MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 أبريل 2018 04:47 صباحاً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

إعلانات فيسبوك المثيرة للانقسام.. وراءها شركات "مريبة"

الثلاثاء 17 أبريل 2018 03:19 مساءً
عدن(عدن الغد) العربية

كشفت دراسة اعتمدت على بيانات خمسة ملايين إعلان على #فيسبوك أن معظم إعلانات الدعاية السياسية التي تتناول قضايا مثيرة للانقسام ونشرت على الموقع الإلكتروني قبل انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016 كانت ترعاها "جماعات مريبة" ليست هناك معلومات معلنة معروفة عنها.

وكشفت الدراسة التي أجرتها "جامعة ويسكونسن ماديسون" ونُشرت أمس الاثنين‭‭ ‬‬أن واحدة من كل ستة من هذه الجماعات مرتبطة بروسيا، بينما لا تزال هوية بقية الجماعات، وعددها 122 جماعة والمصنفة "بالمريبة" غير معروفة، في إشارة إلى تأثير "الشركات الوهمية" في السياسة الأميركية.        

أوضحت الدراسة أن أكثر من ربع #الإعلانات_المريبة ذكرت المرشحين الرئيسين في انتخابات الرئاسة الأميركية (دونالد ترمب وهيلاري كلينتون)، وأيدت 9% من هذه الإعلانات أو عارضت صراحة أحد المرشحين.

وقال كبير الباحثين في الدارسة يونج مي كيم، إن معظم الإعلانات الأخرى تفادت بشكل متعمد ذكر أسماء المرشحين في حين أوصلت الرسالة عن طريق أمور أخرى مثل دعم سياسات للمرشحين.

ووصف الباحثون مشتري الإعلانات المريبة بـ"الجماعات التي لها صفحات غير نشطة أو لا يمكن دخولها أو أزالها فيسبوك أو حظرها منذ الانتخابات"، وليست هناك معلومات معلنة متاحة عنها.

وتوصل فريق البحث "بروجيكت داتا" أيضا إلى أن الناخبين تم استهدافهم بشكل كبير جداً في الولايات المرجحة التي كان التنافس فيها شديدا مثل ويسكونسن وبنسلفانيا بإعلانات ركزت على قضايا مثل الأسلحة والهجرة والأعراق.

وكان مارك #زوكربرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أعلن عن حملة كبح على من يشترون الإعلانات التي تتناول قضايا مثيرة للانقسام وقال الشهر الجاري إن الشركة ستلزم كل من يسعى لنشر إعلان بتأكيد هويته ومكان تواجده.             
               


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
إيه الفرق.. أبرز الاختلافات بين هاتفى سامسونج جلاكسى J7 Prime 2 وJ7 Prime
كشفت شركة سامسونج مؤخرا عن الجيل الثانى من هاتفها المميز جلاكسى J7 Prime الذى أطلقته فى عام 2016، إذ جاء إصدار 2018 بالعديد من المواصفات المميزة، وفيما يلى نعرض أبرز الفروق
إعلانات فيسبوك المثيرة للانقسام.. وراءها شركات "مريبة"
كشفت دراسة اعتمدت على بيانات خمسة ملايين إعلان على #فيسبوك أن معظم إعلانات الدعاية السياسية التي تتناول قضايا مثيرة للانقسام ونشرت على الموقع
صور المستخدمين.. "فضيحة" جديدة تواجه فيسبوك
حكم قاض اتحادي أميركي، الاثنين، بأنه يتعين على شركة فيسبوك أن تواجه دعوى جماعية تزعم أن شبكة التواصل الاجتماعي استخدمت بشكل غير مشروع عملية للتعرف على الوجوه على




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل :وصول قتلى من الحرس الجمهوري الى عدن
هل قتل مقاتلون جنوبيون قاتل الرئيس اليمني السابق "علي عبدالله صالح"؟
قوات الحرس الجمهورية تطلق أولى عملياتها العسكرية في الساحل الغربي
الحوثيون يعلنون صد هجوم لقوات طارق محمد صالح وتدمير عربات
عودة الى الوراء .. صنعاء تعيد فتح ملف اغتيال الرئيس الحمدي والحوثي يقول انه سيعرض (وثائق)
مقالات الرأي
الطريق إلى مديرية كرش بمحافظة لحج جنوبي اليمن أشبه بلحن جنائزي غامضة المفهوم والمعنى خصوصا بعد أن تم
تقرير هيومن رايتس ووتش عن مزاعم اغتصاب صبية ومهاجرين أفارقة بمعتقل أمني بعدن،يعد  إساءة بالغة لكل ابناء
بعد أقل من يوم واحد فقط على مذكرة محافظ البنك المركزي اليمني الجديد زمام بخصوص تسرب مبالغ كبيرة من رواتب
بإجماع أبنائها تعيش شبوة خلال الفترة الراهنة أسوى أيامها وترزح تحت وطأة وضع هو الأسوى على الإطلاق في تاريخها
في سابقة غير متوقعة الحدوث قدم السيد (صيف) مذكرة شكوى واعتراض رسميه ضد الآنسة (كهرباء) وفحوى شكوى واعتراض
عجباً لكم يا من تشككون في شرعية فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي , الرئيس المنتخب الذي أتى للسلطة عبر
  الحملة التي يتعرض الأخ والصديق عبد الملك المخلافي هي بسبب نجاحه وليس العكس . فخصوم الشرعية لا يمكن أن
  طارق صالح هو ضابط كبير في الجيش الذي انقلب على الجمهورية وقاتل إلى جوارالقوات الملكية دون أن يعلن
 إلى الرئيس المشير عبدربه منصور هادي
في العقود الماضية وقبل عصر الانترنت والفضائيات كان المذياع هو الوسيلة الوحيدة للتواصل الثقافي والمعلوماتي
-
اتبعنا على فيسبوك