مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 24 سبتمبر 2018 05:24 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار عدن

اختتام أعمال اللقاء التشاوري الأول لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية المنعقد في العاصمة المؤقتة عدن

الاثنين 16 أبريل 2018 06:31 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

اُختتمت اليوم في العاصمة المؤقتة عدن أعمال اللقاء التشاوري الأول لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية الذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خلال الفترة (15- 16 أبريل الجاري) برعاية كريمة من فخامة رئيس الجمهورية المشير/ عبدربه منصور هادي وإشراف دولة رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للتعليم العالي الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر بحضور ومشاركة فاعلة لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية ونوابهم.

 

وفي ختام اللقاء التشاوري الذي عقد لتعزيز العلاقة بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعات اليمنية الحكومية والأهلية  وتطوير مهام وسياسات العمل الأكاديمي فيها ألقى الدكتور/ حسين عبدالرحمن باسلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة ثمن من خلالها الجهود الكبيرة المبذولة من وكلاء الوزارة ورؤساء الجامعات ونوابهم في سبيل الخروج بأهداف تساهم في تطوير العلاقة بين الوزارة والجامعات والمؤسسات البحثية اليمنية بما يتواكب مع متطلبات سوق العمل وتحقيق التنمية الوطنية.

 

وأكد في حديثه أن وزارة التعليم العالي استطاعت في أول تجربة لها منذ استئناف عملها في العاصمة المؤقتة عدن من تحقيق هدف هذا اللقاء الذي أعطاها دفعة قوية لعقد سلسلة متواصلة من اللقاءات والفعاليات الأكاديمية المختلفة التي من شأنها تطوير البنى التحتية للمؤسسات البحثية الحكومية والأهلية لتلامس جوهر العملية التعليمية في التعليم العالي والبحث العلمي على مستوى المحافظات المحررة.

 

وعبر عن شكره وتقديره الكبيرين للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ المشير/ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى للتعليم العالي الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر لاهتمامهم الكبير بتطوير العملية التعليمية والبحثية في الوطن عموماً، مشيداً بتفاعل رؤساء الجامعات ونوابهم لمشاركتهم الفاعلة وجهودهم ولكل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء ولجامعة عدن حسن الاستضافة والترتيب.

 

وأدان البيان الختامي للقاء التشاوري لرؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية الأوضاع التي آلت إليها الجامعات الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين من تسييس للعملية التعليمية وتوظيفها لصالح الانقلاب ونشر الفكر الطائفي السلالي لدى الطلاب، داعيين إلى العمل على بذل المزيد من الجهود وتعزيز التواصل مع أعضاء هيئة التدريس في تلك الجامعات ورفض كل ممارسة المليشيات الانقلابية.

 

وقد خرج اللقاء التشاوري لرؤساء الجامعات اليمنية بجملة من القرارات والتوصيات أبرزها الدعوة إلى تعزيز دور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الإشراف على العمل في مؤسسات قطاع التعليم العالي، والالتزام بسياسات القبول والتنسيق عبر البوابة الإلكترونية الموحدة للوزارة، بالإضافة إلى تعزيز الجهود التنسيقية لعقد اجتماعاً للمجلس الأعلى للتعليم العالي في أقرب فرصة تسمح بها الظروف الراهنة.

 

كما أوصى اللقاء التشاوري التزام جميع الجامعات الأهلية بتصويب الوضعية الأكاديمية والقانونية والمالية، وعدم تأسيس أي كلية أو برنامج في الجامعات الحكومية والأهلية إلا باتباع الضوابط الإدارية والأكاديمية المطلوبة وعبر ورش عمل وتصويب وضعية أية اختلالات سابقة، والتوقف عن إعطاء تراخيص الطب البشري في الجامعات الأهلية حتى يتم وضع الضوابط المطلوبة.

 

وأكد اللقاء التشاوري على إلزام جميع الجامعات الحكومية والأهلية في كل محافظات الجمهورية اليمنية برفع أسماء الطلاب المسجلين والمستجدين والخريجين إلى ديوان الوزارة في العاصمة المؤقتة عدن مع تبيان نوع التعليم، وكذا توريد قواعد بيانات أعضاء الهيئة التدريسية إلى ديوان الوزارة خلال فترة لا تتجاوز شهرين، والدعوة إلى متابعة تنفيذ توجيهات دولة رئيس مجلس الوزراء بدفع رواتب الإخوة أعضاء هيئة التدريس والكادر الوظيفي في الجامعات الحكومية الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين.

 

وناقش اللقاء التشاوري على مدى يومين متتاليين جملة من الموضوعات وأوراق العمل واستعرض تقارير الإنجاز لوزارة التعليم العالي والجامعات للعام الماضي والتحديات التي تواجه التعليم العالي في الجمهورية اليمنية، وسياسات القبول للعام الجامعي المقبل، وفتح الباب أمام العديد من النقاشات التي هدفت إلى تعزيز العلاقة بين وزارة التعليم العالي والجامعات اليمنية في طريق إعادة تشكيل المجلس الأعلى للجامعات اليمنية، وكذا تطوير مهام وسياسات العمل الأكاديمي في الجامعات، فضلاً عن البحث عن برامج وتخصصات علمية جديدة تواكب متطلبات سوق العمل، واستعراض التحديات التي تواجه مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي للعمل على تذليلها وإيجاد الحلول الناجعة لها.

 

*من جهاد باحـدَّاد –  تصوير/ صقر العقربي


المزيد في أخبار عدن
بعثة "الهلال الأحمر" تتفقد موقع محطة الكهرباء التي تبنيها الإمارات في عدن
تفقد المهندس سعيد آل علي رئيس بعثة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن يرافقه المهندس علي الحوسني نائب الرئيس التنفيذي لشركة الخدمات والحلول التوربينية اليوم موقع محطة
بعثة "الهلال الاحمر" تتفقد موقع محطة الكهرباء التي تبنيها الامارات في عدن.
 تفقد المهندس سعيد آل علي رئيس بعثة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن يرافقه المهندس علي الحوسني نائب الرئيس التنفيذي لشركة الخدمات والحلول التوربينية اليوم موقع
عدن  : القبض على متهمين في قضية قتل فتاة مستشفى الصداقة 
  ألقت شرطة البساتين القبض على المتهمين الرئيسيين في واقعة قتل المجني عليها " (سحر . ع. س) " وجرح فتاة أخرى وذلك بالقرب من مستشفى الصداقة في حي الشيخ عثمان بالعاصمة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل | توجيهات عاجلة من اللواء عيدروس الزبيدي .. تعرف عليها
عاجل | اغتيال مدير مدرسة بعدن
البخيتي: حملة الاغتيالات التي تطال قياديين في حزب الاصلاح شبيهة بالاغتيالات التي تعرض لها قياديين في الحزب الاشتراكي اليمني
أنباء عن مقتل محمد علي الحوثي وأبوعلي الكحلاني في ضربة جوية بالحديدة
عاجل : مصدر مسؤول بمالية الجيش يعلن بدء صرف مرتبات العسكريين غدا الإثنين 
مقالات الرأي
تنامون ملأى كروشكم، معبأة ثلاجاتكم، مفللة سياراتكم ونساؤكم، مهندمة أولادكم، مسورة قصوركم، محروسة أملاككم،
محمد جميح ذهب بعض المحللين إلى أن الحرس الثوري الإيراني هو من دبر استهداف العرض العسكري في قلب عاصمة الأحواز
كل من يبني غناه على فقر الاخر فهو همجي ، و كل من يبني امنه على خوف الاخر فهو همجي و كل من يبني عزه على ذل الاخر
✅ الشعار يحدد مشروعا مدعوم اقليميا يتحرك في المناطق المحررة من الجنوب يهدف إلى إسقاط التحالف العربي وإسقاط
  - ســام الغُــباري - اشتقت لمدينتي ، لوجه أبي ، لشقيقي الذي يُعد حساب كل شيء ، لصديقي بائع القات " حمران" ،
كانت هناك لنا عملة نقدية في قديم الزمان يقال لها (الريال)... وكان لها اعتبارها ومكانتها بين عملات العالم...يتجه
  اشتقت لمدينتي ، لوجه أبي ، لشقيقي الذي يُعد حساب كل شيء ، لصديقي بائع القات " حمران" ، اشتقت إلى رائحة قريتي
جميل ان يثابر عدد من أبناء  الجنوب وان يستمروا  بالحافظ على المناسبات الوطنية من خلال إحيائها كلا
لنكن أكثر شفافية ووضح الانتقالي هو خلاصة نضال وكفاح  ومسيرات ومليونيات  أستمرت عدة سنوات حتى تكونت تلك
لم أشهد تعب طول حياتي.. وأنا الآن عمري واحد وسبعين سنة وثمانية شهور – كما شهدته يوم الحد اللي هب .. عندما تقرر
-
اتبعنا على فيسبوك