مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 أغسطس 2018 04:22 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 09:16 مساءً

الشباب المتعلم وعزوفه عن الزواج من الفتاة المتعلمة .. النداء ماقبل الاخير في واقعنا الأجتماعي !!

هذا النداء ليس دعوة أوتوسلا أولفتا للانتباه من الفتاة المتعلمة للفوز بها ليس هو بيت القصيد والجوهر من موضوعنا هذا بقدر ماهي في غنى عن ذلك الشاب المتعجرف المتخلف الذي ليس لديه ابسط المقومات الثقافية بالرغم من واقعيته في التعليم في مامعنى الفتاة المتعلمة !

عادات وتقاليد وخزعبلات مجتمعية مريضة لاتمت للواقع بصلة هي من أودت بمستقبل الفتاة المتعلمة في واقعنا المؤلم إلى سلة المهملات .. هذا النداء صيحة وتحذير قبل أن تفوتنا آخر رحلات المستقبل الذي تحلو الحياة معه في إتخاذ الفتاة المتعلمة زوجة ورفيقة وخليلة ودرع واقي تقيك عوامل المناخ المجتمعي المتخلف وتضاريس الحياة القاسية أصابة مجتمعنا وشبابنا على حدا سوى تكمن قيمة الحياة كلها في بعض المعاني ألذي نجدها في نواميس وطقوس وقواميس الفتاة المتعلمة ودونها تصبح الحياة رحلة بهيمية سوداء مظلمة لامعنى لها ولاقيمة ويستوي البشر والكائنات الحية الاخرى على صعيد واحد .. وقل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون !

نموت وقوفا ولانعيش راكعين هذا شعار وقرار لارجعة فيه أتخذنه الفتيات المتعلمات في عدم إستسلامهن لشباب وأزواج متخلفين مهمشين لايدركون مامعنى الزواج من الفتاة المتعلمة هل ؟ العزوف والهروب من الزواج من الفتاة المتعلمة بمتخلفة أومن هي في سياق علمي متقدم هروب من مصير حتمي لشخصيتها القوية أو ندا أعلى منك أوعملها أجمل منك أولانها الوحيدة العارفة بنقاط ضعفك في مجالك المعرفي وهي أفضل منك بالتأكيد
عدة تسأولات لايجيب عليها ٱلا المثقفون ذوات العقول الذهبية التي هي فعلا تستحق اللقب العلمي بجدارة والإجازة العلمية بكل شرف وتقدير !

هل فعلا تكون هناك نقطة نظام لمؤشرات إجتماعية التي هي من ظرورات العصر لإحتواء الفتيات المتعلمات تحت مسوق إجتماعي ثقافي واسع أن اردنا الفوز والفلاح والذي اتمنى أنا شخصيا كنصير للفتاة المتعلمة أن يتم القاء المزيد من الضوء من جعل للفتاة المتعلمة نصيب الأسد من حياتهن الأجتماعية وهذا دور الكتاب ورجال النشر والصحافة ومن في مستواهم ومثقفون وشخصيات أجتماعية التي يهمها حقيقة ذلك ولامجال للاصوات النشاز الذي فعلا هم من وضعوا العقدة في المنشار ولاتعلم أين المستقر ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : الرئيس عبدربه منصور هادي يقطع زيارته الى مصر ويقرر العودة فورا الى الرياض (معدّل)
جنود نقطة "سوزوكي" يعثرون على عبوة ناسفة بهيئة حجر في كورنيش ريمي بالمنصورة (تفاصيل صور)
تضرر منازل جراء انفجار استهدف محافظ تعز بمدينة انماء
عدن : تفكيك عبوة ناسفة بالقرب من مطعم شواطئ عدن
بعد إستهدافه بعبوة ناسفة.. سكرتير محافظ تعز يكشف عن مكان تواجد المحافظ وطبيعة إصابته
مقالات الرأي
هناك نظرية سياسيه تقول ان المسائل المتعلقة بالحروب يجب الا تترك بأيدي العساكر لوحدهم كما ان اقرار الحروب يجب
القادة من الرجال الذين لايزالون على قيد الحياة هم ثروة لاتقدر بثمن كونهم يجسدون تاريخ وشاهد عيان لمراحل
اقولها بكل صدق انني احترت كثيرآ للبحث عن عنوان مناسب لمقالي هذا .. وأن تردي الأوضاع ومن مختلف الجوانب جعلني لا
  لاشك ان الجميع تابع كلمة الأستاذ احمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء في افتتاحية الجلسة في مؤتمر دعم
  احوال البلاد لا تسر على الطلاق لأنها دخلت دائرة دموية ولم ولن تخرج منها لأن السيناريو المعد للصراع
الحديث عن سلام شامل في اليمن، ومن خلال قراءة تاريخ اليمن الحديث بكل تعقيداته سواء في الشمال او الجنوب، حديث
استبشر الكثيرون خيراً بتكليف الشاب  العميد "منير كرامة التميمي" مديراً لإدارة الأمن والشرطة بساحل حضرموت ..
  كما هذي الأيام.. من شهر ذي الحجة.. من السنة الهجرية الماضية .. كان خونا العزيز الطيب .. الحاج ناصر لزرق .. مدير
كلمة الرياض   على مدى سنوات عاش اليمنيون تجربة مريرة في التعامل مع الحوثي المدعوم من إيران كجماعة تنظر
في بعض الاحيان قد تنبثق من رحم المعاناة عادات وطقوس تستهوي البعض فيدمن عليها ، وذلك هو ما حدث مع المعاناة
-
اتبعنا على فيسبوك