو شامخ شموخ الجبال، عصفت الأحداث باليمن، فظل هادي شامخاً في
لست فقيها في علم النفس، لكننا نعرف، كمعلومات عامة، أن حالة الفصام هي ضرب من تعدد السلوك الذي يصل حد التناقض،
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء  ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
-
اتبعنا على فيسبوك