مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 أغسطس 2018 05:11 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 21 أبريل 2018 08:06 مساءً

هل يستاهل المعلم كل هذا الجفاء ؟!

المعلم في وطني يُهان، والمعلم في وطني مظلوم من حكومته التي جعلته في أدنى مراتب السلم الوظيفي، وهو الموظف المدلل في عهد الزعيم الصالح، فالزيادات كانت للمعلم فهناك العلاوت السنوية والهيكلة وقانون المعلم، وغيرها من المميزات للمعلم، فذهب ذلك كله بذهاب الزعيم الصالح رحمة الله عليه، وأصبح المعلم اليوم يُعاقب والسبب لأنه الموظف المدلل في عهد صالح .

يا حكومة بن دغر لقد ثار المعلمون على الزعيم عندما رأوا الاختلالات رغم تقريب شريحة المعلمين ورفع مستوى معيشتهم من قبل الرئيس الصالح، فلا تجعلوا من المعلم خصماً لكم، ولو تحول المعلم إلى خصم لكم، فلكم الويل من ثورته، فثورة المثقف الجائع أشد إيلام من لهيب النار المحرقة، وستتمنى الحكومة لو أنها حافظت على علاقتها بالمعلم وستندم على تجاهلها للمعلم، ولات ساعة مندمِ .

تعقل يا بن دغر وارفع رأسك لشمعة هذا الوطن المعلم الذي بذل ويبذل كل ما لديه ليقاوم الجوع والمهانة في ظل حكومة لم ترعَ له حقوقه، ولم تهتم به في ظل متلاطمات الظروف الصعبة، وظل يكافح وظل رافعاً سيفه في وجه الجهل، وتمادت حكومتكم يا بن دغر في إذلاله، فهل عقدتم العزم على محاربته وتجويعه؟ فلقد فاض به الكيل، وهاهو يستعد للثورة عليكم، وقد بدأت بوادر ثورته بحروف وكلمات سرعان ما ستتحول لطوفان سيقتلعكم من جذوركم، ولو أنصفتموه، فسيحفظ لكم ذلك الجميل، وسيحملكم فوق الرؤوس، وسيضعكم في مقل العيون، وفي سويداء القلب، وسيسطر لكم تاريخاً مضيئاً ، فلا تتخذوا من المعلم عدواً لكم، فهو المعلم والمربي والإنسان وهو المفجر للثورات لو رأى شوكة الميزان قد مالت، وهاهي شوكة حكومتكم قد مالت، فعدلوها وإلا سيعدلها المعلمون، اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد .

تعليقات القراء
314334
[1] الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين
السبت 21 أبريل 2018
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال ا | الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنو
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين تضحياتهم ولن تنسيهم وتثنيهم عن هدفهم الأول وهوالتحرر والإسنقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله على حدود ما قبل22 مايو 1990م المشئوم بالإضافه الى نشر عمل جداريات تحمل صور علم دولة الجنوب وعملته الوطنيه ومفتاح هاتفه الدولي وكذا شعارات ورموز مؤسساته ومنشآته الإقتصاديه وخاصة التي نهبتها المؤسسه الإقتصاديه العسكريه اليمنيه وغيرها من المنشآت المدنيه والعسكريه لدولة الجنوب ولكن مرة أخرى يجب أن تنشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه ليتذكرهم الجنوبيون على مدار الساعه ويتذكروا القضيه التي ضحوا من أجلها.

314334
[2] الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين
السبت 21 أبريل 2018
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال ا | الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنو
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين تضحياتهم ولن تنسيهم وتثنيهم عن هدفهم الأول وهوالتحرر والإسنقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله على حدود ما قبل22 مايو 1990م المشئوم بالإضافه الى نشر عمل جداريات تحمل صور علم دولة الجنوب وعملته الوطنيه ومفتاح هاتفه الدولي وكذا شعارات ورموز مؤسساته ومنشآته الإقتصاديه وخاصة التي نهبتها المؤسسه الإقتصاديه العسكريه اليمنيه وغيرها من المنشآت المدنيه والعسكريه لدولة الجنوب ولكن مرة أخرى يجب أن تنشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه ليتذكرهم الجنوبيون على مدار الساعه ويتذكروا القضيه التي ضحوا من أجلها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
عندما تقرر إن تصبح ثائراً يجب عليك أن تبدأ بوضع هدفك الثوري وأن لا يتغير مهما كانت الظروف . فبعد عام 2016 بدأت
منذُ انطلاق الحراك الجنوبي في 24 مارس 2007م الُذي انتفض كِالبراكين المشتعلة في شوارع الجنوب ضد قوات الاحتلال
الشهيد القائد المهندس / عبدالله أحمد حسن الضالعي ، وأنا بصدد الكتابة عنه ببعض الكلمات والعبارات بمناسبة
لسنا نحن معشر اليمنيون الجنوبيون من هدد حدود المملكة العربية السعودية وأطلق صواريخه عليها , لسنا من إرتهن
عندما سلم عفاش السلطة – على مضض – شبت نيران الانتقام والحقد  في صدره ، فأعمت بصره وبصيرته وأوغرت صدره
يرقب شعب الجنوب العربي العظيم ويترقب حدثا مثيرا للاهتمام بحلول يوم الخميس القادم السادس عشر من أغسطس 2018م
 تتلخص الرؤية الثاقبة للسلام في اليمن، التي قدمها رجل السلام معالي دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور احمد
سألنا أحد الطلاب هل قاعدوك قلت لا سألته لماذا تسأل قال لقد قرات لك مقال في (عدن الغد) عن التقاعد انا صحفي ان
-
اتبعنا على فيسبوك