مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 17 يناير 2019 02:09 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع: ابناء مديرية رضوم يفتخرون بيوم ال13 من أبريل يوم حماية منشأة بالحاف الغازية

بلحاف الغازية
الثلاثاء 17 أبريل 2018 02:52 مساءً
استطلاع / يسلم الحفشاء

يومآ من الدهر لم تصنع أشعته شمس إلضحى  بل صنعناه بأيدينا .. في الـ 13 من أبريل عام 2015 م هربت جيوش العرمرم وانبرى في ذلك اليوم الشيخ خالد علي العظمي وكان سورا منيعا تحطمت على اسواره كل المؤامرات التي أرادت تخريب أكبر منشأة في الشرق الأوسط للغاز الطبيعي المسال والتف  جميع ابناء مديرية رضوم مع هذا الرجل الوطني وشكل المقاومة الجنوبية وكانت صمام الأمان لمديرية رضوم ومحافظة شبوة والوطن بشكل عام.

بهذه المناسبة الخالدة أجرينا استطلاع وخرجنا بالحصيلة التالية :

 

في البداية التقينا بالشخصية الاجتماعية الاستاذ محمد يسلم صالح  بالعرب تحدث قائلا: يعتبر يوم 13 ابريل يوما خالدا حيث هب رجال مديرية رضوم هبة رجل واحد لحماية شركة بلحاف الغازية والدفاع عنها والحفاظ عليها ولازالوا يقدمون ويسطرون اروع التفاني والإخلاص في العمل الى يومنا هذا بقيادة القائد المغوار خالد علي محمد العظمي وبدعم سخي من دولة الامارات العربية المتحدة.

وهذا يدل على ان ابناء هذه المنطقة لديهم الحكمة وتحمل الامانة والشعور بالمسؤولية والصدق والإخلاص في ظل ظروف صعبه ولكن اثبتوا بفضل من الله سبحانه وتعالى انهم الاجدر والأقوى بالصبر والتحدي والوقوف صفا واحدا على ارض الواقع وحماية اكبر مشروع للغاز في اليمن.

رغم ان منطقتنا محرومة من المشاريع المرتبطة بالبنية التحتية في الكهربا والمياه والطرقات والصحة والتربية وغيرها نسال الله ان يوفقهم ويسدد خطاهم ويعينهم على تحمل المسؤولية والصبر والثبات لمصلحة البلاد والعباد.

 

ثم تحدث لنا الاخ محمد سالم السليماني تحدث عن هذه المناسبة قائلا:الحقيقة الحديث عن هذه المرحلة القصيرة والفارقة في تاريخ مديرية رضوم يصعب علي إيجازات في استطلاع اخي العزيز سريع ...ولكن لنا أحاديث أن طالت بناء الاعمار أن شاء الله.

مرية منطقة عين بامعبد مديرية رضوم مساء ٢٥ مارس ٢٠١٥  قادما من عدن ويعلم الله ماذا كانت في راسي من هواجس وهموم وقهر وبين الساعة الثامنة مساء الى التاسعة توقفنا في العين  للتزود والسلام ومواصلة رحلتنا الى المكلا ثم العودة صباحا الى المملكة العربية السعودية الحديث طويل وذو شجون.

اخبرني البعض أن الجنود الشماليين المناط بهم حماية منشأة بالحاف  أطلقوا الاعيرة النارية مغرب هذا اليوم ابتهاجا بوصول القوات الشمالية عدن للمرة الثانية طبعا..والرئيس هادي يقول البيت الابيض أنة يتواجد في مكان امن

يا الله ما اقساها من لحظات على كل شريف وحر جنوبي ليردف احد الاخوان باتصال من عدن .. الدنبوع سعفكم يابو علي في الطريق .وبالفعل ماهية إلا لحظات وتمر ست أو سبع سيارات من امامنا  ونحن نؤدي صلاة المغرب والعشاء  حوالي الساعة مساء وبسرعة جنونية ..قلت في نفسي وانأ محرم بالصلاة هذا سعفنا .....والحديث طويل .حتى ساعات الفجر وعاصفة الحزم المباركة.

وصلتنا الاخبار هناك  مجاميع من ابناء مديرية رضوم انبرى لتشكيل لجان اهلية شعبية عفوية لحماية اكبر مشروع استثماري اجنبي  في اليمن شمالها وجنوبها ..منشأة  الغاز المسال (بالحاف)

الحقيقة الفكرة مبهرة وتعد نادرة ولم يحصل لها مثيل في كل مديريات اليمن تقريبا أكثر من ٣٠٠ مديرية ..حسبتها نسبيا لمديريات شبوة ١٧ مديرية ومثل ما سفلت لنا أحاديث وشهادات  يصعب اختزالها في هذه العجالة.

وتضل بادرة ابناء رضوم في هذا التاريخ مصدر الهام وفخر لنا نحن ابناء مديرية رضوم جميعا سيطول الحديث عنها بفخر واعتزاز وبكل تجرد مهما كانت المنغصات وبعض الجوانب السلبية  في مابعد ..ولكن تضل فكرة تجميع ابناء رضوم ومن كافة شرايحهم وتفكيرهم كيف نحمي هذه المنشأة العملاقة التي تتواجد في مديرتهم .فكرة رابعة وفي وقت عصيب تمخضت عنها قوات أخرى كالنخبة وقبلها العسكريين القدامى ووجها وشباب ورغم أن الحرب لأنفة الذكر لم تضع اوزارها بعد ورغم ان مشروع الغاز المسال لم يستأنف اعمالة بعد.

ولكن مديرية رضوم اليوم تعد الافضل نسبيا من كل مديريات الوطن وسباقة ايضا بجهود ذاتية من ابنائها وكذالك الدعم من الاشقاء ولو انة لم يصل الى مستوى الطموح ولكن العمل يجري في ضل حرب.

حيت نابهة أن المواطن العادي في مديرية رضوم أو غيرها لازال الامن له مفقود سوى في اطارت العام.

 

وفي الختام تحدث الاستاذ هادي سعيد الخرماء الامين العام للمجلس المحلي بمديرية رضوم قائلا:تحل علينا الذكرى الثالثة لانتصار ابناء المديرية وإفشال المخطط التخريبي الذي استهدف اكبر مشروع في اليمن وثالث مشروع بالشرق الاوسط الأوهو مشروع ميناء تصدير الغاز الطبيعي المسال (YLNG)فقد اثبت ابنا المديرية بقيادة الاخ خالد علي العظمي للجميع بمواقفهم البطولية التي سطروها صدمن كانت تسول لهم انفسهم بان يجعلوا هذا المشروع العملاق بقايا اطلال بعد هروب الوية الحماية المتمثلة باللؤائين الثاني مشاة بحري والجبلي

ولكن بعزيمة الابطال ابناء المديرية بقيادة خالد علي العظمي ومعهم بعض الشرفاء تم افشال المخطط وتمت حماية المشروع بنجاح.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
استطلاع : كيف يمكن منع ظاهرة حمل السلاح في عدن ؟
قوانين صادرة من وزارة الداخلية  بمنع حمل السلاح إلا بترخيص قانونية توحيد الأجهزة الأمنية لمنع هذه الظاهرة حملات توعية مدير عام الإدارة العامة للتوجيه المعنوي
مشروع طريق الشهيد عثمان .. المشروع الاول وتجربة النجاح الاولى لأبناء السعدي
كتب/ عوض السعدي نجاح المرحلة الاولى من مشروع طريق الشهيد عثمان احمد سعيد هو نجاح لجميع ابناء السعدي الذي حملوا على عاتقهم هذا المشروع كمشروع لجميع ابناء السعدي.
تقرير:"أدوات الموت المتحركة بعدن"..كيف تخدم الدراجات النارية فرق الإغتيالات ؟ و لماذا يعرقل التحالف قرار منع حمل السلاح؟
تقرير/ صالح المحوري   في مدينة الشيخ عثمان شمال مدينة عدن الجنوبية، يمكن إن تشاهد صورتين متباينتين للمشهد الأمني في مدينة السوق الكبير. ففي حين يقود جنود في مركز




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صحفي: عدن تقبل الجميع إلا واحد.. فمن هو؟
وصول قيادي حوثي إلى عدن "صورة"
عاجل : الكشف عن محاولة لاغتيال صلاح الشنفرة
الزبيدي يعود الى عدن عقب زيارة اسرية الى ابوظبي
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة مارب
مقالات الرأي
في لقاء ودي اليوم جمعنا  مع الأخ د/عمر عيدروس السقاف رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية والاخ د/نجيب الحميقاني
  المجلس الانتقالي الجنوبي يتمسك بمشروع الاستقلال ولم يتخلى عنه وحقق مكاسب إعلامية وسياسية وعسكرية واضحة
  تعيش بلادنا اوضاع متردية في شتى المجالات نتيجة الازمة السياسية التي عصفت بالبلاد واعقبتها الحرب الطاحنة
  بقلم د سالمين الجفري نشط في الهند في منتصف القرن السادس عشر طائفة تدعى «الخناقون» احترف أعضاؤها قطع
  تعرفت على الشهيد محمد صالح طمّاح عن قرب وتحديدا في العام 2010م وكانت البداية في منطقة القدمة بجبال يافع في
كان واضحا من ان تصريحات الاخ وزير الداخلية أحمد الميسري الذي أدلى بها في المؤتمر الصحفي الأخير له والذي ظهر
دعت الحكومة الألمانية أكثر من 10 دول كبرى وإقليمية ذات العلاقة بتقرير مستقبل اليمن لحضور مؤتمر هذا الشهر ولم
الهدف العام لرسالة حملة عدن لدعم العهد المدني لمدينة عدن .. كمفاوض مستقل ..امام اي جهة محلية سياسية او دولية
ــــــــــــــــــــــنبيل الصوفيـــــــــــــــــــــــ متفاجئ جداً أن الشهيد محمد طماح أصبح رئيساً
هناك مؤامرات اكتشفت في الجنوب تستهدف القيادات العسكرية الجنوبية وصلنا لمرحلة كسر العظم بصورة علنية بين
-
اتبعنا على فيسبوك