مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 17 أغسطس 2018 02:54 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

في استطلاع خاص لـ(عدن الغد) .. جنون اسعار ملابس العيد يقتل الفرحة في عدن قبل أن تبدأ

الأربعاء 06 يونيو 2018 04:23 مساءً
استطلاع / عبداللطيف سالمين

في العشر الأواخر من كل رمضان  تشهد اسواق بيع الملابس ازدحاماً شديداً واقبال من جميع سكان عدن لشراء ملابس العيد وبين كل عام واخر يلاحظ نمو في معدل اسعار الشراء والبيع، ومع الأوضاع الاقتصادية الاخيرة التي شهدتها مدينة عدن أصبح الأمر في هذه السنة يشكل عبئاً مضاعف، جراء غلاء اسعار ثياب العيد ومستلزماته مما ادى الى قول البعض ان شراء ثياب العيد لهذه السنة لمن استطاع اليه سبيلا.

 

هذا ما وصلت به حالة غالبية سكان مدينة عدن البسطاء. عملة نقدية منهارة،  واباء ما بين مقصلة انقطاع رواتبهم وسندان شحة  فرص العمل. مدينة لا يُرحم فيها احد. غلاء مبالغ فيه لأسعار الشراء اكبر بكثير من فارق هبوط العملة المحلية امام الدولار.

 

وتجولت (عدن الغد) في اسواق مدينة عدن لتلقي الضوء على اسعار الملابس ومتابعةً الحركة التجارية. حيث شهدت مديرية الشيخ عثمان والتي تعرف بأسواقها الشعبية ارتفاعا جنونيا في الاسعار حيث تبدا اسعار الملابس من 6 الف ريال للقطعة الواحدة اما سراويل الجنز الشبابية العادي يبدأ من  7 الف ريال والتركي يتراوح بين ال 16 الف ريال الى ال20 الف ريال وفيما تشهد ارتفاع الاحذية كذلك ارتفاع عالياً قد يصل اكثر من 10 الف ريال فيما تبدأ اسعار الحقائب النسائية من 5 الف ريال الى ال10 او ال15 الف.

 

جشع التجار وانعدام الرقابة

عدن الغد رصدت من خلال هذا التقرير سير حركة البيع والشراء فضلا عن الاسعار وشكاوي المواطنين والتجار، زحمة في غالبية الاسواق مع الارتفاع الجنوني للأسعار ومع ذلك الزحمة تكون خانقة في الاسواق بالكاد تجد موضع قدم تسير فيه من كثرة المترددين الى الاسواق. محمد ناصر مالك محل بسوق الشرطة مول في الشيخ عثمان اكد "لعدن الغد" انه يعمل في بيع الملابس من سنوات عديدة وشهد ان هذا العام ارتفعت الاسعار بشكل جنوني معللاً بذلك ان جشع التجار وعدم الرقابة هما السبب واضاف نشتري بضاعتنا بأضعاف السعر الذي كنا نشتريه بها قبل اقل من عام ويأتي المواطن يبايعنا بأسعار لا تصل حتى لقيمة الشراء، وبعضهم يشكي من فقره ولكن ماذا بإمكاننا ان نفعل لو دخلنا عواطفنا بالبيع والشراء الافضل نجلس بالبيت وانا لدي اسرة كذلك واعاني من ما يعانيه كل مواطن هل يعقل اننا ابيع بخسارة.

وشكى محمد ناصر من انخفاض نسبة الشراء عن الاعوام السابقة واكد ان عملائه الدائمين اضطروا لتقليل عدد القطع من 5 قطع الى قطعتان واحيانا قطعة نتيجة الغلاء الفاحش.

 

الشعب من يشجع التاجر على الجشع

لو الشعب كله يتفق ما يشتري من أي محل يبيع غالي، لكن لا الشعب هو الي يشجع التاجر على الجشع، الي معه فلوس يروح يشتري سروال ب15 الف وما يفكر بغيره. المهم لازم نوقف وقفة واحده ولا نشتري الا الرخيص وشوف كيف الخير بيجي. واضاف جريمة الي يحصل من ارتفاع اسعار الملابس تخيل عيالي الاطفال وصل سعر الثوب الى10 الف، 12 الف واكثر هذا جنان. يا اخي طز بكل تاجر ما يرحم والعذر حقهم العملة، الجمرك، النقل، الشحن وكله كذب. جشع وطمع التجار الله يخارجنا من كل تاجر طماع.

 

وقالت سعاد علي 55 عاما ربة منزل ام لأربعة اطفال  انها لا تستطيع شراء ملابس وقررت شراء اقمشة لخياطتها بنفسها لأولادها ومع ذلك كان المر مكلفاً جداً بسبب ارتفاع اسعار الاقمشة وتساءلت لا اعلم كيف يستطيع ذوي الدخل المحدود من شراء كسوة العيد هذه السنة ان كانت ثياب الاطفال لوحدها تكلف اكثر من عشرة الف للطفل الواحد هذا لو كان حاجات عادية جدا وبسيطة واضافت كيف بيعيش المواطن والازمات تخنقه من كل جهة.

 

الاسواق الشعبية هي الملاذ الوحيد

زيارة واحده للأسواق الشعبية. مثل سوق الطويلة بكيرتر والا الشرطة مول بالشيخ عثمان بتلاحظ الفرق بينهم وبين بقية المراكز والاسواق الكبيرة لان بعضهم يبدو انهم تجننوا ووصل بهم الحال لرفع السعر حد الجنون حيث يصل قيمة البنطلون ما يقارب ال 15 الف الى عشرين الف، وتلاقيه بالأسواق الشعبية لو كثر سعره ب 7 الف. اسال زبون مجرب ولا تسألش تاجر.

 

العيد عيد العافية

لن اشتري ثياب العيد هذه السنة، هذا ما قرره احمد صالح الذي يعمل سائق باص في فرزة القاهرة. وذلك لارتفاع الاسعار بشكل جنوني يفوق دخله اليومي. واضاف محمد لم اجد أي ملابس رخيصة  حتى الباعة الي يفترشوا الارض ويبيعوا ارخص من التجار رجعت اسعارهم سياحية وانا علي مصاريف بيت ومش مهم البس جديد العيد عيد العافية.

 

التاجر مجني عليه تحول لجاني

ويقول امجد محمد عامل في محل ملابس  ان ارتفاع الاسعار خارج ارادة التجار وان سببه ارتفاع الوقود الذي  تسبب بارتفاع كل شيء ووضح ان التجار مضطرون لرفع الاسعار لتعويض المستجدات الجديدة الناتجة عن تدهور كل شيء.

لكن احمد المخاوي، الذي  يدرس المحاسبة كان له رأي أخر حيث يرى انه يجب ان يكون هناك ارتفاع ملحوظ في سعر الملابس ولكن التجار يبالغون بذلك لجشعهم واستغلالهم للمواطن البسيط.

واضاف رغبتهم في الحصول على ربح  مضاعف جعلهم يستغلون الاوضاع الاقتصادية ورفع اسعار المشتقات النفطية. وهبوط العملة المحلية امام الدولار وتأخر البواخر بسبب التفتيش في الموانئ واضطرار التجار لدفع رسوم تأخير استلام البضاعة  وتابع ايضا انه لا يوجد من يحمي المستهلك بوضع تقيدات اجبارية على التجار لذلك يبيعون بالأسعار التي تحلو لهم وفقا لآليات الاقتصاد الحر في عدن.

 

ويضيف احمد لعدن الغد انه للأسف لا يوجد لدينا قانون ولا رادع للتجار وهذه مشكلة وطالب في انشاء جمعيات لحماية المستهلك من الانتهاكات الي تحدث في الاسواق من بيع ملابس مضروبة منتهية الصلاحية بأسعار خيالية.

 

أسعار صيف ساخن

يرى المحامي والناشط المجتمعي: أزهر عزيم، ان اسعار الصيف ساخنة تزيد من معاناة الشعب يوما بعد يوم، بسبب ارتفاع الاسعار سواء المواد الغذائية او الملابس، وتابع ان رمضان هذا العام امتاز بسخونة الاسعار واستعمالها في الاسواق البسيطة او المحلات التجارية والمولات ويرى ان ذلك انعكس على حال المواطن ليعجز ذوي الدخل المحدود من اغتناء حاجته اولاده من الملابس واضاف مناشداًَ التجار: الى اين نحن ذاهبون رفقا بالمواطن رفقاً بالإنسانية رفقاً بالشعب وحسبنا الله ونعم الوكيل.

 

 الدول الرأس مالية تترك السوق يحكم نفسه

وفي بحثنا لمعرفة اسباب ارتقاع الاسعار قال الاعلامي: سيمون الشودري، ان جشع التجار واستغلالهم للوضع الاقتصادي سمح لهم بزيادة الاسعار دون وجود رقيب عليهم وعلى تصرفاتهم، وقد يكون الاحتكار ايضا من الأساليب التي تؤدي الى ذلك فالتاجر عندما يقثوم باحتكار السلع من خلال وضعها في المستودع واخراجها عند حاجة الناس لها.

 

واضاف: ان الدول تتخد سياسات اقتصادية متنوعة للتعامل مع حالة ارتفاع الاسعار، فالدول الاشتراكية تقوم بتنفيذ سياسات تستهدف اعطاء الدول دوراً اكبر للتدخل في سياسات السوق وضبط الاسعار من خلال تحديد قائمة اسعار لعدد من السلع والخدمات وخاصة السلع الاساسية منها، كما توفر تلك الدول سياسة امان اجتماعي تستهدف توفير الحماية لذوي الدخول المتدنية والمحدودة للحد من تغول ارتفاع الاسعار في حياتهم ومعيشتهم، وهناك الدول الرأس مالية التي تترك السوق على حاله بمعنى انه يحكم نفسه بنفسه وفق معطيات العرض والطلب وان وفرت بعض تلك الدول حزمة سياسات لتحقق الامان الاجتماعي لبعض الشرائح الفقيرة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
(عدن الغد) تبحث أسباب تفشي ظاهرة حمل السلاح بلحج..مواطنون:ظاهرة حمل السلاح تفرز قضايا ثأر وتعد سببا لإزهاق أرواح وسفك دماء الأبرياء وترويع الآمنين.
تعد ظاهرة حمل السلاح من أسوأ الظواهر التي برزت في الآونة الأخيرة في الأسواق والأماكن العامة في مختلف مدن مديريات محافظة لحج الفتية. فهذه الظاهرة ينتج عنها دوما
عودة «المؤتمر الشعبي العام»: «الإنتقالي» ضمن الترتيبات؟
    شهدت الأيام القليلة الماضية حراكاً سياسياً للملمة حزب «المؤتمر الشعبي العام» وإعادته إلى المشهد السياسي تحت قيادة موحدة، الجهود المبذولة لا تبدو
في يومهم العالمي.. شباب اليمن: وقود الجبهات وضحية الأزمات
يحتفل العالم في الـ12 من أغسطس من كل عام باليوم العالمي للشباب، كيوم مركزي تقام فيها فعاليات وانشطة شبابية ويتم خلالها التركيز على دور الشباب في نهضة


تعليقات القراء
321615
[1] مافيش حاجة اسمها جشع تجار
الأربعاء 06 يونيو 2018
نجيب الخميسي | عدن
الاحتكار يشمل غالبا المواد الاساسية لاغير.. سوق الملابس مرتبط بالعرض والطلب.. اذا الناس تشتي الغالي فالغالي موجود ويمكن عدم اقتنائه حتى يبور بالسوق وينخفض ثمنه.. وعموما فالتاجر ليس الا تاجر يبيع ويشتري.. فلوس الشاري لا تدخل بكاملها لجيبه.. هو يشتري ويشحن ويؤمن بضاعته ايضا ثم يفرغها ويدفع جماركها.. وان اختلفت الاسعار كثيرا في هذا العام عن تلك التي كانت من قبل، فالامر مرتبط بعاملين مهمين.. الاول انخفاض قيمة العملة المحلية، وثانيا تعقيدات استلام البضائع وافراغها نتيجة لتصرفات الامارات المشبوهة في ارصفة ميناء عدن.. نعرف كثيرا من التجار الذين اضطروا لافراغ سلعهم في موانيء جدة او صلالة وايصالها برا الى اسواقنا..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون يسطون على ٧٦ مليون ريال بعدن
عاجل : الغاء قرار رفع هيئة الطيران لرسوم المغادرين من اليمن
عاجل : هيئة الطيران المدني توضح بخصوص وثيقة تتحدث عن فرض رسوم جديدة على المسافرين في اليمن
محمد ناصر العولقي: ربنا يستر من تفويض عيدروس
عودة «المؤتمر الشعبي العام»: «الإنتقالي» ضمن الترتيبات؟
مقالات الرأي
في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح. هل هناك افضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
  في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح..هل هناكافضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
من آخر الأحزان يأتي الموتفي ليل الفجيعةصامتا متسللالا خوف يحملهولا وجع المماتيأتي ويمضيخلسة فيناوفي
من وسط الظلام الكثيف الذي يلف حياة اليمنيين بسبب الإنقلاب الحوثي الذي حول حياة اليمنيين الى سلسلة لا تكاد
الأوضاع لم تعد تحتمل المزيد من التخبط!! الشارع يغلي والاخبار تتواتر بتغيير حكومة والكل يترقب وينتظر بفارق
لايزال البنك المركزي بعدن يصر على ممارسة غواياته الوهمية بصورة مقرفة ومثيرة للسخرية والسذاجة في الوقت الذي
  وصلتني دعوة من نادي تكوين الثقافي في المكلا ، لم يكن مثل أي نادي عرفته انه نادي أدبي ثقافي كلهم من الشباب
منَّ الله على اليمن بنعم عدة لا تُحصى أحلاها وأجملها أن يسر لها قيادة رشيدة واعية انتهجت سياسة الود والسلام
د. شادي باصرة شهدت المنطقة حملات مقاطعة كبيره لأمريكا والدنمارك وإسرائيل وتكللت كل تلك الحملات بالفشل فلم
  أظنك عزيزي القارئ سمعت بقصة الشاب اليمني الذي كان يملك سيارة(باص) ثم باعها واشترى بثمنها فيزة وهاجر إلى
-
اتبعنا على فيسبوك