مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 15 أكتوبر 2018 12:00 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

في ظل الغلاء الحاصل في الأسعار.. كيف يستقبل المواطنون العيد في عدن هذا العام

صورة لأحد الأسواق في العاصمة المؤقتة عدن- عدن الغد
الثلاثاء 12 يونيو 2018 05:41 صباحاً
عدن ( عدن الغد) خاص:

اذا ذهبت الى السوق مرة سترى على ملامح الناس تعابير الدهشة والذهول والحزن بسبب الغلاء الحاصل في كل المحلات والملابس والبضاعة بشكل عام , فما كان العام الماضي بسعر أصبح ضعفه اليوم مع العلم أن بعض الفئات من الموظفين لم يستلموا رواتبهم أو لا يملكون وظيفة حكومية أو حتى خاصة.

الكثير من المواطنون أصبحوا اليوم لا يبحثون عن الخامة الممتازة في الملابس ولا يبحثون عن الماركات أو الأغراض الثمينة ولا حتى الجودة , أصبحوا فقط يبحثون عن الأشياء الرخيصة وذات الثمن القليل ويشترون من البسطات التي على الشوارع بدلا من المحلات والمولات الكبيرة.

لسان حال المواطن مع الغلاء لن نتمكن من تلبية احتياجات العيد ولا كسوة أولادنا بالشكل الذي نريده فيصبح الحرمان أحدى الوسائل التي تستخدم بسبب ارتفاع الأسعار في كل شيء.

وبين العام الأول والعام الحالي يستقبل المواطنون في عدن العيد ولكبل منهم حكاية مع الغلاء وكيفية التعامل معه وتقبله وتبقى هناك فئة لا تجد حاجتها من الطعام ولا تفكر إلا بكيفية الحصول عليه بدلا من الملابس وكسوة العيد...

تقرير: دنيا حسين فرحان

 

ارتفاع الدولار كان بداية طوفان الغلاء :

الدولار وغيرة من العملات المتداول بها عالميا كل يوم يزداد سعرها وقيمتها وبالتالي تنعكس على قطاع الاقتصاد في أي بلد ومن نتائجه الحتمية ارتفاع اسعار كل شيء من مواد غذائية واغراض وملابس وحتى أبسط الأشياء يزداد سعرها , وكل هذا يتحمله المواطنون على عاتقهم ويدخلون في صراع مع كيفية تقسيم الدخل وتلبية احتياجاتهم الرئيسية ومطالب أسرهم وأولادهم.

لذا أصبح ارتفاع العملات وتحديدا الدولار هو أحد الأسباب الرئيسية في الغلاء الحاصل حاليا والذي مازال يرتفع كل يوم دون توقف والمواطنون متخوفون من أن يصل إلى مرحلة لا يمكنوا فيها من شراء أبسط الأشياء ويبقون فقط يبحثون عن قوت يومهم الذي أصبح هو الآخر رهين الغلاء وارتفاع الأسعار.

 

أزمة الرواتب عمقت جروح المواطنين:

لا تزال أزمة الرواتب تتصدر الواجهة فهناك قطاع العسكريين الذين يبقون أشهر عدة بدون راتب وهناك من لا يجد راتبه أبدا وهناك من ينتظره بفارغ الصبر ليأتي ويذهب في نفس اليوم بسبب الديون والغلاء الحاصل في البلاد.

كل المواطنين اليوم همهم الوحيد رواتبهم يخافون من ان تشب حرب أخرى فينحرموا منها ولا يتمكنوا من عيش حياة كريمة ومستقرة , ويتساءل الكثير منهم لماذا لا يزيد الراتب ولا تعطيهم الحكومة أي تسوية أو مبالغ حتى في رمضان أو العيد على كنوع من المساعدة والدعم في ظل هذه الأوضاع الصعبة التي تمر بهم.

مع الأسف الشديد هناك تجاهل تام من قبل الحكومة للتخفيف من أزمة الرواتب أيضا بقاء الحرب في بعض المحافظات وتبقى أزمة الرواتب تعمق جراح المواطنين دون أن تجد من يشفيها.

 

مبادرات ومنظمات توفر كسوة العيد للأسر المحتاجة:

مع قدوم شهر رمضان تنشط وبشكل كبير عدد من المبادرات الشبابية والمنظمات التي تدعم الفقراء والأسر المحتاجة وذوي الاحتياجات الخاصة وذلك إما بعمل افطار جماعي أو توزيع مبالغ من المال لهم أو بتوزيع ملابس أو ما يسمونه كسوة العيد للتخفيف عليهم وزرع الفرحة والبسمة على هذه الأسر المتعففة والتي لا تشعر أي أحد بحاجتها وفقرها.

تعتبر هذه المحاولات من الأشياء الجميلة وجاءت في وقتها المناسب وخاصة هذا العام تزامنا مع ارتفاع أسعار ملابس العيد والكسوة , وهناك أيضا دعم بسلل غذائية تصل لمنازل الفقراء أو توزع في أماكن عمل أو مكاتب تصل لكل أسر محتاجة أو مواطنون لا يوجد لديهم أي مصدر للدخل فيشعرون بسعادة كبيرة ويتمون لو انها تبقى لأشهر أخرى.

الغلاء الحاصل في البلاد أوصل الناس الى أن تمد يدها لتطلب المال أو الطعام وجنون الأسعار دفع الكثير منهم للشحت أو البحث عن أعمال قد لا تناسب سنهم وقدرتهم فمن المسؤول عن كل ذلك إلى متى سيبقى الحال كما هو عليه الآن.

 

ارتفاع سعر اللحم في الأسواق :

لا بد من أن يأتي العيد وتمارس فيه طقوس في الأكل واللبس والتنزه ومن ضمن العادات التي تربينا ونشئنا عليها أن نأكل في أيام العيد اللحم والبعض يأكله طيلة أيام العيد , لكن واقع الحال اليوم فرص على الناس التنازل عن أكثر العادات ومنها أكل اللحم في العيد بسبب زيادة سعر الكيلو الواحد ليصل الى ال5000 وربما أكثر من ذلك ويختلف من تاجر لآخر ومن ملحمة لأخرى.

وهناك العديد من المواطنين اللذين لا يتمكون من شراء اللحم أو حتى الدجاج أو السمك بسبب الغلاء للذا يسعى بعض الناس أو المنظمات بتوزيع اللحم في العيد لبعض الأسر أو الجيران بنفس الحارة.

 

*وبين غلاء الأسعار وأزمة الرواتب يظل المواطنون في صراع مع الحياة وكيفية تحقيق حياة كريمة لأسرهم وهل سيأتي العام القادم ينفس الحال أو أسوأ من هذا ولا يجدون سوى الصبر والدعاء لأن تفرج كربتهم حيث لم يجدوا من يسمعهم أو يساعدهم من الحكومة أو الجهات المعنية.


المزيد في ملفات وتحقيقات
صحفي جنوبي مهاجما المجلس الانتقالي: ماورد في بيان 3 أكتوبر مجرد بيع للوهم
  قال صحفي جنوبي , أن ما ورد في  بيان المجلس الانتقالي الذي أصدره في ال3 من أكتوبر, والذي قال فيه انه سيسيطر على مفاصل الدولة في الذكرى ال55 لثورة ال14 من أكتوبر,
(عدن الغد) تلتقي مدير مشروع مياه المسيمير بمحافظة لحج:المشروع اهلي ولايحظى بالاهتمام ولا الدعم من قبل قيادة المديرية
زارت (عدن الغد) مشروع مياه المسيمير الأهلي في عاصمة مديرية المسيمير محافظة لحج، تلبية لنداء وانين وصيحات المواطنين الذين يشكون عدم ضخ المياه الى منازلهم  بحيث
تقرير:"رحلة البحث عن الحضانة تنتهي بجريمة قتل متعمد من نوع أخر"
  والد الضحية: يجب محاسبة كل من تقاعس في استقبال طفلي.   قريب الضحية: أي منطق و دين، وأخلاق يصل بالشخص ان ينظر بدم بارد لروح طفل يصارع الموت؟   لم يكن يعلم الطفل




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل اشتباكات المعلا
قال انها متناقضة.. باحث إمارتي معلقا على كلمة الرئيس: هادي نسى أو تناسى ذكر الإمارات
قيادي جنوبي يكشف الاسباب الحقيقية لتراجع المجلس الانتقالي عن السيطرة على المؤسسات الحكومية
كشف عن تلقيهم رسائل تحذيرية.. الحنشي: اعضاء الانتقالي لايزالون الى اللحظة ممنوعين من التبرير لالغاء قرار السيطرة على المؤسسات الحكومية
الصالح: الرئيس هادي كسب الجولة بكل نقاطها
مقالات الرأي
طبيعي أن يلغي الانتقالي الجنوبي احتفاله بثورة أكتوبر الجنوب ال 55 ، بيان الانتقالي الذي دعا فيه إلى إسقاط
الأخ / عبدربه منصور هادي الأخ / علي ناصر محمد الأخ / علي سالم البيض الأخ / حيدر أبوبكر العطاس الأخ / سالم صالح
يحتفل أبناء شعبنا اليوم ومعهم كل محبي الحرية في العالم بالذكرى الخامسة والخمسون لثورة الرابع عشر من أكتوبر
    استوقفني اليوم في جولة ظمران موقف ظريف ومحزن في نفس الوقت .. حيث كنت بعد صلاة العشاء في طريقي من جولة
- الجنوب تم بلعه وما تبقى الا هضمه. قائلها أحد رؤساء حكومة دولة الوحدة السابقين. -تخبرنا كتب التاريخ بان عدن
مجيء قبائل الجنوب إلى حكم عدن بعد خروج الإنجليز منها كان حدثا خطيرا في تاريخ المدينة وله ما بعده من تبعات
  ✅ بالتاكيد فشلت فعالية أكتوبر رغم كل ما اعدوه لها ، ورغم ما ألقت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي
ألقى الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي خطابا بمناسبة ذكرى ثورة الـ14 من أكتوبر التي انطلقت ضد الوجود
ماذا تريدوا من الرئيس أن يقول في خطابه الأخير الذي ألقاه بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسون لثورة الرابع عشر من
صبري القطيبي كنت على أمل أن خطاب هادي بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر سيتضمن
-
اتبعنا على فيسبوك