مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 16 نوفمبر 2018 08:52 مساءً

  

عناوين اليوم
رياضة

رونالدو يزيد الضغوط على نجوم الريال بالسوبر الأوروبي

كريستيانو رونالدو
الاثنين 13 أغسطس 2018 05:43 مساءً
(عدن الغد)كووورة

 

يستهل نادي ريال مدريد الإسباني، مشواره في الموسم الجديد أمام جاره أتلتيكو مدريد، بعد غد الأربعاء في بطولة كأس السوبر الأوروبية، في مباراة يخوض فيها النادي الملكي تحديا جديدا، حيث سيكون هذا اللقاء الرسمي الأول له بدون نجمه وهدافه، البرتغالي كريستيانو رونالدو، ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان الذي قاده لحصد لقب آخر 3 نسخ لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وتعد هذه المباراة التي ستلعب في العاصمة الإستونية تالين، هي الأولى هذا الموسم للنادي الملكي الذي يقوده حاليا المدرب الإسباني جولين لوبيتيجي، الذي يتعين عليه أن يوضح كيف سيعتمد لاعبو ريال مدريد على أنفسهم بدون الأرقام المذهلة التي كان يحققها كريستيانو رونالدو.

يذكر أن اللاعب البرتغالي سجل 450 هدفا خلال سنواته التسع مع ريال مدريد، بمتوسط 50 هدفا في كل موسم.

ووصف لوبيتيجي في الأيام الأولى التي تلت توليه منصبه الجديد هذا التحدي الذي يستعد ريال مدريد لمواجهته بـ "المثير".

وفي ظل غياب العناصر المؤثرة التي تستطيع رأب الصدع الذي تركه رونالدو برحيله إلى يوفنتوس الإيطالي، سيكون على بعض اللاعبين الكبار حاليا في ريال مدريد أن يتقدموا لتنفيذ هذه المهمة.

ويبزر في هذا الإطار كل من الويلزي جاريث بيل، والإسباني ماركو أسينسيو، فيما يتعين على الفرنسي كريم بنزيما أن يزيد من معدله التهديفي.

 

وسجل تاريخ ريال مدريد الطويل رحيل بعض من لاعبيه الكبار عنه، بالإضافة إلى عمليات عديدة من الإحلال والتبديل بين الأجيال القديمة والجديدة، ونجح هذا النادي العريق في مواجهة هذه التحديات جميعا.

بيد أن رحيل اثنين من أشهر أيقوناته، راؤول جونزاليز وإيكر كاسياس، كان له تأثير أقل حدة، وذلك لأن رحيل هذين اللاعبين الكبيرين جاء في عصر رونالدو، وخاصة أن راؤول كان أحد أبرز الهدافين التاريخين لريال مدريد.

واعتاد النادي الإسباني على تعويض رحيل نجومه بعقد صفقات جديدة قد تكون من العيار الثقيل، ولكن كان ينتهي بها المطاف دائما إلى إحداث أثر أقل من المتوقع.

وبدأ ريال مدريد في اتباع هذا النهج بعد انتهاء عصر الأساطير في مطلع القرن الحالي ليستبدل سياسته في التعاقد مع لاعبين كبار مثل زيدان ولويس فيجو وروبرتو كارلوس وديفيد بيكهام بالتعاقد مع لاعبين أقل شأنا مثل فابيو كانافارو وآريين روبن وجونزالو هيجواين وويسلي شنايدر.

وكانت أسوأ الفترات في تاريخ ريال مدريد والتي شهدت الكثير من التقلبات وعدم الاستقرار في نهاية عقد الثمانينات وبداية التسعينيات، فبعد انتهاء حقبة الجيل الذهبي الذي كان يقوده ايميليو بوتراجوينيو بدأت لعنة الفريق مع بطولة دوري أبطال أوروبا تتخذ مسارا أكثر تأزما لتمتد فترة غيابه عن حصد لقبها إلى 32 عاما.

ولذلك، يذكرنا ما يحدث الآن في ريال مدريد بالفترة التي تلت حقبته الذهبية التي شهدت بزوغ نجم العديد من اللاعبين الصاعدين من صفوف قطاع الناشئين التابع له.

 

وتوج ريال مدريد في خمس سنوات متتالية ببطولة دوري أبطال أوروبا في الفترة ما بين عامي 1955 و1960 تحدت قيادة الفريدو ديستفانو، أسطورة أخرى من هدافيه التاريخيين.

وبعد أن غادر اللاعب الراحل ريال مدريد مع نجوم غيره مثل فيرينتس بوشكاش وخوسيه ايميليو سانتاماريا تراجع مستوى الفريق بشكل كبير ليضطر بعد ذلك إلى تعويض رحيل نجومه بالدفع بلاعبين صغار بجانب بعض من المخضرمين الذين كانوا ينتمون للفريق السابق، مثل باكو خينتو.

ونجح الفريق الجديد في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1966، وكان ذلك هو اللقب السادس للفريق في هذه البطولة.

وبعد أن توج ريال مدريد مؤخرا بلقبه الثالث عشر في هذه البطولة والرابع في آخر خمس سنوات مع كريستيانو رونالدو، جاء الدور الآن على إيسكو ولوكا مودريتش ومارسيلو وتوني كروس وبيل وأسينسيو ليعملوا على امتداد العصر الذهبي لهذا الجيل بدون الاعتماد على أهداف النجم البرتغالي، وسيكون الاختبار الأول في هذا الصدد بعد غد الأربعاء أمام أتلتيكو مدريد.


المزيد في رياضة
الاتحاد يفوز على الشعلة ويتأهل الى دور الثمانية ببطولة كأس حضرموت
انطلقت عصر اليوم الجمعة مباريات دور الستة عشر لبطولة كأس حضرموت في نسخته السادسة التي ينظمها لجنة كأس حضرموت بدعم ورعاية كريمة من محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن /
رونالدو ينفق 31 ألف يورو في 15 دقيقة على المشروبات
قام البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب يوفنتوس الإيطالي، باستغلال فترة التوقف الحالية، بتنظيم رحلة إلى العاصمة البريطانية لندن، برفقة صديقته جورجينا رودريجيز
يد حسان تكسب الجيل الصاعد وديٱ بزنجبار
تحضيرٱ لمشاركتهما لخوض منافسات التصفيات التمهيدية لبطولة المحبة والسلام للناشئين المزمع إنطلاقها خلال الايام القادمة التي ستقام برعاية معالي وزير الشباب




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
مهمة صعبة تنتظر قناء رضوم امام كفاح ميفعة.. لكن المهمة ليست مستحيلة بالنسبة لقناء فلا مستحيل في كرة القدم..
فضيحة التزوير بدوري البراعم لكرة القدم بعدن فاحت بشكل مذهل بعد العقوبات التي  طالت الأندية المتهمة
بعد الإعلان عن إتمام صفقة التعاقد مع  السلوفاكي جان كوسيان مدرباً لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم
لم يكن لأبناء مديرية (رضوم) حلم اخر غير تحقيق  هذه (البطولة النوفمبرية) ولم يكن لقناء حلم تاريخي يهامس حنانه
عزفت القارة الآسيوية من جديد على جيتار بطولات جديدة كأس 2019. وأولمبي تايلند المؤهل لطوكيو 2020. فأوقعت قرعة
نعم، هي مصيبة بكل المقاييس، تلك النهاية التي آلت إليها بطولة الفقيد سعد خميس، التي أقامها اتحاد كرة القدم في
  من خلال متابعتي لمجريات وأحداث ومشاركات براعم نادي شمسان في بطولة الفقيد متعدد الملكات والقدرات الكابتن
بطولة كأس آسيا ٢٠١٩. الحدث الرياضي القاري الكبير والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة بمطلع يناير
-
اتبعنا على فيسبوك