مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 يوليو 2018 12:27 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الغياب الأمني في تعز كما يراه الناس

الأحد 24 يونيو 2018 06:08 مساءً
تقرير / مكين العوجري

الملف الأمني مازال شائك يقذف حياة الآلاف الى جحيم الموت ، فوضى أمنية شامله تشهدها مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، يتجسد ذلك من خلال إنتشار الجريمة و أعمال تخريبية تزيد من حدة الفوضى، يتمنى أبناء المدينة بشائر تلوح في الأفق بقادم يسوده استقرار مجتمعي، أحداث عبثية تضع أوزارها على كاهل مواطنين يقبعون في سجن كبير قضبانه معاناة تفتك بالأطفال والنساء والشيوخ.

 

فالحديث مع المواطنين عن الوضع الأمني حساس للغاية ومن الصعب الحصل على من تتناول معه حديث الجانب الأمني وإن تحدث لك البعض فيكون بحذر شديد خوف أن يلحق بهم أذى.

 

الاخ/ موسى بشر خريج جامعي، يصف الوضع الأمني في المدينة بانه سيء للغاية، ويعبر عن حالة الخوف والهلع بين أوساط المواطنين نتيجة انتشار الفرق المسلحة و المتطرفة (الإرهابية)، وحسب تعبيره أن اللجنة الأمنية أصبحت مجرد ظاهرة إسمية، ولم تعد إلا أطقم في الشوارع غير قادرة على القيام بالحد الأدنى من واجبها، موسى يعلل ذلك نتيجة المربعات والقوانين الخاصة بالجماعات الملشاوية، والتي غالباً ما تحدث نشوب نزاعات مسلحة تقتل العديد من الأبرياء، وفي نظره أيضاً أن مثل هذه الجماعات من مصلحتها تدهور ملف الأمن و يمكنها عمل المستحيل من أجل بقاء الوضع كما هو عليه، وتستخدمها ورقة أمنية لأهداف سياسية أو للابتزاز والارتزاق .

 

وعن مستقبل المدينة وسلامة قاطنيها يقول موسى بشر، أن وعي المواطنين في تعز هو أمل انتهاء الانهيار الامني، ويتمنى من السلطة المحلية والمحافظ والقوى السياسية ان تتحمل مسؤوليتها اتجاه حياة الناس و إخراج الوحدات العسكرية من المدينة وتسليمها للأمن .

 

عوامل كثيرة تزيد من حدة الفوضى الأمنية في المدينة ومنها ظاهرة التجول بالسلاح وانتشارها في أغلب الأحياء، الاخ/ عبدالله محمد احمد،  يرى أن الأمن ليس بالشكل المطلوب الذي يحافظ على حياة مواطني المدينة، مشيرا إلى أن الجميع متضررا من ظاهرة الغياب الأمني، و تجول المسلحين في شوارع وأزقة المدينة يؤرقه كثيراً، وبألم بالغ يعرج على ارتفاع نسبة الجرائم المختلفة بشكل يومي، مثل الجريمة المنظمة والتي تتمثل في عمليات الاغتيالات و نهب المحلات وخاصة شركات الصرافة، واخرها السطو على صراف الياباني في التحرير الاسفل وسط المدينة.

 

الاخ/ عبدالله محمد حذر السلطة المحلية بالمحافظة والقوى السياسية من مغبة  الانفلات الأمني، و تحدث أيضا عن زيارة نائب رئيس الوزراء السابق/ عبدالعزيز جباري للمدينة ، وذكر أنه خُصص للأمن مبلغ اثنين مليار ريال لتحسين الأمن، ويستغرب عبدالله من عدم تحقيق أي إنجاز أمني رغم حجم المبلغ المقدم له.

 

وتمنى من السلطة المحلية و اللجنة الأمنية وجميع الأطراف التعاون في بسط هيبة الدولة وبسط الأمن والاستقرار في المدينة.

 

ثلاث سنوات شبعنا جوع و خوف

الحاج/ علي راوح الشيباني، يعبر عن إستياءه من الوضع الأمني الذي تعيشه المدينة وتأثيره على وضعه المعيشي، ويمتعض من غياب السلطة المحلية والجهات الأمنية، مقابل حجم الجرائم التي تحصل بين لحظة وأخرى و يرى أن الاغتيالات غالباً ما تحمل طابع تصفيات الحسابات السياسية والشخصية، ومن وجهة نظره ان الجهات الممولة للفوضى في أرجاء المدينة هي شخصيات اعتبارية لها ثقلها في أجهزة السلطة الشرعيه.

 

سكان المدينة الحالمة ضاقت بهم الحياة ذرعا من فضاعة الأحداث التي تفتك باالأبرياء، وهذا ما يؤكده الحاج/ علي، حيث يصف بقائه في المدينة بأنها حياة تحت الإكراه، وبلغة بسيطة يتحدث قائلاً " لا اريد حياة ولا عيشة ، ثلاث سنوات شبعنا خوف و جوع " معللاً ذلك بسبب غياب الأمن والحكومة، وبالمقابل حضور اللصوص وشلل النهب والقتل حسب تعبيره و الذين لا يريدون للحرب والفوضى أن تنتهي حفاظاً على مصادر استرزاقهم.

 

أما الاخ/ معاذ الشرعبي، لديه وجهة نظر مختلفة نوعاً ما، ويقول إن الوضع يختلف من منطقة لأخرى، فإذا استقر في شارع اشتدت الفوضى في شارع اخر ، ويتحدث عن حالة الخوف التي أصابت سكان المدينة على مدى ثلاث سنوات، ويرجع السبب إلى غياب الجهات الأمنية وعدم قيامها بالواجب اتجاه المدنيين، السلطة المحلية واللجنة الأمنية بدورها بادرت بإطلاق حملة أمنية والانتشار في بعض المناطق التي تسيطر عليها جماعات متطرفة وفق توجيهات قيادة السلطة المحلية، وتعتبر هذه خطوة إيجابية رغم كل مايرافق الحملة من ضبابية في التعامل مع العناصر المشبوهة، الا أن هذه الخطوة غير كافية ولا تلبي الحاجة الأمنية للمدينة وابناءها.

 

ويرى معاذ أن المستفيد من نشر الفوضى هي قوى تعيش على وضع منفلت قابل للنهب، حيث تعتمد العصابات المسلحة بدرجة رئيسية في عمليات السطو المسلح على المحلات التجارية، وفرض الاتاوات في كثير من الأسواق الشعبية، ونتيجة لتراجع السلطة المحلية والجهات المعنية في كثير من قرارتها اتجاه حسم الملف الأمني، سخر معاذ الشرعبي من قرارات و دور اللجنة الأمنية التي سرعان ما تنتهي دون أي إنجاز يذكر، الا انه يطالب اللجنة الأمنية والأحزاب السياسية ان تكون جادة في تطبيع الأوضاع الأمنية في المدينة .

 

مستقبل اجتماعي شامل في المحافظة مازال رهينة تكوينات ومسميات مختلفة تقبض  على روح مدينة جميع مواطنوها يرزحون تحت وطأة الفوضى، وبالمقابل  سلطة محلية وجهات أمنية لا تنسجم مع المصلحة العامة للجميع، بدوره المواطن لم يفقد الامل، خاصة في ظل وعود أطلقتها السلطة المحلية واللجنة الأمنية بالمحافظة، فهل ستشهد المدينة تحسن أمني ملحوظ، ام أن اللجنة الأمنية ستكون على موعد مع مزيداً من الفشل، فالأيام القادمة مرأة الجميع لتبين مصداقية الجهات المعنية من عدمه.


المزيد في ملفات وتحقيقات
استطلاع : انقطاع المياه أزمة تخنق سكان عدن
في مشهد بات مألوفا في مدينة عدن من معاناة  قطع المياة عن اغلب المديريات وضعفها في بعض المناطق  ، حيث بدأ المواطنون يصرخون علي صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك من
استطلاع:خريجو جامعات عدن يتناسون تخصصاتهم العلمية بحثاً عن لقمة عيش
في ظل الانتشار الواسع والمخيف للبطالة بين أوساط خريجي الجامعات في عدن، لجأ البعض للقبول بما دون الحد الأدنى للسلم الوظيفي لتلبية متطلبات حياتهم اليومية. وبعد سنين
اليمنيون ذاهبون إلى الحرب الأهلية
حدثت في اليمن اختلالات في التوازنات التي كانت قائمة على مدار ثلاثة عقود إبان حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، هذه التوازنات كانت تقوم على محاصصة بين القبيلة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : نجاة علي محسن الأحمر من محاولة اغتيال ومقتل صهره
اول صورة للقيادي محمد صالح الاحمر الذي استشهد في مأرب
مسلحو القاعدة يقصفون معسكرا للحزام الأمني بالمحفد
عاجل : إطلاق سراح الداعية نضال باحويرث
الرئيس هادي يبشر بحل مشكلة الكهرباء في عدن
مقالات الرأي
استبشر العسكريون بقرار رئيس الجمهورية القاضي بمنع الخصم من معاشات الجنود، ولكن يا فرحة ما تمت، فلقد عاد
  بينما يرى العالم ان الحرب اليمنية الدائرة اليوم ليست فقط عبثية بل وغبية كما وصفها الأمين العام للامم
خطوة جيدة أن يمنح رئيس الجمهورية ولو متأخرا وسام الشجاعة للقائدين الشهيدين اللواء علي ناصر هادي قائد المنطقة
  هناك من يرى ان طارق لديه ارث سياسي وعسكري ورثه عن علي عبدالله صالح بعد مقتله ، وربما يكون الأمر كذلك نوعاً
أخرجت الضالع من شأن الجنوب العام في 86 وتعزز ذلك باخراجها من شأن اليمن كله في 90م، ومع أنه في 94 أعيد تمثيل أبين
   الكتابة الرغالية تكون الوطنية ودماء الشهداء ، طارق. .الخ عنوان متماسك كخطب  "الاسود العنسي. " ،
التحالف يرى في الشرعية عصاء موسى (يهش بها غنمه وله بها مأرب أخرى) وفي لحظة ماء قد يطلق (موسى ) عصاه لتنقلب الى
سألت قبل فترة حراكي عتيد مضطلع عن تحركات الحراكيين وأهدافهم المستقبلية، وعن العلاقة بين جناحي الحراك آنذاك،
اولا في توصيف المشكلة : يكاد يكون؛ انقسام النظام المالي في اليمن وفي المقدمة وجود، بنكين ،مركزيين، مختلفين من
لماذا الهجوم على الرئيس هادي  بينما  الاجدر بكم ان تهاجموا طارق عفاش  والحرس الجمهوري  الامن
-
اتبعنا على فيسبوك