مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 05:15 مساءً

  

عناوين اليوم
شكاوى وتظلمات

#مناشدة_عـــــــاجلة؛؛؛

الخميس 12 يوليو 2018 08:06 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

 

الدكتورة زينة عمر خليل إحدى أهم نساء اليمن الرائدات والمؤثرات في المجتمع اليمني كونها أستاذة جامعية في كلية الحقوق جامعة عدن بدرجة أستاذ مشارك حيث أفنت حياتها في خدمة الوطن وتسجيل مواقفها المشرفة في ساحات الحرية والشرف والنضال ، ناهيك عن مواقفها الأنسانية العظيمة ،،،

الدكتورة زينة عمر خليل والتي تحمل تلك الشخصية القوية صاحبة المبادئ الثابتة ، تُعلي راية الصدق والكرامة والنزاهة والأمانة في ذاتها قولاً وفعلاً وهو الأمر الذي لا يختلف عليه إثنان ؛ لم ولن تكن يوماً من هواة المصالح أو تلك النساء المتسلقات لنيل المجد أو لتسجيل أسمائهن على صحف الكذب والبهتان لم تستغل مكانتها الأكاديمية أو مقامها الكبير في نفوس زملائها وطلابها لتكون بوق لهذا أو ذاك ، بل ظلت تلك المعلمة والأم الغالية تحمل رسالتها العلمية والوطنية بعيداً عن كل تلك المناكفات العقيمة السطحية الذي يتباها البعض فيها ،،

ولأجل ذلك هي اليوم تعاني وتدفع ثمناً غالياً من صحتها وعافيتها حيث تعرضت لأبتلاء من رب العالمين وتبين بالكشف الطبي انها أصيبت بورم في الدماغ بالمنطقة مابين جدع المخ والمخيخ مع ضغط على جدع المخ والعصب الثامن السمعي وعصب الوجه السابع ولهذا تحتاج لضرورة أستئصال الورم جراحياً وبأسرع وقت ممكن لتفادي مخاطر أخرى لاسمح الله ، وقد تكبدت مصاريف السفر والخضوع للكشوفات الطبية باهظة الثمن كما تحملت تكلفة أجراء أشعة جاما نايف لوقف نموء الورم بمبلغ سبعة ألاف دولار ، أضافة لمخاسير تلقي باقي العلاج حوالي خمسة عشر ألف دولار ، وهي الأن تقطن خارج الوطن في جمهورية مصر العربية من فترة زمنية طويلة وقد أنهكتها المصاريف في الغربة من علاج ومعيشة وسكن وغيره والأن وبعد أن قلة حيلتها حيث اضطرت الى ببيع كل ممتلكاتها هي وأسرتها الكريمة ولم يتبقى لهم من نصير غير الله سبحانه وتعالى وبعض المحبين من زملاءها وطلابها التي تكن لهم كل مشاعر الحب والتقدير ..

هاهي اليوم وقد أخذتها الأقدار الى بلاد الغربة وهي بحالة يُرثئ لها ترتجي منكم الوقوف الى جانبها في محنتها وإيصال رسالتها وصوتها الى الجهات المعنية ...

وبدوري ونيابة عن طلاب كلية الحقوق نتقدم إليكم بمناشدة عاجلة لأنقاذ حياة أستاذتنا الدكتورة زينة وسرعة إعطاء توجيهاتكم بالتكفل الكامل بعلاجها أسوة بغيرها .. وما أدراك من غيرها !!!

الى سيادة رئيس الجمهورية
المشير \ عبدربه منصور هادي

الى سيادة رئيس الوزراء
الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر

الى سيادة وزير التعليم العالي
الدكتور / حسين باسلامة

الى حضرة رئيس جامعة عدن
الدكتور / الخضر ناصر لصور

الى حضرة عميد كلية الحقوق
الدكتور / محمد صالح محسن الجحافي


المزيد في شكاوى وتظلمات
اهالي جيشان يشكون من انتشار حشرة البعوض بكميات هائلة
انتشرت في الاونة الاخيرة حشرات البعوض في قرى مديرية جيشان بمحافظة ابين خلال هذا الموسم الجاري بكميات كبيره لم تعهدها مديرية جيشان من سابق. وذكر عدد من اهالي مديرية
مناشدة لسيادة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزير التعليم العالي (انقذونا من الملحقية الثقافية بمصر)
ناشد عدد من الطلاب اليمنيين المقيمين في جمهورية مصر العربية سيادة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ورئيس مجلس الوزراء احمد عبيد بن دغر ووزير التعليم العالي
مناشدة إلى فاعلي الخير وأصحاب القلوب الرحيمة .. من يساعد أم لسبعة أطفال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من فرج عن أخيه المؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)) إلى أصحاب القلوب الرحيمة من تجار ومغتربين وفاعلي خير




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
الزبيدي: سنسيطر على الحديدة
آل مرعي يرد على البخيتي: الجنوبيين لم يطعنونا في الظهر ولم يخونونا في غرف ومسرح العمليات
عاجل : مواطن يقتل ابن اخيه بلودر
صرخة عدني ....ـ  عايز تشتري شقة يا باشا؟
مقالات الرأي
سمعنا كثيراً عن (الفوضى الخلاقة) واليوم نراها في عدن رأي العين. سمعنا عنها كنظرية واليوم نراها في عدن تطبيقاً
  فجأة وجدت صديقي من زمن الطفولة في الدراسة وهو محمد وجدت في مسجد جلس في الخلف في  المسجد في الزاوية هذا
كغيري من الاعلامين وربما المثقفين والساسة وعامة الناس في اليمن ، ممن كانوا يعتقدوا ان الرئيس المخلوع
  تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لنكبة ٢١ أيلول الأسود من العام ٢٠١٤م . . أربعة سنوات عجاف من ذكرى الانقلاب
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
-
اتبعنا على فيسبوك