مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 ديسمبر 2018 11:24 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

ماذا حدث لجثمان الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي؟

السبت 10 مارس 2018 03:05 صباحاً
( عدن الغد ) وكالات :

بعد 7 سنوات من اغتياله "ما زال مصير جثمانه مجهولا"، بهذا العبارة رد مسؤول ليبي سابق على سؤال لم يتوقف طوال تلك المدة وهو: ماذا حدث لجثمان الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

 

واغتيل القذافي في أكتوبر/تشرين الأول عام 2011 بعد العثور على مكان اختبائه، ولم تعلن أي جهة، مكان دفنه.

 

وفي حوار مع وكالة "سبوتنيك" الروسية نشرته اليوم الجمعة، قال محمد سعيد القشاط، السفير الليبي السابق لدى السعودية، إن جثمان العقيد الراحل "غير معروف مكانه، حتى الآن، ولم يستدل على مكان دفنه".

 

وعن الشائعات المتداولة حول مصير الجثمان قال القشاط إن من بينها أن جثمان القذافي تم إرساله لقطر وأخرى أنه تم إلقاؤه في فرن الحديد والصلب، وثالثة أنه ألقي بجثمانه في البحر. 

 

وكتائب مصراتة الإخوانية، المدعومة من قطر وتركيا، هي المتهم الأول في عدم الكشف عن مصير جثمان القذافي، بحسب القشاط، حيث رفضت الاستجابة لمطالب أهله وقيادات قبلية لمعرفة مكانه.

 

وكتائب مصراتة، التي شاركت في تفجير أعمال العنف المسلحة في ليبيا 2011 ضد حكم القذافي، شاركت في قتله في مسقط رأسه بمدينة سرت، شمالي ليبيا، وقتلوا معه نجله المعتصم ووزير الدفاع أبوبكر يونس، ونقلوا الجثامين إلى مدينة مصراتة التي سيطرت عليها المليشيات.

 

وقالت تلك الكتائب عقب عملية الاغتيال إنها حصلت من محمود جبريل، رئيس الحكومة الانتقالية حينها، على "حق التصرف" في جثة القذافي، وإن خيار إلقائها في البحر مطروح ضمن 3 مقترحات، منها إقامة مقبرة لـ"الغزاة" ودفنه فيها، بزعم أنه "غزا" مصراتة. 


المزيد في احوال العرب
خلال الزيارة المفاجئة.. ماذا جرى بين الأسد والبشير؟
أكد الرئيس السوداني، عمر البشير، خلال زيارته المفاجئة إلى دمشق، الأحد، حرص بلاده على "استقرار سوريا وأمنها ووحدة أراضيها بقيادتها الشرعية" وعودتها إلى "حضن الأمة
قطر تصعد الأزمة وتوجه أخطر اتهام إلى السعودية والإمارات
هاجم وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الإمارات والسعودية، مؤكدا أن هاتين الدولتين تدعمان أنشطة مشبوهة في عدد من الدول، هدفها زعزعة
إدانات عربية لاعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
أدانت منظمات، ودول عربية، في بيانات منفصلة، اليوم السبت، قرار أستراليا الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لدولة إسرائيل.   وأعلنت أستراليا في وقت سابق، اليوم


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
في النهاية من الذي سيتحكّم بالحديدة مدينة وميناء وهل صحيح أن الحوثيين “أنصارالله” صاروا خارج المدينة
يشكّل اللقاء بين اليمنيين في ستوكهولم نجاحا لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث الساعي إلى تحقيق
ماذا نريد لليمن، وماذا يريده اليمنيُون لليمن، ومن سيكون المؤتمن على عملية الانتقال السياسي فيه. تلك هي جملة
كيفكون .. بالبداية انا مابعرف احكي فرنسي بس باعرف انكن كتير قراب من اللبنانيين فبدي احكي معكن
هل من مخرج في اليمن ينهي عذابات ملايين الناس ويساهم في رسم بداية النهاية لمأساة إنسانية لا سابق لها في
قبل كلّ شيء، لا يمكن إلا الترحيب بأيّ أخبار إيجابية تأتي من اليمن. هناك حاجة إلى تفادي مأساة إنسانية أكبر من
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
يقول المثل العربي "أجو يحدو الفرس ..مد الفأر رجله"، مثل ينطبق في يومنا الحاضر على بعض الجرذان التي تحاول أن تجد
-
اتبعنا على فيسبوك