مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 06:16 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الانقلاب يحرم 3 ملايين طفل يمني من التعليم

الأربعاء 14 مارس 2018 09:15 صباحاً
( عدن الغد ) وكالات :

فقد أكثر من ثلاثة ملايين طفل يمني حقهم في التعليم والعدد مرشح للتزايد، مع تعرض مئات المدارس للتدمير الكلي أو الجزئي نتيجة الحرب التي شنها الانقلابيون في اليمن.

 

ورغم وجود عدد من الأطفال المحظوظين الذين لا يزالون يذهبون إلى المدارس، وخاصة في شمالي وغربي ووسط اليمن، إلا أنهم لا يتلقون أكثر من حصتين دراسيتين في اليوم، ما يحرمهم من حق أساسي مكفول لهم.

 

وحسب منظمة «سياج» لرعاية الطفولة، فإن غالبية الأسر لم تعد تمتلك القدرة على توفير وجبة الإفطار لأطفالها، ما يتسبب في حدوث إغماءات ومضاعفات نقص التغذية، واضطرار البعض إلى التغيب أو الهروب من المدرسة.

 

كما يعاني المعلمون والمعلمات من انقطاع رواتبهم منذ أكثر من عام، فيما يضطر أولياء أمور التلاميذ لشراء أغلب المناهج والكتب المدرسية من البائعين في الأسواق بسعر 400 ريال (1.6 دولار) للكتاب الواحد.

 

وقالت «سياج» إن بعض المدارس الحكومية، أرسلت إلى أولياء أمور التلاميذ رسائل مذيلة باسم مجالس الآباء والأمهات، لا تحمل أي توقيع أو ختم، تطالبهم بدفع مبلغ إلزامي عن كل طفل وطفلة 500 ريال (أكثر من دولارين) لتلاميذ الأساسي وقرابة 1000 ريال (أكثر من 4 دولارات) للثانوي.

 

نتائج مأساوية

وأوضحت المنظمة بأن هذا الإجراء في هذه الظروف، سيؤدي إلى زيادة نسبة الأطفال التاركين للمدارس قسراً في المتوسط بين 3 إلى 4 تلاميذ في كل أسرة. وذكّرت بأن «انهيار التعليم بهذا الشكل الخطير وغير المسبوق سيترتب عليه تجهيل جيل كامل وحرمانهم في حقهم في التعليم، وهذا سيترتب عليه ارتفاع الجريمة، والجريمة المنظمة، والعنف والإرهاب وتجنيد وإشراك الأطفال في الحروب والصراعات، وتزويج الصغيرات، وغيرها من آثار الحرمان من التعليم مدى الحياة».

 

من جهته، يقول الخبير التربوي أحمد البحيري بأن أزمة التعليم في اليمن، أضحت أضخم أزمة تعليمية في منطقة الشرق الأوسط بعد سوريا، حيث ملايين الأطفال والفتيان باتوا على خط فقدان الأمل بالمستقبل، حيث هناك 3 ملايين ونصف المليون تلميذ أصبحوا خارج التعليم، و30 % من الطلبة، إما مهجرون أو نازحون داخلياً أو خارجياً، ما يعني أن جيلاً كاملاً يتعرض لحالة موت بطيء دون تحرك لإنقاذه.

 

ويشدد البحيري على الآثار السلبية لذلك، حيث «كل مؤشرات الوضع التعليمي الراهن تتحول إلى آثار سلبية تنعكس على الفرد وعلى المجتمع، بل وتتخطى ذلك إلى الإقليم»، مضيفاً أن حرمان الأطفال والفتيان من التعليم يشكل تهديداً جدياً لمستوى الحياة العامة في البلاد. وأوضح أن «حرمان ملايين الأطفال من التعليم يعني غياب الاستقرار وضعف التنمية والتخلف الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي».

 

وختم بالقول «أما على المستوى الفردي فحرمان الطفل من سنة واحدة من التعليم يعني انخفاض دخله بنسبة 10 في المئة في المستقبل، كما يعني ضعف اندماجه الاجتماعي وتقليص فرص حصوله على عمل، ويزيد من فرص تحوله إلى مشروع موت في إحدى الجماعات المتطرفة».


المزيد في أخبار وتقارير
باحثون بريطانيون يكشفون الخيارات المستقبلية لليمن .. لاعودة ليمن موحد
كشف باحثون سياسيون بريطانيون خلال ندوة سياسية عقدت في العاصمة البريطانية لندن عن السيناريوهات المحتملة لمستقبل اليمن في ظل عامها الرابع من الحرب. وفي الندوة التي
كلام سياسي :الجنوب... فريسة أزمات وضحية أطماع
  في الوقت الذي يتم فيه إرسال المئات من شباب الجنوب الى معركة الساحل الغربي بالحُــديدة، والزجُّ بهم في اتون محرقة حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، تعصف بعدن وباقي
لقور : اخراج القاعدة من الجنوب يسير بشكل ثابت
علق الكاتب والمحلل السياسي الجنوبي حسين لقور بن عيدان على الحملات التي شنتها القوات الجنوبية ضد معاقل القاعدة في شبوة.واضاف في تغريده عبر حسابه بـ”تويتر”:




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
مقالات الرأي
لم استطع الامساك بالبندقية.. خرجت من صنعاء بعد استشهاد "الزعيم"، بيوم واحد. خرجت غاضبا، محتارا.. خرجت ضد
سمعنا كثيراً عن (الفوضى الخلاقة) واليوم نراها في عدن رأي العين. سمعنا عنها كنظرية واليوم نراها في عدن تطبيقاً
  فجأة وجدت صديقي من زمن الطفولة في الدراسة وهو محمد وجدت في مسجد جلس في الخلف في  المسجد في الزاوية هذا
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
-
اتبعنا على فيسبوك