مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 نوفمبر 2018 11:58 مساءً

  

عناوين اليوم
حوارات

مدير أمن محافظة أبين: أولويتنا تفعيل عمل الأجهزة الأمنية

السبت 19 مايو 2018 03:15 مساءً
(عدن الغد) العربي:

لاتزال البنية التحتية الأمنية والعسكرية في أبين مدمرة، فبالإضافة إلى عدد من المديريات ومكاتب الأمن التي لا تزال من دون ترميم منذ حرب 2011، هناك أيضاً الألوية العسكرية التي تحتاج لإعادة ترميم. إدارة الأمن الحالية ممثلة بمديرها العميد الخضر علي ناصر المحثوثي، تسعى وبجهود متواصلة مع السلطة المحلية ووزارة الداخلية لتفعيل الأجهزة الأمنية ومكاتب الأمن في المديريات، وللوقوف عند آخر ما توصلت إليه الإدارة في مساعي التخفيف من معاناة أمن أبين، كان لموقع «العربي» الحوار التالي مع مدير عام أمن أبين، العميد الخضر علي ناصر. 

حاوره - جمال محمد حسين:

 

من هو مدير عام أمن أبين؟

هو العميد الخضر علي ناصر المحثوثي خريج كلية الشرطة صنعاء بكلاريوس شريعة وقانون و دبلوم في علوم الشرطية. 

ما هو تقييمكم للوضع الأمني في أبين اليوم؟

تشهد محافظة أبين اليوم إستقراراً أمنياً، وتأتي عودة الحياة للمرافق الحكومية بفضل الله ثم الأخ المحافظ اللواء أبوبكر حسين سالم، الذي يبذل جهودا كبيرة في هذا الجانب، واهتمامه بالجانب الأمني وتوجيهاته المستمرة لنا للضرب بيد من حديد، لكل من تسول له نفسه بزعزعة الأمن والإستقرار في محافظة أبين.

الملفات الأمنية في أبين متعددة، ما هو الملف الذي سيكون من أولويات اهتمامكم؟

من أولويات اهتمامنا تفعيل الأجهزة الامنية ومكاتب الشرطة في جميع مديريات محافظة أبين، وهناك التزام من قبل وزارة الداخلية ممثلة بالوزير أحمد الميسري لتفعيل إدارات الأمن في مديريات أبين، وهناك جهود جبارة تبذل في هذا الجانب من قبل وزير الداخلية والسلطة المحلية ممثلة باللواء أبوبكر حسين محافظ أبين، كل هذه الجهود الجبارة تبذل في ظل شح الإمكانيات، مع هذا نحن جادين مع وزارة الداخلية ومتفاعلين لتفعيل دور الأمن في جميع مديريات أبين وذلك لإرساء الأمن والإستقرار.

ما هي مساعيكم لفرض هيبة الدولة وهيبة رجل الأمن؟

مساعينا في هذا الجانب تكمن من خلال استعادة كل القوى البشرية والكوادر المتخصصة والخاصة بمحافظة أبين، بدءً من الإستقلال الوطني وحتى يومنا هذا، وأبين تمتلك العديد من الكوادر ذات الخبرة في مجال الأمن.

عانت أبين من صراعات ونزاعات مختلفة، هل يمكن لكم أن تحددوا أخطر صراع مرت به المحافظة وأثَّر على أمنها العام؟

أكثر صراع اشتد وعانت منه أبين بدأ العام 2000م، من خلال زرع وإيواء العناصر الإرهابية وتغذيتها من قبل السلطات المركزية في صنعاء ، الأمر الذي جعل من البنية التحتية للأمن العام بنية هشة ومدمرة، وذلك لعدة أسباب.

أولاً، تعيين مدراء أمن من خارج محافظة أبين، ثانياً تفريغ القوى البشرية مع وزراء وقيادات حكومية، وهذا أدى لعدم قيام الأجهزة الأمنية بدورها العملي وبالشكل المطلوب، ثالثاً صرف المرتبات عبر البريد وهذا أدى لخلل في الإنضباط الوظيفي، فقامت عناصر «القاعدة» عام 2011 باقتحام مديريتي زنجبار وخنفر بالتنسيق مع قيادات عسكرية وأمنية، وتسليمهم المحافظة من دون أي مقاومة، ما أدى لنسف البنية التحتية للأمن بشكل خاص وللمحافظة بشكل عام، والإستيلاء على ما تبقى من سلاح وعتاد.

ويضيف المحثوثي: قبل هذا تم تهميش أبناء أبين وإقصائهم وحرمانهم من الدورات والتدريب والتأهيل والدورات الداخلية والخارجية والمنح الخارجية، هذه الأسباب أدت لتدهور الأمن في أبين حينها. اليوم هناك جهود تبذل من وزارة الداخلية وسلطة أبين لتفعيل جميع المديريات، ولا ننسى أيضاً دور إخواننا في الحزام الأمني، الذين نكن لهم كل الإحترام والتقدير للدور الذي قاموا به لاجتثات منابع الإرهاب في مديريات أبين، والشكر موصول للـ«التحالف العربي» بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، الذين كانوا معنا وساندونا في محنتنا، وهذا دين في رقابنا وسيسجلها لهم التاريخ بأروع الأسطر.

متى يتم تفعيل الأجهزة الأمنية وفروع الأمن في بقية مديريات أبين؟

نحن على تواصل ومتابعة مع وزارة الداخلية، ونسعى لتفعيل جميع مراكز الشرطة في المديريات، وهذا يحتاج المزيد من الجهود والدعم السخي، لأن مكاتب الأمن العام في المديريات بعضها تدمر والبعض الأخر تم نهبه، وعملية البناء ليست كعملية الهدم. وضعنا اللبنات الأولى لاستعادة هيبة الدولة وفرض الأمن، تم هذا من خلال ترميم مبنى الوزارة بدعم من وزارة الداخلية بمبلغ وقدره 63 مليون ريال يمني، وهناك العديد من النواقص وهناك مكاتب في المديريات تحتاج إلى البناء الكلي، وأخرى تحتاج ترميمات، ونسعى جاهدين للحصول على دعم لترميمها، لدينا حاليا عشرة أطقم في مديرية زنجبار وفريق طوارئ يعمل ليلاً، والعمل على خير ما يرام.

لماذا لا يتم منع حمل السلاح في المدن وإطلاق الأعيرة النارية في المناسبات؟

كما تعلمون وضعنا الضوابط والغرامات المالية لمن يخالف هذا، وتم الالتزام بهذه الضوابط، وهناك حالات قليلة مخالفة يتم فيها اتخاذ الاجراءات القانونية، وسيتم في القريب ان شاء الله منع حمل السلاح.

ماذا عن الإدارات الأمنية غير المفعلة، كالشرطة السياحية والمرور؟

الشرطة السياحية سيتم تفعيلها قريباً إن شاء الله، أما إدارة المرور أبين فهي مفعلة وقيد العمل.

كلمة أخيرة

شكراً لكم على هذه اللفتة الكريمة، وتسليطكم الضوء على همومنا ومعاناتنا، ونتمنى لكم التوفيق والنجاح .


المزيد في حوارات
تحدث عن معركة الجنوب مع الحوثيين والتنظيمات الإرهابية.. العقيد جلال مقطع العوذلي: تحرير مكيراس أهمية استراتيجية ولا مكان بيننا لمن ناصر الحوثي
*الحوثيون هجروا نحو 2000 أسرة من مكيراس وهؤلاء لم تصلهم اي مساعدات اغاثية * التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات ساعد اليمن عسكرياً وإنسانياً *المجتمع في الجنوب
حوار:الجعدي لصحيفة "دير شبيجل" الألمانية : لدى المجلس تصورات عملية للنهوض بالجنوب وهو مع وقف الحرب وإحلال السلام العادل
  أجرت صحيفة "دير شبيجل" الألمانية لقاءا مطولا مع الأستاذ فضل الجعدي،  مساعد أمين عام المجلس  الانتقالي الجنوبي، عضو هيئة رئاسة المجلس، تناول  عددا من
حوار..أبو مشعل الكازمي: قضيتي قضية وطن وأحمل هم القضية وهم الشعب ووقوفي إلى جانب الرئيس هادي لأنه ابن الجنوب !!
  حاوره / صادق البوكري أبو مشعل الكازمي اسم لمع بقوة  في المشهد الجنوبي كأحد أبرز قيادات المقاومة الجنوبية أثناء إسقاط معسكرات الأمن المركزي بعدن، ومن ثم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اغتيال نائب قائد الحزام الأمني بأبين
تحسن ملحوظ للريال اليمني امام العملات الاخرى "اسعار الصرف"
العطاس : علي محسن الأحمر في عدن وشلال شايع سيكون في (أستقباله)
تفاصيل اغتيال قائد الحزام الامني بلودر بإنماء
صدور قرار جمهوري جديد
مقالات الرأي
مازالت مديَنة لودر تدفع ثمن رفضها للإرهاب.لقد أعلنت مدينة #لودر حربها ضد الإرهاب من وقت مبكر ولم تخضع يوما
من خلال زيارتنا لمحافظة المهرة ( البوابة الشرقية) لدولة اليمن الاتحادي المستقر المزدهر وما شاهدناه شعرنا
ستظل أنهار الدماء تسيل ليل نهار في وطني،وستظل الأجساد تتمزق وتتفحم وتتناثر في أزقته وشوارعه، وسيظل الحزن
    - استشهد غرامة وجرح من حوله من الاطفال والفتيات " وودعناه وكأنه امراً طبيعياً كعادتنا نتفاجئ بإغتيال
أظهرنا نيتنا الصادقة لجماعة القفز الإقليمية والجنوبية والبدنية الجارة من خلال تجربة مأساوية بتضحياتنا منذ
إلى الآن والحوثيون لم يلوحوا أن فك الارتباط من ماتسمى الجمهورية اليمنية سيكون في حسبانهم متى ما حان الظرف
١- السلام قيمة إنسانية تستحق التضحية والكفاح من أجلها ، فلا تستقيم الحياة بدونها ، ولا تبنى الأمم من غير سلام
  كتب لي بعض الأصدقاء والزملاء وآخرون لا أعرفهم يسألوني عن سبب عدم الإشارة إلى الخيول التي يقولون إن طائرة
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
تعلمنا وسمعنا ان السياسة ( لعبة قذرة ) لا تحكمها معايير أدبية او أخلاقية ولا تحكمها أحكام او تحتكم لضوابط
-
اتبعنا على فيسبوك