مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 مارس 2019 10:50 مساءً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية - في الفاينانشال تايمز: الهجمات على سوريا حققت القليل

أحد المواقع المتضررة في برزة بدمشق
الثلاثاء 17 أبريل 2018 07:29 صباحاً
( عدن الغد ) بي بي سي العربية :

حفلت الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم بالمواد الصحفية المختلفة، من تقارير وتحليلات وافتتاحيات، التي تعالج الهجوم الأمريكي البريطاني الفرنسي عى أهداف في سوريا.

كان الهجوم الموضوع الدولي الرئيس الذي تناولته الصحف.

 

يقول جدعون رحمن في مقال كتبه في صحيفة الفاينانشال تايمز إن "المهمة في سوريا" التي أشار إليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصعب تعريفها.

 

هناك خمس قضايا يرى كاتب المقال أن على السياسيين الأوروبيين التفكير فيها: أولها استخدام الأسلحلة الكيمياوية، وثانيها هو مصير سوريا ذاتها، أما الثالثة فهي مستقبل الشرق الأوسط، والرابعة هي روسيا، أما الخامسة والأخيرة فهي وضع الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة في العالم.

 

ويقول الكاتب إن الضربة العسكرية التي استهدفت سوريا كانت مرتبطة بالقضية الأولى، ويرى أن تحديد المهمة في سوريا ينم عن ضيق أفق.

 

كان يفترض أن ترسل الهجمات رسالة تتعلق بالدور الذي يلعبه الغرب في الأزمة السورية، وفي نفس الوقت تقليل خطر التورط في الحرب إلى الحد الأدني، بحسب رحمن.

 

ويتساءل الكاتب ساخرا: إذا كانت نسبة الذين قتلوا في النزاع المسلح في سوريا بأسلحة كيمياوية قليلة مقارنة بعدد القتلى الإجمالي، فهل الرسالة التي أراد منفذو الهجوم إرسالها هي أن قتل السوريين بأسلحة عادية مقبول، طالما أن القتلة لم يستخدموا نوعا محددا من الذخيرة، هي المواد الكيمياوية في هذه الحالة؟

 

وماذا عن البراميل المتفجرة وغرف التعذيب والقصف المدفعي؟ يتساءل الكاتب، قائلا إن الهجوم الأخير لن يوقفها.

 

"المصلحة القومية"

أما افتتاحية صحيفة الديلي التلغراف فحملت العنوان "الغارات الجوية والمصلحة القومية".

أحد الصواريخ فوق دمشقمصدر الصورةREUTERSImage captionأحد الصواريخ فوق دمشق

 

ترى الافتتاحية أن الغارات كانت موفقة من حيث أنها حققت هدفها المحدد دون أن تتورط الدول الثلاث التي نفذتها في عمليات عسكرية أوسع نطاقا.

 

لكن يبقى خطر الحرب الإلكترونية التي يمكن أن تشنها روسيا انتقاما، بحسب الافتتاحية.

 

كذلك هناك سؤال حول مدى نجاح تلك الغارات في تحجيم قدرة الرئيس السوري بشار الأسد على استخدام أسلحة الغاز ضد مواطنيه، وهو ما يصعب التنبؤ به طالما الروس والسوريون يعيقون وصول مفتشين دوليين للبحث عن الأسلحة الكيمياوية.

 

على المستوى السياسي بررت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي المشاركة في الغارات بأنها مصلحة قومية، على أرضية "حقوق الإنسان"، وبدت مقنعة وهي تتحدث في مجلس العموم عن أسباب المشاركة في الحملة وعدم استشارة البرلمان قبل الإقدام على العمل، بحسب الصحيفة.

 

أما في ما يتعلق بانتظار قرار الأمم المتحدة الذي اقترحه جيريمي كوربن زعيم المعارضة البريطانية فقالت الصحيفة إن ذلك يعني السماح لروسيا بممارسة حق النقض (فيتو).

 

"لماذا نزعج البرلمان؟"

وفي صحيفة الغارديان كتب جون غريس مقالا بعنوان "كان هجوما صغيرا، فلماذا نزعج البرلمان بأمر تافه؟".

 

ويصف كاتب المقال أداء رئيسة الوزراء أمام مجلس العموم، فيقول إنها كانت ترغب بأن يكون هذا "أفضل أصوات الحرب لديها، لكنها بدت وكأنها قسيس جديد يقود الصلوات للمرة الأولى بعصبية".

 

حين تحدثت عن عدم رغبتها بضرب سوريا "لولا أن النظام أجبرها باستخدامه الأسلحة الكيمياوية" بدا الأمر معقولا، لكن حين بدأت الحديث عن سبب عدم استشارة البرلمان لم تبد مقنعة بالمرة.

 

قالت ما معناه إنها كانت غارة صغيرة جدا تهدف إلى إعطاء الانطباع بأن بريطانيا تقوم بما يجب مع ضمان تجنب رد عنيف من روسيا، ولذلك فلم تر الأمر يستحق عقد جلسة برلمانية للبت فيه.

 

ويقول الكاتب ساخرا "كانت تعرف كم هم مرهقون ولم ترد إزعاجهم بأمر تافه، وكذلك يمكن أن يصوتوا ضد المشاركة في الهجوم فيجعلونها تبدو غبية".

 

ثم تطرق الكاتب إلى كلمة كوربين، فقال إن معظم نواب حزب العمال المعارض يعتقدون إنه لم يكن ليوافق بأي شكل من الأشكال على المشاركة في هجوم خاصة إذا كانت روسيا طرفا.


المزيد في العالم من حولنا
وفاة نحو 60 شخصا إثر غرق عبارة في نهر دجلة في الموصل
لقي 60 شخصا مصرعهم غرقا ،اليوم الخميس، إثر غرق عبارة بنهر دجلة بالعراق، بسبب الحمولة الزائدة. وأعلن مسؤول في وزارة الداخلية العراقية وفاة 45 شخصاً على الأقل، الخميس،
بسبب الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا.. قائد عصابة مافيا يتعهد بحماية المساجد
تعهد أعضاء عصابة الشوارع المنظمة "Waitkato Mongrel Mob" في نيوزيلندا، بحراسة المساجد في البلاد حيث يشارك المسلمون في صلاة الجمعة الأولى منذ مذبحة كرايست تشيرش.   وعرض سوني
عرض الصحف البريطانية -التايمز: الملك السعودي يمنح ولي عهده مهام جديدة ويطلق اسمه على الطريق الرئيسي في العاصمة
نطالع في صحيفة التايمز مقالاً لريتشارد سبنسر بعنوان الملك السعودي يمنح ولي عهده مهام جديدة ويطلق اسمه على الطريق الرئيسي في العاصمة. ويقول كاتب المقال إن الملك




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نجل صالح يوجه رسالة هامة للشعب اليمني
لواء تابع للجيش يعود الى عتق
عاجل - السفير الامريكي يصل عدن ويؤكد : لا ندعم الجماعات التي تسعى إلى تقسيم اليمن
اجتماع برئاسة اللواء الأمير يناقش عدد من طلبات منح الجنسية اليمنية
عاجل اشتباكات عنيفة في مدينة تعز
مقالات الرأي
     الخيانة .. العمالة .. الأرتزاق .. الأخونة .. يبدو ان تلك الكلمات ( التهم ) ، قد اصبحت صكوكا و ( وشيكات ) في
كتب معالي وزير النقل في حكومة الشرعية الاستاذ صالح الجبواني تغريدة في تويتر تطرق من خلالها لعلاقة الشرعية
المذبحة البشعة والمروعة في نيوزيلندا والتي راح ضحيتها 50 شهيد مسلم وإصابة 39 .. تلك المجزرة لن تكون هي اﻷخيرة
لأكثر من شهر وقيادة ملتقى شباب ابين تعمل ليل ونهار دون كلل او ملل لاجل ارساء لبنات ودعائم الملتقى حديث
هيئة مستشفى الرازي أكبر مرفق خدماتي طبي في محافظة أبين وباعتماده كهيئة منذ 2010م ظن الناس خيرا بحكم ماينعكس ذلك
كم هي الايام كفيلة بأن تعود بوصلة الحق إلى وضعها الطبيعي بعد مرور سبع سنوات عجاف تجرعها الشعب اليمني بسبب هوس
هناك بعض الوقائع التي يسردها فتحي بن لزرق يراد بها باطل وليس للاستدلال من أجل الوصول للحقيقة , كنت أول
  الأم وهبها ربنا سبحانه وتعالى البيئة الحاضنة لبذرة الحياة وجعل في جوفها التربة الصالحة لنمو جذور تلك
برغم الألم الذي سببته المجزرة التي نفذها العلج الاسترالي بدوافع صليبية تاريخية دينية بحته وبعمل إرهابي
  خلال لقاءاتى فى بروكسل فى بداية شهر فبراير الماضى على هامش الاجتماعات التحضيرية الوزارية للقمة العربية -
-
اتبعنا على فيسبوك