مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 09:11 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الخلاقي: عملية اليوم لن تكون الأخيرة في ظل عدم دقة الإجراءات الأمنية واستمراريتها

الدكتور علي الخلاقي
الثلاثاء 13 مارس 2018 07:13 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

قال الأكاديمي والمحلل السياسي الجنوبي الدكتور علي الخلاقي أن العملية الارهابية التي حدثت اليوم لن تكون الأخيرة في ظلعدم دقة الإجراءات الأمنية واستمراريتها  .

وأضاف الدكتور الخلاقي في لقاء تلفزيوني على قناة "BBC" للحديث عن العملية الإرهابية التي حدثت اليوم في عدن أن الحادثة الإرهابية الجديدة التي تعرضت لها العاصمة السياسية عدن من قِبَل جماعات إرهابية ، ليست هذه العملية الأولى ولا نتوقع أن تكون الأخيرة، في ظل عدم دقة الإجراءات الأمنية واستمراريتها لتجفيف منابع وخلايا مثل هذه الجماعات الإرهابية في عدن..

وأردف أن الذي حدث هو انفجار سيارة مفخخة ، البعض يقول أنها وُضعت وتُركت بجانب مقرٍ لتموين قوات الحزانم الأمني بالمؤن الغذائية وأسفر هذا الانفجار عن ضحايا، ثلاثة قتلى حتى الآن، وربما العدد قابل للزيادة، وعدد من الجرحى وأضرار كثيرة، مررت بجانب هذا الموقع ورأيت الضرار الناتجة عن شدة هذا الانفجار، وسط حي سكني، ومثل هذه العلمليات ليست الأولى في أحياء سكنية تتعرض لها، لأن مثل هذه النقاط الأمنية يجب أن تكون في أماكن بعيدة عن التجمعات السكانية ، مثل ذلك رأيناه في حادثة التقجير الإرهابي التي تعرضت له قوات مكافحة الإرهاب قبل فترة وجيزة في التواهي بجانب شاطئ "جولد مور" حيث يلجأ الناس للتنفس وللراحة على الشاطئ.

وتابع قائلا: يجب أن نعترف أن لولا هذا الإنفلات واقتناء السلاح من قبل الكثيرين ومرور الأطقم العسكرية التي لا تحمل أرقاماً وهويات ربما مجهولة وبأزياء عسكرية قد تعددت بحيث اختلط الأمر علينا ولا نعرف لمن تتبع هل لهذه الجهة أو تلك.. ولذلك اعتقد أنه من الضروري تحديد جهة مسئولة في ظل تعدد الجهات العسكرية وأن الجهة المسئولة يجب أن تقوم بإجراءاتها كاملة للحفاظ على الأمن وتجنيب عدن مثل هذه الأخطار التي ربما ستستمر إذا لم يتم ملاحقة العناصر الإرهابية واستمرار الحملات الأمنية التي أعطت ثمارها في فترة سابقة، ولكنها بدأت للظهور الآن مجدداً ربما كنتاج تدفعه عدن لتناقض أهداف المتنفذين في السلطة الشرعية والموقف من المجلس الانتقالي ومن الإمارات وهذا يضع التحالف العربي أمام مسئوليته مباشرةً.

وأكمل الدكتور الخلاقي حديثه قائلا أن الجماعات الإرهابية وأن تعددت مسمياتها مثل القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية أو داعش ، أعتقد أنها تلتقي بالأجندة والأهداف والمحركين وهذا ما رأيناه في العمليات اللتي تمت لمواجهة تلك التنظيمات، سواء في وادي المسيني في حضرموت مؤخراً أو في وادي يشبم في شبوة أو في المحفد بأبين ، وأعتقد أن القوى التي تحرك هذه التنظيمات لحسابات سياسية ،ربما أن بعضها يتدثر رداء الشرعية ومن قوى النفوذ التي لا تريد أن تُسحب مصالحها من الجنوب والمناطق المحررة، ولذلك فهذه العمليات مقصودة وموجهة في المناطق المحررة من المحافظات الجنوبية والعاصمة السياسية عدن، على وجه التحديد،وهذا ما يضع – كما أسلفت- مسئولية كُبرى أمام الأجهزة الأمنية والتحالف العربي الذي يقوم بإعداد وتدريب هذه القوات للإمساك بزمام الأمور واستكمال الإجراءات الأمنية ، أسوة بما رأيناه في المكلا أو في شبوة أو في المحفد أو في غيرها من المناطق التي بدأت الآن الأمور الأمنية تستتب فيها نحو الأفضل.


المزيد في أخبار وتقارير
وزير الثروة السمكية يؤكد أن السفن الإيرانية تهدد اليمنيين
كشف وزير الثروة السمكية فهد كفاين عن السفن الإيرانية وما تمثله من خطر ومضايقة على الصيادين اليمنيين، قبالة المياه اليمنية وفي عمق البحر الأحمر. لافتاً الى أن
سفينة إيرانية في البحر الأحمر..صيادو مديرية المخا يطالبون الحكومة والتحالف بإبعاد سفينة سافيز الإيرانية
طالب صيادي الساحل الغربي بمحافظة تعز الحكومة اليمنية بسرعة إبعاد السفينة الإيرانية (سافيز) والتي تعرض حياتهم للمخاطر وتهدد بقطع مصدر عيشهم الوحيد. وأكد الصيادين في
بشرى سارة من طيران بلقيس للشعب اليمني 
اعلنت شركة طيران بلقيس عن تشغيل خطوط رحلات جديدة لها من والى اليمن.وبحسب اعلان صادر عن الشركة تلقته صحيفة عدن الغد فإن خطوط سفر جديدة ستبدأ منذ ال٢٤ من هذا


تعليقات القراء
307603
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 13 مارس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
مصدر الإرهاب ابويمن وأحزابهم و في مقدمتها حزب الاصلاح اليمني الاخونجي الارهابي المتطرف العدو للعالم الحر المتحضر، كما أن لا ننسى كل المستوطنين اليمنيين بدون استثناء من صغيرهم إلى كبيرهم من قديمهم وحديثهم، هم الارهاب القاتل للجنوبيين، هم الشر هم الخلايا النائمة هم أذرع الارهاب اليمني وأدواته ولابد من التخلص منهم بأي طريقة لأجل إحلال الأمن والاستقرار في الجنوب العربي وعاصمته عدن. >>>>>>>>>> لا يوجد شيئ اسمه القاعدة و لا داعش ولا غيرها هذه مجرد تسميات وهمية وإفتراضية للأذرع الارهابية الحقيقية لتنظيم الأخوان المسلمين الارهابي المتطرف العدو للعالم الحر المتحضر.

307603
[2] للانتزااعً صوتً الاستقلالً.يجبً اعاادةً الزخمً الجماهيريً
الأربعاء 14 مارس 2018
سيموًنً . | هناكً.
اعااادةً الزخمً الجماهيريً كاكانً فيً 2007 .لانتزااعً صوتً الاستقلالً.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة السياسي صالح علي باصرة في الأردن
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم
عاجل: اندلاع مواجهات عنيفة بمدينة الحديدة
تحت شعار مهارات الحوار والتفاوض ومتطلبات المرحلة..مؤسستي عدن للحقوق والارتقاء التنموية تقيمان ورشة عمل
عدن : كلية الصيدلة احتجاج يتواصل
مقالات الرأي
الدكتور صالح علي باصرة " ابو شادي" الذي وافتة المنية صباح هذا اليوم ٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ في احد مشافي العاصمة
في الظروف التي يرتبك فيها المشهد السياسي لينتج ما يعرف بالأزمة ، لا تجد الأحزاب والقوى السياسية ، كي تمنع
بقلم : د. صالح عامر العولقي نشاهد ونراقب ردات الفعل المختلفة عن الأحداث التي تشهدها شبوة اليوم.. دعوة
دوما وابدا ما يدفع الضعيف الثمن ويتم اغتصاب حقوقى عنوة ودائما ما تقف العوائق والظروف في طريق مستقبله وتتعرض
رضاء الناس غاية  لا تدرك-الرضى غريزة من غرائز البشر .. لا يمتلكها كثير من الناس بل تكاد تنقرض من قاموس حياتنا
  عاجل : عاصفة مدارية وتسمع وتشاهد الاعلام يحذر والمنظمات وعلماء الجيلوجيا والبيلوجيا وعلماء الزلازل
أبين جزء عزيز من أرض الإيمان والحكمة ، أبين لها تاريخ من المجد والصمود، أبين اليوم صاحبة السر واللغز الأكبر ،
أحدثت عملية اغتيال نائب الحزام الأمني بمحافظة أبين القائد الشاب فهدغرامة يوم الأثنين الماضي 19/11/2018صدمة
  اليمن بلد الحضارات، ومنبعها الأول في الركن الجنوبي من جزيرة العرب ، تلك الحضارة التي تمدَّدت حتى غطت رقعة
  القضية الأمنية ليست كتشجيع فرق كرة القدم بحيث ينفع فيها الصراخ والهتاف وذم الآخرين ووصفهم بالعبارات
-
اتبعنا على فيسبوك