مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 02:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار عدن

القائد كمال الحالمي ومحمد البري يتفقدان مشروعات خدمية بالمنصورة

الاثنين 16 أبريل 2018 07:10 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص: علاء بدر

 

اطَّلَع صباح الاثنين المقدم كمال الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة والأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة على سير العمل في مشاريع خدمتي: (الصرف الصحي، والطرقات) التي تشهدها المديرية حاليًا.

جاء ذلك خلال الزيارات الميدانية التي قاما بها القائد المقدم كمال الحالمي والمدير العام محمد البري.

حيث بدأت تلك الزيارات ببلوك 25 فكان في استقبالهما الأستاذ عارف ياسين علي رئيس لجنة الخدمات في المجلس المحلي بمديرية المنصورة، والذي قدَّم لهما شرحًا موجزًا فيما يتعلق بإنشاء 12 ممر خلفي جديد يحتووا على أنابيب حديثة للصرف الصحي وكذا تغيير المناهل القديمة وتبديل شبكة الصرف الصحي المهترئة والتي من شأنها أن تحل أقدم معضلة عانى منها سكان تلك المنطقة منذ أكثر من 3 أعوام مضت، حيث اعتمد تمويلها البنك الدولي والصندوق الاجتماعي للتنمية.

بعد ذلك تفقد المقدم كمال الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية للحزام الأمني والأستاذ محمد عمر البري مدير عام المديرية بمعية المهندس عبدالناصر محمد بن محمد مدير مكتب وزارة الأشغال العامة والطرق في المديرية مشروع رصف شارع القصر والذي يمتد العمل فيه من أمام مسجد الرحمن وحتى مسجد الرضا، بتمويل صندوق الأشغال العامة، أما فيما يتعلق بالبنية التحتية للشارع فيموله الصندوق الاجتماعي للتنمية بالتعاون مع المجلس المحلي لمديرية المنصورة.

ثم توجها المقدم كمال الحالمي والأستاذ محمد البري إلى وحدة بن شلال في منطقة القاهرة لتفقد وتيرة الإنجاز الذي يقوم به مشرفو وعمال الصرف الصحي في الممرات الخلفية للوحدة وعددها 19 ممر بدعم من الصندوق الاجتماعي للتنمية، يُنفَّذ في المناقصة الأولى 6 ممرات، على أن يتم الشروع تنفيذ المناقصة الثانية خلال الأسبوع القادم إن شاء الله تعالى.

كما زار قائد كتيبة الاحتياط الثانية للحزام الأمني وقطاع المنصورة ومدير عام مديرية المنصورة مبنى المجمع الصحي في منطقة القاهرة حيث كانت في استقبالهما الدكتورة أشواق مقبل سليمان مديرة المجمع، التي أطلعتهما على مستوى العمل الصحي في المجمع، مستعرضة أبرز الصعوبات التي تواجه إدارتها وطاقمها الطبي العامل على مدار الساعة.

من جهته أبدى مدير عام مديرية المنصورة رغبته لتقديم مولد كهربائي بقوة 30 كيلو لإضافته مع المولد الموجود في المجمع والذي ينتج نفس القوة، وهو الأمر الذي سيسهم في رفع كفاءة العمل بإدارات وأقسام المجمع الصحي، بالإضافة إلى تقديم دعم دوائي للمجمع من أجل أن يقوم بدوره في علاج المرضى الذين يترددون إليه وذلك بعد أن ترفع مديرة المجمع تقريرًا بكمية احتياج الدواء المتوفر ونوعيته، كما اطلعا على أسباب تعثر مشروع بناء المبنى الملحق بالمجمع الصحي والذي يحتوي على عدد من الغرف لم يتم استكمال بناؤها لوجود مشكلات مالية.

وفي ختام النزولات التفقدية أعرب المقدم كمال الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية للحزام الأمني قائد قطاع المنصورة عن سعادته البالغة من رؤيته لهذه المشروعات وهي تقام في مناطق مختلفة بمديرية المنصورة بصورة طبيعية، لافتًا إلى أن تلك الخدمات التي يستفيد منها المواطنون يومًا بعد يوم تحققت بوجود نعمة الأمن والأمان والاستقرار في العاصمة عدن عامة ومدينة المنصورة خاصة والتي يرعى الحفاظ عليها وتثبيت دعائمها قيادة التحالف ممثلة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي تعتني بالعاصمة عدن عناية خاصة، مضيفًا أن قيادة كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة في الحزام الأمني تعمل على توحيد الجهود لترسيخ العمل الأمني بالمديرية، متطلعة إلى المزيد من التنسيق والتعاون مع قيادة المديرية ممثلة بالأستاذ محمد عمر البري لجعل المنصورة عنوانًا نموذجيًا لتحقيق الأمن وإقامة المشروعات التنموية الخدمية من بين مديريات العاصمة عدن.

وقد أمَّنت قوة مدربة تدريبًا عاليًا من فرقة الطوارئ في قطاع المنصورة بالحزام الأمني الزيارات الميدانية التي شهدتها مديرية المنصورة وعملت تلك القوة على تسهيل حركة مرور السيارات والمشاة بطريقة احترافية أُعجب بها المواطنون الذين لمسوا تلك المبادرة والتعامل الأخلاقي الرفيع من قِبَل أفراد طوارئ قطاع المنصورة.

حضر الزيارات الميدانية العميد حسين صالح مسهر مدير شرطة المنصورة وعدد من الشخصيات الحكومية المحلية وشخصيات عامة.

 


المزيد في أخبار عدن
المهندس قائد راشد أنعم يشرف على أعمال تشجير مكثفة بعدد من شوارع مدينة عدن
  قام عدد من عمال قسم التشجير التابع لإدارة الحدائق بصندوق النظافة وتحسين العاصمة عدن بغرس 100 شتلة في المنصورة. حيث زرع عمال القسم تحت إشراف المهندس قائد راشد أنعم
وقفة احتجاجية طلابية ضد بناء مستحدث بمدرسة حكومية للبنات بخور مكسر
نفذ اليوم ضمن برنامج الطابور الصباحي عشرات الطالبات من ثانوية عبد الباري قاسم بمديرية خور مكسر بالعاصمة عدن وقفة احتجاجية ضد بناء مستحدث بحرم مدرستهم أقدم عليه
مدير أمن مديرية المكلا والوفد المرافق له يلتقون مدير أمن مديرية كريتر بعدن
التقى مدير  أمن مديرية المكلا العقيد عيسى العمودي صباح اليوم الأحد بمدير أمن مديرية كريتر العقيد فضل الجحافي في مقر إقامتهم بعدن. وناقش اللقاء سبل التعاون




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الضالع:مقتل شيخ قبلي برصاص جنود اللواء الرابع والسبب صورة علي عبدالله صالح
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأحد بـ "عدن"
عاجل:وفاة شخص بحادث مروري في عدن
عدن:حادث مروري لحافلة نقل موجهين بوزارة التربية يودي بوفاة 3 واصابة 5 اخرين
قصة تشبه ماشهدناه في الافلام العربية. . شخص بأبين يعثر على اهله بعد أربعين عاما من الغياب
مقالات الرأي
مشكلة الأزمة اليمنية ان جميع الأطراف المشاركة في الحرب فيها ومن يشاركون فيها أيضا بصنع ورسم سيناريوهات هذه
أتفاق ستوكهولم قضى بالتسليم الدولي للحديدة،لسلطات الأمر الواقع للحوثيين، كبداية إنقلاب صادم للموقف الدولي
لاشيء أسوأ من خيانة القلم، فالرصاص الغادر قد يقتل أفرادآ..بينما القلم الخائن والمأجور قد يقتل أمم!! قد يعتقد
كما يبدو للمتابع السياسي بان الشرعية في صراع دائم مع المؤتمر الشعبي العام وان هناك عقدة سياسية لدى الشرعية من
الفترة الممتدة من 11 فبراير 2011م حتى الخميس 13 ديسمبر 2018م وامتدادة في يناير القادم واستكمال المباحثات بين طرفي
هذا هو الرئيس هادي، لم تمر مرحلة من المراحل إلا وهو شامخ شموخ الجبال، عصفت الأحداث باليمن، فظل هادي شامخاً في
لست فقيها في علم النفس، لكننا نعرف، كمعلومات عامة، أن حالة الفصام هي ضرب من تعدد السلوك الذي يصل حد التناقض،
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء  ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
-
اتبعنا على فيسبوك