مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 06:16 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الحكومة الشرعية تكشف تفاصيل جديدة عن خطة سلام بريطانية تختلف عن صيغة قرار مجلس الامن

الأربعاء 14 مارس 2018 02:59 مساءً
وكالات

كشف الحكومة الشرعية يوم الأربعاء عن خطة سلام جديدة قالت ان أمريكا وبريطانيا قدمتها لكنها تختلف عن شكل خطة السلام التي تضمنها قرار مجلس الامن بخصوص اليمن

وكشف مصدر رئاسي أمس (الثلاثاء) عن لقاء مرتقب بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ومبعوث الأمم المتحدة الجديد مارتن غريفيث مطلع شهر أبريل القادم، لبحث مستقبل العملية السياسية في اليمن.

 

وأوضح المصدر أن العملية السياسية تشهد ركودا منذ فترة طويلة، وأن هناك رؤى مطروحة من بعض الدول منها بريطانيا وأمريكا، لكنها تختلف عن صيغة قرار مجلس الأمن 2216، نافياً عقد أي لقاءات أو مشاورات سرية مع ميليشيا الحوثي الانقلابية.

 

وشدد على تمسك الحكومة الشرعية بالأمم المتحدة، في إدارة العملية السياسية في اليمن، مؤكداً أن ما تثيره بعض المواقع الإخبارية اليمنية حول الخروج على هذا الإطار لا يعدو كونه مجرد تكهنات لا أساس لها من الصحة.

 

على صعيد آخر، يواصل السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر لقاءاته مع الرئاسة والحكومة اليمنية وقيادات حزبية، لبحث مستجدات الوضع على الساحة اليمنية.

 

وطالبت وزيرة الشؤون القانونية الدكتورة نهال العولقي أثناء لقائها تولر أمس الأول، بتكاتف المجتمع الدولي للضغط بقوة لوقف كافة أشكال الدعم الإيراني للميليشيات الانقلابية في اليمن، لافتة إلى أن إيران مستمرة في تهريب السلاح وتأجيج الصراع وهو ما يشكل تهديداً خطيرا للأمن والجوار الإقليمي الدولي.

 

ونقلت «عكاظ»، عن مصادر سياسية أن السفير الأمريكي أبلغ جميع القوى السياسية بأن واشنطن تقف مع الحكومة الشرعية وتدعمها في مختلف المجالات، وتعمل جاهدة للوصول إلى حل سلمي يؤدي إلى قطع الطريق على إيران ومخططاتها الإرهابية في المنطقة.


المزيد في أخبار وتقارير
باحثون بريطانيون يكشفون الخيارات المستقبلية لليمن .. لاعودة ليمن موحد
كشف باحثون سياسيون بريطانيون خلال ندوة سياسية عقدت في العاصمة البريطانية لندن عن السيناريوهات المحتملة لمستقبل اليمن في ظل عامها الرابع من الحرب. وفي الندوة التي
كلام سياسي :الجنوب... فريسة أزمات وضحية أطماع
  في الوقت الذي يتم فيه إرسال المئات من شباب الجنوب الى معركة الساحل الغربي بالحُــديدة، والزجُّ بهم في اتون محرقة حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، تعصف بعدن وباقي
لقور : اخراج القاعدة من الجنوب يسير بشكل ثابت
علق الكاتب والمحلل السياسي الجنوبي حسين لقور بن عيدان على الحملات التي شنتها القوات الجنوبية ضد معاقل القاعدة في شبوة.واضاف في تغريده عبر حسابه بـ”تويتر”:


تعليقات القراء
307739
[1] الحكومة الشرعية معها مكتب اعلامي ....هل تم النقل منه ؟؟!! لماذا نعم لماذا لا يشعر بالتحديد عن المصدر للمصداقية
الأربعاء 14 مارس 2018
عدني / جنوبي | الجنوب الحر
والله. اني ولا اصدق حاجة. كل من اجى. وهدر نقلا عن مصدر ... وكله خرط في خرط ... عالم. كذاب ومنافق. وحقير ... من الأمم المتحدة إلى أمريكا الى بريطانيا الى السعودية إلى. قطر إلى إيران إلى الشرعية ..... استويت . اصدق الكلاب والبسس. فقط .... اليمن ضحية. الساسة الملاعين لهم ٦٠. سنة. بالشراكة مع امريكا والسعودية والأمم المتحدة....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
مقالات الرأي
لم استطع الامساك بالبندقية.. خرجت من صنعاء بعد استشهاد "الزعيم"، بيوم واحد. خرجت غاضبا، محتارا.. خرجت ضد
سمعنا كثيراً عن (الفوضى الخلاقة) واليوم نراها في عدن رأي العين. سمعنا عنها كنظرية واليوم نراها في عدن تطبيقاً
  فجأة وجدت صديقي من زمن الطفولة في الدراسة وهو محمد وجدت في مسجد جلس في الخلف في  المسجد في الزاوية هذا
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
-
اتبعنا على فيسبوك