مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 سبتمبر 2018 12:10 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 13 أغسطس 2018 10:20 مساءً

العم ناصر .. صاحب الابتسامة الدائمة

اللواء ناصر منصور هادي شقيق الرئيس عبدربه منصور هادي، أسير الحرية وأول المدافعين عن عدن والجنوب والوطن ككل، يتميز هذا الرجل بابتسامة صادقة لكل من يقابله، ويناديه الكل بالعم ناصر لقربه من قلوب الجميع، ويتميز هذا الرجل بشجاعة كبيرة، تخفيها ابتسامته الدائمة، فلقد كان اللواء ناصر متصور هادي ملجأ الجميع ومحبوب الكل، فأبناء الوطن عنده كلهم سواء، لا فرق بين أبيني وعدني، ولا صنعاني وتعزي، ولا جنوبي وشمالي، فالكل يراهم أبناءه، فعندما كان يخاطب المسؤولين وهو يشفع لهذا وينتصر لذاك كان خطابه لا يحمل إلا ولدي فلان، فلقد جعل من نفسه أباً للجميع.

وإننا ونحن ننظر للجميع وقد تنكر لهذا الرجل الوفي، ولم يطالب المثقفون والكتاب والإعلاميون بإطلاق سراح هذا الرجل الذي يعتبر ثروة لكل الوطن، لأنه يمثل الوحدة الوطنية، فهو يمثل الوطن كل الوطن من صعدة حتى عدن، ويمثل كل محافظات الوطن.

وبناءً عليه فإننا نطالب جماعة الحوثي إن كانوا يتحلون بالوطنية والشجاعة والشهامة، نطالبهم بأن يطلقوا سراحه، وسراح كل الأسرى، كاللواء فيصل رجب، واللواء محمود الصبيحي، وكل الأسرى من كل المحافظات، كما نطالب المنظمات الحقوقية للتدخل وفك أسر جميع الأسرى.

رسالة نوجهها لكل القيادات الحوثية وعلى رأسها السيد عبدالملك الحوثي لإطلاق سراح اللواء ناصر منصور هادي ورفاقه، فنحن أبناء وطن واحد والدم واحد، والخلافات ستحل وسيجلس الجميع لطاولة الحوار، وسيعم السلام الوطن كل الوطن، ونريد مبادرة يقودها السيد عبدالملك تحمل بشرى إطلاق سراح كل الأسرى، خاصة وأن من وقع في الأسر من القيادات وعلى رأسها اللواء ناصر منصور ورفاقه لم تتلوث أيديهم بدماء أبناء الشعب.

أيها الحوثيون أليس منكم من رجل رشيد، فيبادر للدعوة لإطلاق الأسرى كل الأسرى؟ وساعتها سيرى الوطن السلام.

الحرية للواء ناصر منصور هادي ورفاقه، ولكل الأسرى في وطننا الحبيب، ومعذرة أسرانا فلقد شغلتنا خلافاتنا عن ذكركم، فلكم منا كل الحب والاحترام.

تعليقات القراء
332154
[1] من النفاق والنطبيل للشرعية الفاسدة إلى التسوّل والتوسّل للإنقلابيين !! وعجبي.
الثلاثاء 14 أغسطس 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، من النفاق والنطبيل للشرعية الفاسدة إلى التسوّل والتوسّل للإنقلابيين !! وكل هذا لا يفيد، حيث الحوثي لإجرامه لن يطلق سراح العم ناصر بدون مقابل، والشرعية لفسادها عاجزة أن تفعل أي شيء مفيد.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اعلانات جنسية بشوارع عدن
باحث أمريكي : ملف الحرب والازمة في اليمن سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي
محلات عدن ترفض العصيان المدني (صور)
قيادي في "أنصار الله" يكشف الجهة التي قتلت علي عبد الله صالح
عاجل : اعتقال قيادات من حزب الاصلاح بيافع
مقالات الرأي
    اثارت محاولة انتحار المواطن/ عبده ناصر عبدالله وهو من نازحي محافظة تعز الى محافظة ابين - والذي توفى
المتابع لما يدور في بلادنا اليوم من توقف للعملية التعليمية، سيعلم أن المحافظات المحررة من الحوثي وأدواته،
تشهد إدارة معاشات وتأمينات محافظة أبين في أروقتها صراعا كبيرا للمنافسة على أحتلال المركز الأول كأفضل إدارة
أسوأ ما يكون عندما تكون لديك حقوق ومطالب عند الغير وتريد استيفائها منه ، إلا أن ذلك الغير يكون هو المتسلط على
------------------------------- مازن حنتوش ----------------- كان يعيش في اواخر ايامة في مدينة صنعاء الجميلة وكان ياوي أذا ما أحس
هل تخلى المذهب الشيعي عن صعدة ام كانت مجرد شماعة ، والهدف حضرموت ونفط اليمن  هل تحول المذهب الشيعي إلى شركة
تحدثتُ قبل أيام ، وفي نفس صحتي في الفيس بوك عن إيقاف الباخرة ( آنا بولس)  عن تحميل النفط الخام من ميناء رضوم
  المتابع لتصريحات مسؤولو المجلس الانتقالي يجد حجم التناقضات والمفارقات بين الحين والأخر، ما ان يدلي
تتسم السنوات اللاحقة لعام 2011م بالضبابية والضحك على الدقون وتفشي المسخرة  لأن الملعوب الاستخباري الخارجي
في بعض القضايا عندما يأتي التحليل والقراءة أو التعليق من العوام محفوفاً بمفردات وأحكام وتقييم لغة الشارع،
-
اتبعنا على فيسبوك