مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 09:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 19 أغسطس 2018 08:42 مساءً

ألستم أنتم الذين أحرقتم عدن ؟

لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث يؤكد وبما لا يدع مجالا للشك إننا نعيش في مدينة فاشلة أفشلتها المليشيات المسلحة , فلا وجود فيها لقانون أو إي قيمة , انه ظلم ذوي القربى , وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من وقع الحسام المُهند كما انه الظلم العميق الذي لا تمحوه حوادث الأيام .

لماذا عدن تحديداً ؟ لأنها مدينة أسيرة تصرخ من اجل الحرية مدينة قاوم أهلها حتى تم طرد الانقلابيين الحوثيين الإرهابيين ولكنها وللأسف الشديد سقطت في براثن مليشيات مسلحة , مليشيات تدعي بالحق اللاهي , مليشيات خرجت عن نطاق الخط الرسمي للشرعية والمجتمع الدولي , اغتيالات لأئمة وخطباء المساجد بالجملة , تقييد للحريات الصحفية , نشر للشائعات والفوضى , تصفية جسدية لعدد من شبابها بتهمة الإلحاد .

لماذا عدن تحديداً ؟  لان المليشيات استباحت البشر والشجر والحجر , هددت بالويل والثبور وعظائم الأمور لكل من يخالفها , مليشيات تسابق من يدعون إنهم قادتها على إلقاء الخطب في الميادين والحارات , وتقلدوا المناصب القيادية السياسية , اقسموا اليمين أن يكون ولائهم لليمن , وما أن تم عزلهم انقلبوا إلى النقيض , مليشيات لم تكن تحلم  في يوم من الأيام إنها سوف تحمل السلاح , تصرفت تصرفات عبثية لا تتسم بالحد الأدنى من الإحساس بالمسئولية الوطنية تجاه المدينة وسكانها .

لماذا عدن تحديداً ؟ لأنها مدينة أسيرة تصرخ من اجل الحرية , مدينة تصرخ لانقادها من واقع قاتم لن تزيل قتامته طالما إن المليشيات المسلحة والخارجة عن الشرعية اليمنية تصول وتجول دون حسيب أو رقيب وأصبح شرها مستطير , وخطرها مستفحل , لا تستثني أحداً , صغيراً أو كبيراً ,  تفتك بالإنسان , وتهدد حياته وتجعله أسير الخوف والقلق , كما تجعله بسلوكها وتصرفها أحط من الحيوان .

أخيراً أقول ... اتقوا الله في عدن وأهلها , فهم لا يستحقوا كل الذي يجري لهم , فهؤلاء لم يشفوا بعد من جراحهم القديمة حتى تلحقوهم بجروح أخرى , والله من وراء القصد .

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار.

 
تعليقات القراء
333063
[1] ألستم أنتم الذين أحرقتم عدن في 94م يافخامة الرئيس ؟
الاثنين 20 أغسطس 2018
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب الفيدرالية _ إقليم حضرموت المستقل .
قال بارمادة متسائلاً... ألستم أنتم الذين أحرقتم عدن ؟ قلنا : نعم هم من احرقوا عدن بقيادة فخامة رئيسكم الحالي الدنبوع.. نعم هو من جاء على ظهر الدبابات مع غزاة التتار الجدد في حرب 94م وبدعم وتوجيه من قائد نظام الغزاة في الجمهورية العربية اليمنية ( عفاش المقتول .. هذا الغزو الاحتلالي الذي ادانه مجلس الامن ودول الخليج وكل دول العالم العربي .. واليوم تغير الوضع بالجنوب وجنوب اليوم ( غير ) وحرب الاستقلال قااادمة لامحاله. فأما الحرية والاستقلال واما الموت في سبيلها .... بصراحة يااستاذ بارمادة .. انت تغيرت الى الافضل حتى بمجرد وضعك لعنوان مقالتك اليوم .مع اني ماقرأت إلا العنوان ورحت معلق على طول فاعذرنا هههه . فهل اجابتي كافية للرد على سؤالك كماهو بالعنوان ؟ .##

333063
[2] ماااااااااااااااأكذبك!!!!!!!!!!
الاثنين 20 أغسطس 2018
إبن الجنوب العربي | عدن/عاصمة الجنوب العربي
دعك من النفاق.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
وصف تحالف "الرياض" ب"العدوان" .. يحيى صالح يعلق على ذكرى انتخاب هادي رئيسا لليمن
زعيم المليشيات يصف مساعديه بالضعفاء والجبناء ويأمر باعتقالهم
مقالات الرأي
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
من المعروف عن الرجل صالح الجبواني قبل ان يشغل حقيبة وزارة النقل ، بأنه صاحب رأي حر وشجاع يصدح بهي بالصوت
منظومة متكاملة لايمكن تفصيلها على المقاس ولا يمكن أن تقاس بحسب الأهواء ولايمكن الإخلال بتوازنها الذي لايقبل
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
-
اتبعنا على فيسبوك