مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 02:55 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 12 يوليو 2018 09:53 مساءً

مفسدون في الحرب والسلم

- لا فرق بين من يدافع عن الفاسد والمنتقد له بدوافع حزبية لا مبدئية، فالأول متمصلح، والثاني متعصب، والإثنين يتمترسان مع مصالحهم وليس مصالح عامة.

- الفساد كارثة في السلم وأم المصائب أثناء الحرب، في الحالة الأولى يكون المفسد ضمن نظام حاكم ينهب قوت المواطن، وفي الحالة الثانية جزء من عصابة تفرط بالوطن.

- المفسدون يتاجرون بالدماء والمآسي خلال الحرب، ويفتعلون الأزمات لنهب الثروة في السلم، وفي كافة الظروف يشرعنون الفساد بمزاعم وطنية ويعملون تحت حماية نظام مستبد وجهات أجنبية.

- يحظى المفسدون على ضفتي جحيم اليمن برعاية خسيسة من العصابات والأحزاب والنخب والحكومات الأجنبية، وهؤلاء من يفرضون بقائهم رغم رفضهم شعبيا.

- ينهب المفسدون ثروة البلاد وقوت العباد أيام السلم، وعندما يحل الخطر يفرون كالجرذان خارج الحدود، ويصمد الفقراء وسط عواصف الدهر، وعقب الحرب يعودون إلى مناصبهم، وكأن شيئاً لم يكن.

- يتحكم بقرار اليمن سفارات (إقليمية وغربية) عبر عصابات سلطوية فاسدة تسندهم مليشيات مسلحة وتنظيمات متطرفة وأحزاب ذميمة ونخب سافلة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ليس للانتقالي أعداء ألد من البطانة الزائفة التي تروج له الأخبار الزائفة والصور المد بلجة وتنشر الأكاذيب التي
  كانت تلك الزيارة أواخر عام 77 وبالتحديد في عصر أحد أيام شهر نوفمبر، عندما قام الرئيس الشهيد سالمين بزيارة
شركة عدن نت هي إحدى شركات وزارة الاتصالات السلكية واللاسلكية في مجال الاتصالات نت باعتبارها شركة منافساً
رسالة عاجلة لكل من: محافظ محافظة أبين إدارة مصنع الوحدة للأسمنت عقال ووجهاء ومشايخ باتيس وضواحيها ملاك
المنجزات  الأمنية الكبيرة للحزام الأمني في محافظة لحج لم تتأتى من دهاليز الفراغ ،  إنما لجهود جبارة
بتسابق راس المال على تنمية أرصدته ويخوض في كل مجال بغية تنميته ولا ضير في ذلك طالما كان التسابق مشروع ومقنن
  ياجُبيله اطحني لامك،ياجُبيله اطحني الطحين،يا جُبيله الكيس الرز بثلاثين والكيس الدقيق بستعشر وعشرين.
 في أي إقدام على عمل ينتظر منه تحقيق هدف عام،يجب أن يشوبه الحرص والتماسك،هناك مطالب مجتمعية على المستوى
-
اتبعنا على فيسبوك