مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 25 أبريل 2019 03:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 27 فبراير 2018 04:06 مساءً

كلمة الرئيس علي ناصر محمد في الاجتماع الحادي عشر لمجلس الأمناء لمؤسسة ياسر عرفات

السيد رئيس مجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات ..

السادة  أعضاء المجلس ..

الحضور جميعاً ..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

مضى عام كامل منذ كُنا هنا في (بيت العرب) مقر جامعة الدول العربية، خلال الإجتماع الدوري لمجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات في 23 فبراير 2017م، وبودي أن أشيد بما أنجزته المؤسسة في العام الماضي المنصرم والواردة في تقرير مجلس الإدارة إلى اجتماعنا هذا..

       منذ ذلك التاريخ أيها السيدات و السادة ازدادت التحديات والتهديدات التى تواجه أمتنا العربية، وبصورة خاصة قضية الشعب العربي الفلسطيني العادلة والمشروعة.

       ولعل من أبرزها تحدي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الذي أعلنت عنه إدارة ترامب مع ما يعنيه ذلك من اعتراف خطير بحق اسرائيل في القدس عاصمة أبدية لدولة الكيان الصهيوني، مما يتطلب من كل القوى العربية الحية مواقف اكثر شدة لإسقاط هذا القرار..

      أما التحدي الأخطر الذي تواجهه شعوبنا العربية فهو هذه الحروب الداخلية المستمرة في أكثر من قطر عربي، في اليمن، وسوريا، والعراق، وليبيا، والصومال، والسودان بكل ماتسببه هذه الحروب من قتل، ودمار، وتشريد للملايين، ومآسٍ إنسانية لا حد لها.

وليس بخافٍ عليكم أن ذلك كله يصب في الأخير في مصلحة اسرائيل، وأعداء الأمة العربية.

      ينبغي ان نستشعر أن ثمة خطراً كبيراً يتهدد أمتنا ودولنا وجودنا كافة. العراق عراقان، والسودان سودانان، والصومال صومالان وسورية التي نعرفها قد لا تكون سورية في المشهد القادم، والوضع في ليبيا كما تعرفون مرشح للتقسيم إلى ثلاث دويلات، وليس اليمن أفضل حالاً، وقد لاينجو هو الأخر من مشاريع التقسيم والانفصال ولن يكون الشمال شمالاً ولا الجنوب جنوباً بل سيتحول إلى اكثر من دويلة، والحبل على الجَّرار كما يقال.

       بهذا المعنى، أيها السيدات والسادة، فإن هذه الحروب، وإن بدت مُنفصلة، وخاصة بكل قطرٍ عربي على حدة، إلا أنها في الأخير لا تدور بمعزل عن طابع الصراع الإستراتيجي مع أعداء الأمة العربية..

       هكذا ننظر إليها.. ولو كان ياسر عرفات، ذلك الرمز الفلسطيني والعربي الخالد (رحمه الله) على قيد الحياة لرأى حقيقة ما تشكله هذه الحروب من خطر على قضية فلسطين، لأنه بعقله وتفكيره الاستراتيجي كان يرى في سلامة وأمن ومتانة كل دولة عربية قوة ومنعة لفلسطين وللقضية الفلسطينية العادلة.

السيدات و السادة ...

       لقد طالبت في العام الماضي أن يتبنى إجتماع مجلس الأمناء إصدار نداء يدعو إلى وقف الحرب في اليمن التي أكلت الأخضر واليابس، وأن يشمل النداء وقف الحرب في سورية، والعراق، وليبيا، والسودان، والصومال  بالإضافة الى اليمن لكن ذلك لم يحظ باهتمام المجلس في ذلك الحين..

       واليوم أكرر مطالبتي مرة أخرى للمجلس أن يصدر نداءً يدعو إلى وقف الحروب في بلادنا العربية، لما تسببه من ويلات ومآسٍ جسيمة، ومخاطر تقسيم وتهديد لكيان الأمة العربية بأسرها، لأن تجار الحروب لا يريدون نهاية لها.

ما نطالب به نداء يدعو إلى وقف الحرب..

 

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

 

 

تعليقات القراء
305132
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 27 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
يلعن ابويمن كل ابويمن و في مقدمتهم اصحاب تعز الغدر والخيانة. أنشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

305132
[2] يا علي ناصر
الأربعاء 28 فبراير 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
يا علي ناصر جزاك الله خيرا عن فلسطين والأمة العربية اللتين ما زلت تذكرهما. للاسف لم تعد الأمة العربية أمة واحدة ذات رسالة خالده كما كان يقول الشهيد صدام حسين المجيد لله يرحمه. نحن نعيش في عصر الرويبضات حيث العميل يتفاخر بعمالته ويدافع عن سيده علنا وعلى رؤوس الاشهاد كالقحبة وبيدها مشعل/فانوس.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
القيادات العسكرية الجنوبية ترفض اوامر المقدشي بتجريد رئيس الاركان ورئيس الدائرة المالية من صلاحياتهم
عاجل: البنك المركزي يعلن عن وصول مرتبات القوات المشتركة من السعودية
الحوثيون يسيطرون على اجزاء من مديرية الحشاء بالضالع
قادة القوات المسلحة والمقاومة الوطنية في عدن يرفضون نقل الدائرة المالية إلى مأرب
عاجل: مسلح يفتح النار بسوق قات المنصورة ويصيب مسن
مقالات الرأي
من يعتقد ان الحوثي سيعيد الكرة ويقتحم مناطق الجنوب فهذا واهم لان الحوثي ليس بهذا الغباء الذي سيجعله يتخذ
حيث ما تذهب واين ما تستقر او تجلس في أي مجلس وفي أي مناسبة كانت تسمع إخواننا الجنوبيين متفقين وموحدين على (
  المهرة المحافظة النائية المترامية الاطراف لطالما ظلمت في عهود مضت وحرمت من ابسط المقومات التي تستحقها
كهرباء لحج قديما وحديثا وطاقمها ألخمسه لو عدنا إلى الخلف عقود وقرون لن نصل إلى ما وصلت إليه اليوم  حالة
  منذ بداية الحرب عام 2015 م ونحن نسمع ونتابع عمليات إعادة بناء جيش الشرعية الوطني وتشكيل ألوية جديدة كتبة
في أول جلسة للجمعية الوطنية او البرلمان الجنوبي بحسب اللعبة التي يديرها الانتقالي ، وقف نائب الرئيس وقال في
وين طائرات التحالف العربي من دبابات ومدافع وقوات حشود الحوثيين المتاخمة للحدود الجنوبية في الضالع ويافع وفي
  سمير رشاد اليوسفي انتهى الشهر الأول من العام الخامس على بدء الحرب في اليمن ولا تزال الانتقادات الموجهة
  احمد بوصالح المتتبع الجيد للنتاج الصحفي المحلي اليوم سيجد ان مانسبته 99℅ منه يطغى عليه الطابع السياسي أي
نعيش اليوم مخاض عسير يعود بنا إلى بدايات مشهد أحداث عام 2015م، وإن اختلفت التحالفات وتغيرت الوجوه إلى أن الحرب
-
اتبعنا على فيسبوك