مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 أغسطس 2018 05:15 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 16 مايو 2018 09:52 مساءً

فاجعة جديدة في عدن  تدمي القلوب

 

صحونا وصحت عدن هذه المدينة الجميلة على فاجعة جديدة تدمى لها القلوب، وتدمع لها العيون ويندى لها الجبين بإغتيال المهندس سامح احمد سالم حيدرة الزامكي ووالدته الدكتورة نجاة علي مقبل عميد كلية العلوم الصحية وابنته الطفلة ليان مساء أمس الثلاثاء 15 مايو 2018 على يد آثمة في منزلهم بمدينة إنماء ..
إننا إذ نستنكر هذه الجريمة البشعة التي طالت أرواحاً بريئة وأزهقت نفوساً مطمئنة في عقر دارها ما لم تشهده عدن من قبل بهذه الصورة والبشاعة.
لقد هزت هذه الجريمة البشعة قلوبنا وأدمت أرواحنا، كما هزت كل ذي ضمير حي ..
ومما يؤسف له أن تصل الحال بعدن .. هذه المدينة المسالمة التي لم تعرف الجريمة طوال عقود بحق الأطفال والنساء والأبرياء فتتحول الى غابة يختلط فيها البشر بالوحوش .. وأن تعاد الى شريعة الغاب، فلا يكون فيها مكان للعدل والحق والقانون ..
إن الناس في عدن يتطلعون الى السماء لتنقذ مدينتهم من السلاح والإنفلات الأمني ويتوقون أن يروا طريق النور والسلام وسط ركام الظلام والخراب، فتعود عدن كما كانت مدينة للحب والسلام والعيش المشترك والأمان والحياة، لا مدينة للظلام والقتل واغتيال السكينة وازهاق الأرواح .
نتقدم بخالص العزاء وبالغ المواساة الى أسرة الشهيد وأعمامه الذين هم أهل علم وشهامة وبطولة وهم : المهندس محمد سالم حيدرة، الدكتور حيدرة سالم حيدرة، أ. خالد سالم حيدرة، أ. سند سالم حيدرة، أ. توفيق سالم حيدرة ..
كما نتقدم بخالص العزاء والمواساة للأخ المهندس غسان الزامكي وكيل محافظة عدن والكابتن مروان مسعود باستشهاد ابن خالهم المغدور به المهندس سامح الزامكي ووالدته وابنته، سائلين الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم جميعاً الصبر والسلوان .

علي ناصر محمد

تعليقات القراء
318822
[1] انت من بدأ مشوار القتل
الأربعاء 16 مايو 2018
عبدالواحد Piroo | الجنوب العربي
اليوم يكتب علي ناصر محمد الرئيس السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية عن مقتل الدكتورة نجاة مقبل وعائلته ويستنكر جريمةالقتل ويصفها بالفاجعة والبشعة وهي فعﻻ كذلك وان عدن الجميلة الهادئة فجعت بهذه الجريمة . ان عدن فجعت في القرن المنصرم وبالتحد يد في 13 يناير 1986م بفاجعة اشد واعنف وكانت حينها مدينة عدن جميلة وهادئة ولم تعرف اي حوادث تعكر صفو حياة الناس فيها ولكن في صبيحة 13يناير 1986م فجعت مدبنة عدن وشعبها في حدث وجريمة وارهاب وقتل بالهوية بدأته انت ايها الرئيس علي ناصر محمد وفقدت عدن والجنوب خيرة شبابها ورجالها وفقدت مكامن قوتها وجبروتها وانت كنت المسؤول اﻻول الذي بدأ مشوار القتل بالهوية والذي لم ينته ولم يتم محكامتك عن تلك الجريمة لتوقع عليك العقوبة بل وليت هاربا الى الجمهورية العربية اليمنية واحتضنك القاتل و الهالك عفاش عميد القتلة والفاسدين وأمن لك مﻻذا آمنا . ان ماحصل اليوم هو في اﻻصل تكملة مشوار القتل الذي بدأته وحتى انك لم تحاول في يوم ما ان تطلب الصفح والغفران عن تلك الجريمة الشنعاء والتي يهتز لها الضمير والوجدان . رجاء منك ان تحاول طلب العفو والغفران لشعب الحنوب عن كل ما اقترفته يداك من هدر لدماء انت المسؤول اﻻول فيها . اعذرني ايها الرئيس ولكن هذه الحقيقة المرة التي يجب قولها لك لعل ان طلبت العفو والغفران عن تلك الجريمة لشعب الجنوب ان يغفر الله لك .

318822
[2] سفاح محترف
الخميس 17 مايو 2018
13 يناير | 1986عدن
كم من الالاف استشهد و واختفوقسرا ابان حكمكم؟؟ماذا صنعتم غير القتل والخراب والتشريد؟؟

318822
[3] انتم السبب
الخميس 17 مايو 2018
طالبة | عدن
مصائب عدن من بعدكم انت واصحابك الرفاق

318822
[4] انتم من قتلتم واهلكتم الحرث والنسل
الخميس 17 مايو 2018
سفاح13 يناير1986م | جمهورية دثينه؟المنطقه الوسطى؟موديه؟لودر؟الوضيع؟
هذا الحي المعتوه المنافق؟؟الذي كان سبب استشهاد الالاف من الجنوبيين وكان هووالشرجبي وفتاح وزمرتهم من السفاحيين مسؤولين عن الالاف الذين اختفوقسرا منذالعام1967م وحتى1990ابان فترة حكم الطقاه الجبهه القوميه النازيه ووليده الحزب النازي الماسوني المتخلف حزب الحجريه الحزب الاشتراكي؟؟كان الاجدربك ان تقدم اعترافك وشهادتك على تلك المجازر؟؟اخرس والى جهنم وبئس المصير

318822
[5] اسهال مقيته
الجمعة 18 مايو 2018
محمد العدني | اليمن
كل كتاباتك مقيته كل المعلقين الاربعه اذانوا كتاباتك انصحك اصمت فتسلم لانك غير مقبول بالمحافظات الجنوبيه مثل عبدالملك الحوثي غير مقبول في المحافظات الشماليه

318822
[6] علي ناصر ينعى اسرة جماعته/ وكأننا لم يقتل مننا الا هذه!!!؟؟؟
السبت 19 مايو 2018
حنظله الشبواني / العولقي | بدون لوحه حتى الآن!!!!!
رغم بشاعة الحادث وادانتنا له باشد العبارات كونه وجّه السلاح الى صدر امرأه وابنها وحفيدتها تحت تأثير ما يقال حبوب هلوسه والتي تباع اليوم كما سمعنا على ارفف السجائر و على قارعة الطريق حتى ان عدن وبعض مدن الجنوب اصبحت شبيهه بدول الموز في امريكاء الوسطى، تديرها شركات امريكيه صهيونيه،،، اقول من قام بهذا الفعل رجل لا يملك من الرجوله شئ، ولا يملك من الخلق العربيه الاسلاميه شئ ،، ابداً، وكون الرجل كما سمعنا عولقي بالهويه فأننا نطلب من القضاء الحكم عليه بما اقرته الشرعيه الاسلاميه في مثل هذا)))))) وسريعاً ، ان حالته النفسيه او الجسمانيه لا يمكن ان تحول بين ان ينال الجزأء الرادع ليكون عبرة لمن يعتبر، اما بو جمال وذرف الدموع على اسرة صاحبه نقول كان الاجدر بك ان تذرف الدموع دم على الوطن الذي اصبح في مهب الريح لانك كنت يوما.... رئيس لهذا الوطن،، اما ما تحدث عنه المتداخلون عبد الواحد وشركأءه، فقد سبق1986م مجازر ومآسي كثيره منذو 1967م وحتى يومنا هذا، فلا تقفوا امام مربع واحد بل انطروا بصوره اشمل، وان كان لابد من الشتم واستعادة الماضي فان 1986م لم تكن الا طوبه في جدا ر ، الجرائم التي وقعت من الكل // ومن يعتقد انه برئ عليه ان يرمي بيت فاطمه بحجر!!!!! هولاء الذي انبروا يشتمون ويسردون قصه واحده عليهم ان يتذكروا ما فعله اسلافهم بالجنوب كل الجنوب، في الاخير ، المجرم مجرم مهما توارى خلف حدث معين بذاته،،،،



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : انفجار عنيف بحي انماء واطلاق نار كثيف
إستهداف موكب محافظ تعز بانفجار عبوة ناسفة بحي إنماء
صور تفجير انماء
وفاة ممثل شاب بعدن
تفاصيل لقاء موسع لقيادات المؤتمر برئاسة هادي في القاهرة يطوي صفحة الخلاف
مقالات الرأي
جميلا أن تفرز الحالات من الشهداء والجرحى وتكون لهم وحدتهم أو شأنهم الخاص كأقل تقدير لكل تلك التضحيات التي
لم نحسن  تقدير  المرحله ولم  نعرف  نديرها  كما يجب  وهاهو  المجتمع الإقليمي والدولي
الأخ الشيخ عبدالعزيز المفلحي هو صديقي واعزه واحترمه كثيرا واطال الله في عمره.الشيخ حفظه الله كان أحد
كنا في يوم ما ننتمي إلى كيان اسمه «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية»، فتطلعنا إلى الأمام مع ما رافق
1-       صبيحة 12أغسطس الجاري ، وطأت قدماي مطار عدن ، وذلك بعد غياب ثمانية أشهر تقريباً ، وأذهلني
للأسف الشديد وبملء الفم نقولها أن مايتم من قطع الطريق ومنع مرور ناقلات الديزل إلى محطات الكهرباء أمر مخز
الذي لا يسبح  في بحور السياسية ولايفقهة في فهم  ما يدور من حوله من قضايا ساخنة داخليه وخارجية عليه عدم
قبل أكثر من عشرة أعوام وبعد وقت قصير جدا على افتتاح مجموعة هائل سعيد أنعم لمجمع(عدن مول) ذهبت الى السوق في أول
بصراحة للجميع...فمنذُ إنطلاق عاصفة الحزم كان الاشقاء يتحدثون عبر منابرهم ..من ان مرجعيتهم للتدخل في اليمن
رائد من رواد الإعلام يتوفاه الله ولم يصرف لاولاده حتى مستحقات الدفن كل ماوجده تعزية من رئيس الجمهورية في
-
اتبعنا على فيسبوك