MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 يونيو 2018 10:38 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار عدن

اختتام أعمال اللقاء التشاوري الأول لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية المنعقد في العاصمة المؤقتة عدن

الاثنين 16 أبريل 2018 06:31 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

اُختتمت اليوم في العاصمة المؤقتة عدن أعمال اللقاء التشاوري الأول لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية الذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خلال الفترة (15- 16 أبريل الجاري) برعاية كريمة من فخامة رئيس الجمهورية المشير/ عبدربه منصور هادي وإشراف دولة رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للتعليم العالي الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر بحضور ومشاركة فاعلة لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية ونوابهم.

 

وفي ختام اللقاء التشاوري الذي عقد لتعزيز العلاقة بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعات اليمنية الحكومية والأهلية  وتطوير مهام وسياسات العمل الأكاديمي فيها ألقى الدكتور/ حسين عبدالرحمن باسلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة ثمن من خلالها الجهود الكبيرة المبذولة من وكلاء الوزارة ورؤساء الجامعات ونوابهم في سبيل الخروج بأهداف تساهم في تطوير العلاقة بين الوزارة والجامعات والمؤسسات البحثية اليمنية بما يتواكب مع متطلبات سوق العمل وتحقيق التنمية الوطنية.

 

وأكد في حديثه أن وزارة التعليم العالي استطاعت في أول تجربة لها منذ استئناف عملها في العاصمة المؤقتة عدن من تحقيق هدف هذا اللقاء الذي أعطاها دفعة قوية لعقد سلسلة متواصلة من اللقاءات والفعاليات الأكاديمية المختلفة التي من شأنها تطوير البنى التحتية للمؤسسات البحثية الحكومية والأهلية لتلامس جوهر العملية التعليمية في التعليم العالي والبحث العلمي على مستوى المحافظات المحررة.

 

وعبر عن شكره وتقديره الكبيرين للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ المشير/ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للتعليم العالي الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر لاهتمامهم الكبير بتطوير العملية التعليمية والبحثية في الوطن عموماً، مشيداً بتفاعل رؤساء الجامعات ونوابهم لمشاركتهم الفاعلة وجهودهم ولكل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء ولجامعة عدن حسن الاستضافة والترتيب.

 

وأدان البيان الختامي للقاء التشاوري لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية الأوضاع التي آلت إليها الجامعات الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين من تسييس للعملية التعليمية وتوظيفها لصالح الانقلاب ونشر الفكر الطائفي السلالي لدى الطلاب، داعيين إلى العمل على بذل المزيد من الجهود وتعزيز التواصل مع أعضاء هيئة التدريس في تلك الجامعات ورفض كل ممارسة المليشيات الانقلابية.

 

وقد خرج اللقاء التشاوري لرؤساء الجامعات اليمنية بجملة من القرارات والتوصيات أبرزها الدعوة إلى تعزيز دور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الإشراف على العمل في مؤسسات قطاع التعليم العالي، والالتزام بسياسات القبول والتنسيق عبر البوابة الإلكترونية الموحدة للوزارة، بالإضافة إلى تعزيز الجهود التنسيقية لعقد اجتماعاً للمجلس الأعلى للتعليم العالي في أقرب فرصة تسمح بها الظروف الراهنة.

 

كما أوصى اللقاء التشاوري التزام جميع الجامعات الأهلية بتصويب الوضعية الأكاديمية والقانونية والمالية، وعدم تأسيس أي كلية أو برنامج في الجامعات الحكومية والأهلية إلا باتباع الضوابط الإدارية والأكاديمية المطلوبة وعبر ورش عمل وتصويب وضعية أية اختلالات سابقة، والتوقف عن إعطاء تراخيص الطب البشري في الجامعات الأهلية حتى يتم وضع الضوابط المطلوبة.

 

وأكد اللقاء التشاوري على إلزام جميع الجامعات الحكومية والأهلية في كل محافظات الجمهورية اليمنية برفع أسماء الطلاب المسجلين والمستجدين والخريجين إلى ديوان الوزارة في العاصمة المؤقتة عدن مع تبيان نوع التعليم، وكذا توريد قواعد بيانات أعضاء الهيئة التدريسية إلى ديوان الوزارة خلال فترة لا تتجاوز شهرين، والدعوة إلى متابعة تنفيذ توجيهات دولة رئيس مجلس الوزراء بدفع رواتب الإخوة أعضاء هيئة التدريس والكادر الوظيفي في الجامعات الحكومية الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين.

 

وناقش اللقاء التشاوري على مدى يومين متتاليين جملة من الموضوعات وأوراق العمل واستعرض تقارير الإنجاز لوزارة التعليم العالي والجامعات للعام الماضي والتحديات التي تواجه التعليم العالي في الجمهورية اليمنية، وسياسات القبول للعام الجامعي المقبل، وفتح الباب أمام العديد من النقاشات التي هدفت إلى تعزيز العلاقة بين وزارة التعليم العالي والجامعات اليمنية في طريق إعادة تشكيل المجلس الأعلى للجامعات اليمنية، وكذا تطوير مهام وسياسات العمل الأكاديمي في الجامعات، فضلاً عن البحث عن برامج وتخصصات علمية جديدة تواكب متطلبات سوق العمل، واستعراض التحديات التي تواجه مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي للعمل على تذليلها وإيجاد الحلول الناجعة لها.

 

*من جهاد باحـدَّاد –  تصوير/ صقر العقربي


المزيد في أخبار عدن
مدير مديرية المنصورة يتفقد أعمال المجاري بحيي «العيادات» و «وديع حداد»
تفقد مدير عام المديرية محمد عمر البري ومدير عام مؤسسة المياه بعدن علوي المحضار ونائب المدير لشؤون الصرف الصحي زكي حداد وممثل عن صندوق التنمية عدد من الأحياء
عدن تبادل اتهامات والوضع بائس
لايزال الوضع الأمني والمعيشي في مدينة عدن يعاني الكثير من التدهور منذ انتهاء الحرب . ويقول مواطنون لصحيفة "عدن الغد" ان الصراعات السياسية الدائرة بين الأطراف
3 سنوات من المسلحين بعدن .. متى الغياب؟
منذ أكثر من 3 سنوات لايزال المئات من المسلحين بملابس مدنية يتجولون في المدينة دون أي تحرك حكومي حقيقي لانهاء هذه الظاهرة . وحتى يناير من العام 2015 لم يكن مسموحا تجول




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انباء عن اعتزام الرئيس هادي تعيين محمد علي احمد محافظا لعدن
خمسون ريالا تؤدي إلى مقتل سائق سيارة أجرة بعدن
لماذا يفر الناس من عدن ؟
وزير الاتصالات يناقش تسعيرة خدمة "عدن نت"
معارك الساحل الغربي تنشر الرعب في محافظات الداخل اليمني
مقالات الرأي
قد يستغرب البعض من جراءتي في طرح مثل هذا السؤال للاخوة القادة والسياسيين الجنوبيين !؟والجواب :- يعتبر فخامة
الهادوية ليست المنهج العقائدي المرتبط بالمذهب الزيدي بل هي اصطلاح على فترة حكم الرئيس عبدربه منصور هادي
  على خلفية اغتيال ممثل يمني في الضالع ظهرت أصوات تدفع بثقافة الكراهية جنوبا ، مع ان القتل غير مقبول ، لكنه
لما نشاهده من قبل الامارات في عملها بخطوره على القضية الجنوبية والالتفاف عليها وجرها إلى مشاريع منتقصه قد
شعب الجنوبي يريد شعب جنوبي موحد وقيادة عسكرية ومدنية موحدة لا نريد تسميات أو الكيانات أو مقاومات كلها في
  موسى عبدالله قاسم في غمرة صراع اليمنيين الراهن مع المليشيات الهاشمية الرسية ونتيجة للوعي اليمني الجمعي
الوطن بخير ولكن يحتاج إلى قائد يملك صفات الرئيس والقيادة يملك قدرة على التواصل مع الآخر وإغلاق الأبواب أمام
‫ ‫‫الفنان جلال السعيدي استدعي للمشاركة في إحياء حفل خيري أقامه الهلال الأحمر الإماراتي في الضالع، شارك في
الرئيس هادي رجل صاحب قرار والدليل الاول انه صبر وتحمل كل المكايدات والسب والشتم وامن والتنكيل وكل هذه
تقول العرب : الفضل للمتقدم. ولهذا فإن الجنوبيين منتظرين تتويج شعار التصالح والتسامح بين جميع أعضاء (الجسم )
-
اتبعنا على فيسبوك