مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 مايو 2019 08:11 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 09:16 مساءً

الشباب المتعلم وعزوفه عن الزواج من الفتاة المتعلمة .. النداء ماقبل الاخير في واقعنا الأجتماعي !!

هذا النداء ليس دعوة أوتوسلا أولفتا للانتباه من الفتاة المتعلمة للفوز بها ليس هو بيت القصيد والجوهر من موضوعنا هذا بقدر ماهي في غنى عن ذلك الشاب المتعجرف المتخلف الذي ليس لديه ابسط المقومات الثقافية بالرغم من واقعيته في التعليم في مامعنى الفتاة المتعلمة !

عادات وتقاليد وخزعبلات مجتمعية مريضة لاتمت للواقع بصلة هي من أودت بمستقبل الفتاة المتعلمة في واقعنا المؤلم إلى سلة المهملات .. هذا النداء صيحة وتحذير قبل أن تفوتنا آخر رحلات المستقبل الذي تحلو الحياة معه في إتخاذ الفتاة المتعلمة زوجة ورفيقة وخليلة ودرع واقي تقيك عوامل المناخ المجتمعي المتخلف وتضاريس الحياة القاسية أصابة مجتمعنا وشبابنا على حدا سوى تكمن قيمة الحياة كلها في بعض المعاني ألذي نجدها في نواميس وطقوس وقواميس الفتاة المتعلمة ودونها تصبح الحياة رحلة بهيمية سوداء مظلمة لامعنى لها ولاقيمة ويستوي البشر والكائنات الحية الاخرى على صعيد واحد .. وقل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون !

نموت وقوفا ولانعيش راكعين هذا شعار وقرار لارجعة فيه أتخذنه الفتيات المتعلمات في عدم إستسلامهن لشباب وأزواج متخلفين مهمشين لايدركون مامعنى الزواج من الفتاة المتعلمة هل ؟ العزوف والهروب من الزواج من الفتاة المتعلمة بمتخلفة أومن هي في سياق علمي متقدم هروب من مصير حتمي لشخصيتها القوية أو ندا أعلى منك أوعملها أجمل منك أولانها الوحيدة العارفة بنقاط ضعفك في مجالك المعرفي وهي أفضل منك بالتأكيد
عدة تسأولات لايجيب عليها ٱلا المثقفون ذوات العقول الذهبية التي هي فعلا تستحق اللقب العلمي بجدارة والإجازة العلمية بكل شرف وتقدير !

هل فعلا تكون هناك نقطة نظام لمؤشرات إجتماعية التي هي من ظرورات العصر لإحتواء الفتيات المتعلمات تحت مسوق إجتماعي ثقافي واسع أن اردنا الفوز والفلاح والذي اتمنى أنا شخصيا كنصير للفتاة المتعلمة أن يتم القاء المزيد من الضوء من جعل للفتاة المتعلمة نصيب الأسد من حياتهن الأجتماعية وهذا دور الكتاب ورجال النشر والصحافة ومن في مستواهم ومثقفون وشخصيات أجتماعية التي يهمها حقيقة ذلك ولامجال للاصوات النشاز الذي فعلا هم من وضعوا العقدة في المنشار ولاتعلم أين المستقر ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طبول الحرب تقرع بين قيادات الصف الأول للمليشيات الحوثية في صنعاء ..وحامد يرد على السامعي بالتهديد وتذكيره بمصير صالح
وفد من المجلس الانتقالي  يستقبل الأسير المرقشي وأسرى آخرين في صفقة لتبادل الأسرى
أنفجار الوضع .. استنفار تام و حشد مئات المقاتلين بصنعاء
عاجل: اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
ياسين سعيد نعمان يسخر من أحمد على ويطالبه في الإبتعاد عن ملف الوحدة 
مقالات الرأي
لا أعرف لماذا يتعمد البعض تعكير روحانية شهر رمضان بتصرفاته الرعناء والطائشة والتي تسيء بالدرجة اﻷولى إلى
تعاني الشعوب من ظلم حكامها المستبدين وانظمتهم الجائره حيث تخضع الشعوب للهمينه والاستبداد لتحقيق اهداف
الليلة أحمد عمر عباد المرقشي يعود إلى عدن التي تركها وهي محافظة مسلوبة الإرادة، وعاد إليها وهي عاصمة شامخة،
قال سلطان السامعي ما معناه إنه لن يقبل أن يكون "ديكوراً"..  فرد عليه إعلام الحوثيين: أنت لست ديكورا، أنت عبدٌ
  يحتقرالرجل اليمني رجلاً مثله فيصفه بأنه امرأة. ويُمعن في الاحتقار باستخدام مترادفات عامية للمفردة ذاتها:
  18 مايو 1991 و 21 مايو 1994 يومان من الدهر في تاريخ النضال الوطني الاول لشعب ارض الصومال والآخر لشعب الجنوب ..
  ونحن نبتهج بحرية بطلناالمحرر احمد عمرالعبادي المرقشي التي تحققت امس الاحد ..ونهنئه واسرته
١/ يتنطط الحوثيون من جبهة إلى أخرى في خطوط التماس القديمة بين الشمال والجنوب مدعومين بسلاح عفاش وخبرائه ،
المكاسب التي جنتها كتائب لا نبالي الحوثية، وتلك الصورة المرعبة التي تمتعت بفبركتها، وساهمت وسائل إعلامها في
بعد عقد من الزمن وخلف القضبان ظلما وبهتانا أفرج عن الثائر المغوار المناضل احمد عمر المرقشي من السجن المركزي
-
اتبعنا على فيسبوك