مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 16 ديسمبر 2018 12:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية - في الفاينانشال تايمز: الهجمات على سوريا حققت القليل

أحد المواقع المتضررة في برزة بدمشق
الثلاثاء 17 أبريل 2018 07:29 صباحاً
( عدن الغد ) بي بي سي العربية :

حفلت الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم بالمواد الصحفية المختلفة، من تقارير وتحليلات وافتتاحيات، التي تعالج الهجوم الأمريكي البريطاني الفرنسي عى أهداف في سوريا.

كان الهجوم الموضوع الدولي الرئيس الذي تناولته الصحف.

 

يقول جدعون رحمن في مقال كتبه في صحيفة الفاينانشال تايمز إن "المهمة في سوريا" التي أشار إليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصعب تعريفها.

 

هناك خمس قضايا يرى كاتب المقال أن على السياسيين الأوروبيين التفكير فيها: أولها استخدام الأسلحلة الكيمياوية، وثانيها هو مصير سوريا ذاتها، أما الثالثة فهي مستقبل الشرق الأوسط، والرابعة هي روسيا، أما الخامسة والأخيرة فهي وضع الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة في العالم.

 

ويقول الكاتب إن الضربة العسكرية التي استهدفت سوريا كانت مرتبطة بالقضية الأولى، ويرى أن تحديد المهمة في سوريا ينم عن ضيق أفق.

 

كان يفترض أن ترسل الهجمات رسالة تتعلق بالدور الذي يلعبه الغرب في الأزمة السورية، وفي نفس الوقت تقليل خطر التورط في الحرب إلى الحد الأدني، بحسب رحمن.

 

ويتساءل الكاتب ساخرا: إذا كانت نسبة الذين قتلوا في النزاع المسلح في سوريا بأسلحة كيمياوية قليلة مقارنة بعدد القتلى الإجمالي، فهل الرسالة التي أراد منفذو الهجوم إرسالها هي أن قتل السوريين بأسلحة عادية مقبول، طالما أن القتلة لم يستخدموا نوعا محددا من الذخيرة، هي المواد الكيمياوية في هذه الحالة؟

 

وماذا عن البراميل المتفجرة وغرف التعذيب والقصف المدفعي؟ يتساءل الكاتب، قائلا إن الهجوم الأخير لن يوقفها.

 

"المصلحة القومية"

أما افتتاحية صحيفة الديلي التلغراف فحملت العنوان "الغارات الجوية والمصلحة القومية".

أحد الصواريخ فوق دمشقمصدر الصورةREUTERSImage captionأحد الصواريخ فوق دمشق

 

ترى الافتتاحية أن الغارات كانت موفقة من حيث أنها حققت هدفها المحدد دون أن تتورط الدول الثلاث التي نفذتها في عمليات عسكرية أوسع نطاقا.

 

لكن يبقى خطر الحرب الإلكترونية التي يمكن أن تشنها روسيا انتقاما، بحسب الافتتاحية.

 

كذلك هناك سؤال حول مدى نجاح تلك الغارات في تحجيم قدرة الرئيس السوري بشار الأسد على استخدام أسلحة الغاز ضد مواطنيه، وهو ما يصعب التنبؤ به طالما الروس والسوريون يعيقون وصول مفتشين دوليين للبحث عن الأسلحة الكيمياوية.

 

على المستوى السياسي بررت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي المشاركة في الغارات بأنها مصلحة قومية، على أرضية "حقوق الإنسان"، وبدت مقنعة وهي تتحدث في مجلس العموم عن أسباب المشاركة في الحملة وعدم استشارة البرلمان قبل الإقدام على العمل، بحسب الصحيفة.

 

أما في ما يتعلق بانتظار قرار الأمم المتحدة الذي اقترحه جيريمي كوربن زعيم المعارضة البريطانية فقالت الصحيفة إن ذلك يعني السماح لروسيا بممارسة حق النقض (فيتو).

 

"لماذا نزعج البرلمان؟"

وفي صحيفة الغارديان كتب جون غريس مقالا بعنوان "كان هجوما صغيرا، فلماذا نزعج البرلمان بأمر تافه؟".

 

ويصف كاتب المقال أداء رئيسة الوزراء أمام مجلس العموم، فيقول إنها كانت ترغب بأن يكون هذا "أفضل أصوات الحرب لديها، لكنها بدت وكأنها قسيس جديد يقود الصلوات للمرة الأولى بعصبية".

 

حين تحدثت عن عدم رغبتها بضرب سوريا "لولا أن النظام أجبرها باستخدامه الأسلحة الكيمياوية" بدا الأمر معقولا، لكن حين بدأت الحديث عن سبب عدم استشارة البرلمان لم تبد مقنعة بالمرة.

 

قالت ما معناه إنها كانت غارة صغيرة جدا تهدف إلى إعطاء الانطباع بأن بريطانيا تقوم بما يجب مع ضمان تجنب رد عنيف من روسيا، ولذلك فلم تر الأمر يستحق عقد جلسة برلمانية للبت فيه.

 

ويقول الكاتب ساخرا "كانت تعرف كم هم مرهقون ولم ترد إزعاجهم بأمر تافه، وكذلك يمكن أن يصوتوا ضد المشاركة في الهجوم فيجعلونها تبدو غبية".

 

ثم تطرق الكاتب إلى كلمة كوربين، فقال إن معظم نواب حزب العمال المعارض يعتقدون إنه لم يكن ليوافق بأي شكل من الأشكال على المشاركة في هجوم خاصة إذا كانت روسيا طرفا.


المزيد في العالم من حولنا
عرض الصحف البريطانية فايننشال تايمز: الحرب السرية التي أسقطت كارلوس غصن
نشرت صحيفة فايننشال تايمز تقريرا عن التحقيقات الخفية التي أدت إلى إقالة المدير العام لشركة نيسان اليابانية، كارلوس غصن، واتهامه بالتزوير. وتقول الصحيفة إن كارلوس
فرنسا تستعد للموجة الخامسة من احتجاجات "السترات الصفراء"
رغم حزمة التنازلات التي قدمها الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته استجابة لعدد من مطالب محتجي "السترات الصفراء"، إلا أن المحتجين أكدوا مواصلة تظاهرتهم للسبت الخامس على
أستراليا تعترف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل
أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، السبت، اعتراف بلاده بالقدس الغربية المحتلة عاصمة لإسرائيل، وأن نقل السفارة من تل أبيب لن يتم قبل التوصل إلى تسوية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : شاب يقتل والده بعدن
البخيتي يهدد السعوديين.. ماذا قال؟
حصري - تخفيض رواتب الحزام الامني
مصدر طبي: وصول 52 حالة مصابة بلدغ من حشرة غريبة في سواحل عدن
الحوثي يتنصل من اتفاق ستوكهولم حول اليمن "صور"
مقالات الرأي
لست فقيها في علم النفس، لكننا نعرف، كمعلومات عامة، أن حالة الفصام هي ضرب من تعدد السلوك الذي يصل حد التناقض،
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء  ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
  سمير رشاد اليوسفي ما الذي يربط بين شعار الموت الذي رفعه "آية الله الخميني"، ومن بعده “الحوثيون”،
إلى أهلي أبطال وشرفاء يافع الذين حققوا النصر للجنوب وكانوا قادة في معظم الجبهات وجنودا مقاتلين شجعان وشهداء
تبكي جوهرة التاج البريطاني وثالث أهم ميناء القرن الماضي في العالم وأول مدن الشرق الأوسط تطور حضارة إذاعة
أي حديث يتعاكس في اللحظة الراهنة مع الآمال التي يعلقها الناس على أي انفراجة تقودهم نحو السلام ، بعد أن وصلوا
اسمتعت عبر تسجيل صوتي لمقتطف من أهم ماتضمنه حديث الشيخ هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي
الجمعة 7 ديسمبر الماضي شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي البطولة الدولية لكمال الأجسام والتي شارك فيها أكثر من
-
اتبعنا على فيسبوك