مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 12:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير:عدن الغد " ترصد عشوائية الأسواق بمدينة الشيخ عثمان بعدن:المواطنون الشوارع الرئيسية بحالة من الشلل بفوضى الباعة في ظل غياب الجهات المختصة!

الاثنين 17 سبتمبر 2018 09:42 صباحاً
عدن(عدن الغد) خاص:

ومدير مكتب الإشعال العامة  بالمدينة : عملنا كافة الحلول والمعالجات للقضاء على هذه العشوائية :  

رغم أن الأسواق هي المتنفس الطبيعي لحركة البيع والشراء وتداول السلع وتقدم خدمة لجمهور المستهلكين لشراء احتياجاتهم إلا أنه في الآونة الأخيرة انتشرت الأسواق العشوائية بالشوارع والميادين بكل  شوارع مدينة الشيخ عثمان محافظة عدن وزادت أعمال البلطجة والمشاجرات بين الباعة الجائلين وأصحاب المحلات في غياب تام للأجهزة المعنية. وانتشر بائعو الخضراوات بشكل عشوائي واحتلوا الطرقات والأرصفة ومداخل الوحدات السكنية مما أدي إلي إصابة كل الميادين والشوارع بحالة من الشلل بسبب انتشار فوضى الباعة الجائلين.

 

مما انعكس عنه جحيم لا يطاق على مستوى الإزعاج والفوضى من قبل هؤلاء التجار العشوائيين الذين يزاولون التجارة الفوضوية ويخلفون كميات كبيرة من الأوساخ والقمامة لدى مغادرتهم في المساء الأخير من كل يوم، حيث جعلوا من وسط المدينة سوقا يوميا فوضويا يغرق تحت الأوساخ والقاذورات المزكمة للأنوف.

تقرير/الخضر عبدالله:

- يقول فادي محمود المدني ـ "مدرس" انتشر بائعو الخضراوات بشكل عشوائي واحتلوا الطرقات والأرصفة ومداخل الوحدات السكنية مما أدي إلي إصابة كل الميادين والشوارع بحالة من الشلل بسبب انتشار فوضي البائعين المتجولين  رغم استغاثات المواطنين للمسئولين أكثر من مرة بتجميع الباعة في أماكن خارج  الكتلة السكنية دون جدوى.

 

ويضيف أشرف حسين من مدينة  الشيخ  عثمان مخلفات تلك الأسواق العشوائية أدت إلي انتشار أكوام القمامة كما احتل الباعة الجائلون جميع الشوارع حتى شوارع المدينة الأمامية والخلفية ،حيث لا يستطيع أي مواطن السير بدون مضايقة ولا ندري لمصلحة من هذه الفوضى رغم أن هناك أسواقا يومية بالمدينة ولها مكان محدد لا يلتزم بها الباعة الجائلون.

 

ويشير حمادة محمود عبد الحميد من مدينة الشيخ عثمان إلي أن الباعة الجائلين احتلوا شوارع المدينة الرئيسية والفرعية والجانبية ومداخل الوحدات السكنية والمحلات الأمر الذي أدي إلي وقوع مشاجرات عديدة بين أصحاب العقارات والباعة الجائلين ولكن دون تدخل المسئولين "التي تنام في العسل" ولا تسعي لإنهاء تلك المهزلة حسب وصفه.

 

بينما يؤكد محمد فاروق "إن الباعة الجائلين حولوا أحياء المدينة إلي فوضى حيث انتشرت أعمال البلطجة والمشاجرات بين الباعة والمواطنين في غياب تام للجهات المختصة.

 

وأضاف جمال عبد الرحمن " إن انتشار بائعي الفاكهة  والخضار وإشغال الشارع بالعربات مسألة خطيرة وانتشار الذباب والفوضى. بالإضافة إلي الألفاظ النابية التي يتبادلها البائعون ويوجهونها للفتيات والمضايقات المتكررة للسيدات.

 

 

وطالب بإقامة أسواق خارج الكتلة السكنية بجميع مراكز المحافظة لتجميع الباعة الجائلين بإقامة سوق لهم بدلا من التلوث البيئي والضوضاء.

 

كما طالب بعودة مسئولي الاشغال بالوحدات المحلية لضبط الخارجين عن القانون وتحرير محاضر.

 

فوضى عارمة؟؟

 

عبدالله محمد علي يقول :تشهد حركة الأسواق فوضى عارمة بسبب انتشار المحال التجارية العشوائية كباعة الأرصفة الغير شرعيين الذين يعرضون سلعهم أمام المحلات وعلى الشوارع مما يضايقون به المارة ويعرقلون به حركة السير، هذه الفوضوية التي ولدت نشوب مناوشات وصراع دائم بين الباعة المتجولين وأصحاب الدكاكين الثابتة (الشرعية).، ويشتكي كذلك اغلب سكان مدن عدن من تفاقم زحمة الباعة على جميع الطرق والممرات المؤدية في ولوجها إلى الأسواق الكبيرة وسد زققها عند التسوق حيث يشهد محيط هذه الاسواق زحمة خانقة بسبب تزايد الخيام المخصصة لعرض السلع والبضائع العشوائية كالخيم والطاولات التي أصبحت متراصة بالدوام على جميع الشوارع واحتلت الركن المخصص لتوقيف السيارات واتخذته مكانا دائما لحركة بيعها اليومية، مما انعكس عنه جحيم لا يطاق على مستوى الإزعاج والفوضى من قبل هؤلاء التجار العشوائيين الذين يزاولون التجارة الفوضوية ويخلفون كميات كبيرة من الأوساخ والقمامة لدى مغادرتهم في المساء الأخير من كل يوم، حيث جعلوا من وسط المدينة سوقا يوميا فوضويا يغرق تحت الأوساخ والقاذورات المزكمة للأنوف.

 

الأسواق في كل مكان؟؟

 

أيمن قاسم قال "ديناميكية هذه الأسواق تشهد حركة فائقة في الازدياد بالرغم من قلة الطلب أو الحاجة إليها، لأنها غير منتظمة في المكان أو الزمان وخارج أي نظام أو ضابط قانوني متعارف عليه من حيث وجودها داخل المدينة  الذي يحتم عليها فرضية الانتظام والعصرنة . لان وجود هكذا أسواق يعكس الوجه الحضاري لأي بلد ويوحي بطبيعته الاجتماعية.

 

موقع الأسواق العشوائية في أرقى الشوارع؟؟

 

تتموقع كبريات هذه الأسواق العشوائية في الشوارع والطرقات وتفرغ زينه تتلاقى جميعها في المظاهر الفوضوية التي تتبدى ماثلة للعيان حاملة صورا مشينة يتحمل مسؤوليتها الكاملة المواطن والتاجر والبلدية التي تقع هذه الأسواق على الشوارع الرئيسية،و القمامات تنتشر بشكل كبير في أزقة وممرات هذه الأسواق ، وكثيرا ما أدى الضيق الحاصل في هذه الأسواق إلى صعوبة الوصول اليها في حالة التسوق. لكن الأسواق في محافظة عدن تصدم دهشة الزائر لها أو المتسوق الذي قد يتفاجأ كثيرا لوجود هذه الأسواق العشوائية داخل ارقي أحياء المدينة لأنها خارجة عن أي نطاق أو ضابط قانوني متعارف عليه من حيث وجودها أو كيفية طرق انتشارها بين ظهرانينا وعلى عهدة ارقي الأرصفة ، تماما مثل انتشارها داخل الأحياء السكنية ، إذ لا تكاد تجد سكنا أو منزلا خاليا من دكان أو محل أو نصب مخصص للبيع والتقسيط حتى غدت الشوارع والممرات تغص بالدكاكين والحوانيت العشوائية التي في الغالب لا تمتلك أي ترخيص رسمي لمزاولة نشاط عملية البيع أو الشراء ، وذلك لسبب انعدام قانون أو إطار مخصص لأركان البيع المتعارف عليه ,  ورغم كثافة وجود هذه الدكاكين وكثرة انتشارها في معظم أرجاء مديرية الشيخ عثمان.

 

أسواق تتفاقم والسلطة المحلية عاجزة :

 

وتتنامى ظاهرة الأسواق الفوضوية وتتفاقم يوما بعد يوم حيث ان الدولة عاجزة عن وضع حد أو حل لهذه الأسواق التي تفوق حاجة المواطن الى تعدد مزاياها رغم انتشارها في كل شبر من العاصمة  المدينة وداخل كل حي أو بيت سكني، حتى تعددت أسماءها وذاع صيتها منتشرا في فضاء المال والأعمال حيث انتقلت الشوارع إلى أسواق تغص بالبضائع والمساحات العمومية إلى متاجر لعروض البيع العشوائي، مما سبب استياء لأصحاب المحلات التجارية في الأسواق المركزية لان الأماكن الأمامية لهذه المحلات مغتصبة من قبل الباعة في الأرصفة مما يؤدي -كما سبق- في الغالب الى نشوب مناوشات وصراع دائم بين الطرفين.

 

من جانبه قال مسؤول العوائق بمكتب الأشغال العامة بالشيخ عثمان , علي صالح محمد " السبب الرئيسي في عشوائية أسواق الشيخ عثمان باعة الأسماك الذين خرجوا من السوق المقرر لهم إلى الشارع المقابل , وأحدثوا الفوضى وضيقوا على المارة العبور , وكذلك باعة الخضار والفواكه الذين بسطوا على الشارع الرئيسي للمديرية متخذينه مقراً تجارياً لمزاولة بيعهم.

 

ويقول" ونحن كمسؤولي العوائق بمكتب الأشغال العامة فعلنا جهدنا في إرجاع الباعة من البيع في الشوارع إلى السوق المركزي , وقمنا بحملات  صباحية ومسائية على الباعة المخالفين في وسط الشوارع , لكن حينما ينتهي الدوام الرسمي لنا تشاهد الباعة من جديد يفترشون الأرض , ما نتج ذلك على عشوائية الأسواق والازدحام في السير.

 

ويضيف " ومن جانب آخر ليس هناك جهة أمنية تحميك من بلاطجة الأسواق , نعطي توجيهات لمركز الشرطة مساندة حملاتنا وإلزام الباعة بعدم البيع في الشوارع الرئيسية , حتى في حالة نزول الشرطة تعطوا خبر للباعة بحيث أنهم يختفون فترة مرور رجال الشرطة ومن ثم يعاودون البيع من جديد ..  لكن كما ترى الوضع لا يسر صديق ولا يفرح عدو. 

 

ويقول مدير مكتب الأشغال العامة والطرق بالشيخ عثمان الأخ / أحمد المصعبي "سبب العشوائية والفوضى في شوارع مدينة الشيخ عثمان النازحين الوافدين من خارج مدينة عدن فأغلب الباعة من الوافدين , نظراً لما يعانونه به من ضيق العيش وهربوهم من نار الحرب في مناطقهم بسبب مليشيات الحوثي.

 

ويضيف" ونحن بدورنا في مكتب الأشغال بالمديرية شكلنا فرق بصدد عشوائية الباعة المتجولين في وسط الشوارع بالمدينة , لكن المشكلة تكمن في المواطن هو الذي يشجع في عشوائية شوارع الأسواق , حيث عملنا حملتين حملة في الصباح وأخرى في المساء , ونقوم بأخذ محتويات الباعة المخالفين من مفارش وثلاجات , وعند نزول  هاتين الحملتين.

ينضبط الباعة , وتخلوا الشوارع من الزحمة والعشوائية , لكن حينما ينتهي الدوام الرسمي لعمال  مكتب الأشغال يعود الباعة من جديد , رغم أننا عملنا للباعة كافة التسهيلات مفارش للبيع وكذلك شراء خزان للماء.

 

ويتابع" مثلاً باعة سوق الأسماك وفرنا لهم كافة متطلباتهم  سوق خاص بهم وبناء مفارش لهم وشراء خزان ماء كبير من أجل تسهيل عملهم , لكن مع كل هذه التسهيلات باتت محاولاتنا مع هؤلاء الباعة صعبة جداً , والقضاء على الباعة في وسط الشوارع يحتاج إلى تعاون مركز الشرطة في المدينة , فهو واجبهم من جهة أمنية في مساندة عمال مكتب الإشعال  , لكن المشكلة الكبرى ان مرفق مركز الشرطة هو نفسه يعاني من نقص كافة المعدات التي تأهله في استطباب الأمن والقضاء على هذه الظاهرة المزعجة لمنظر المدينة , ونرجو من الأخوة الباعة المخالفين أن يباشروا بيعهم  إلى داخل السوق المركزي الخاص بالمدينة , وكذلك تعاون المواطنين بعدم فتح المجال لهؤلاء المخالفين الذين يخدشون منظر أرقى مدنية بمحافظة عدن.

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
استطلاع : قرى أحور الساحلية سنين من الإهمال والتخاذل الحكومي
إستطلاع آراء:حمدي العمودي     تعتبر قرى مديرية أحور الساحلية ( منطقة المساني "والبندر" وحناذ " وحصن بلعيد "والملحة"والمخشف "وقرية الشاقة السفلى "والآفة "والغيش 
قصة تشبه ماشهدناه في الافلام العربية. . شخص بأبين يعثر على اهله بعد أربعين عاما من الغياب
  قصة غريبة ومؤثرة حصلت منذ اكثر من اربعين عاما حيث نزحت اسرة من محافظة ابين من قبيلة النخعيين الى الحديدة بسبب احداث السبعينيات من القرن الماضي . وهناك حدثت
تقرير:معدلات ارتفاع العدد في تزايد.. النازحون إلى عدن هروب من نيران الحرب والغربة وإضافة تخلق أزمة
  الحرب الطاحنة التي تدور في البلاد خلفت ورائها العديد من الأزمات منها ما يخص الوضع والخدمات ومنها ما يخص المواطنين الذين يعتبرون الضحية الكبيرة لكل الأحداث التي


تعليقات القراء
337270
[1] سوق القات
الاثنين 17 سبتمبر 2018
محب عدن | عدن
من خلال التقرير لم يشر الى سوق القات فهو اخطر واقذر من الباعة ل لخضروات وخاصة ا ن سوق القات وبكل وقاحة موجود في الشارع الرئيسي الممتد من جولة الخزان الى الكريمي مرورا بالهاشمي والذي يشكل زحمة خانقة للمرور مع تفرج السلطة المحلية بالشيخ وكأن الموضوع لايعنيها وهو يعتبر من المهام الرئيسية لهم في الدينة بتعاون الاجهزه الامنية بالمديرية والمحافظة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الضالع:مقتل شيخ قبلي برصاص جنود اللواء الرابع والسبب صورة علي عبدالله صالح
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأحد بـ "عدن"
عاجل:وفاة شخص بحادث مروري في عدن
عدن:حادث مروري لحافلة نقل موجهين بوزارة التربية يودي بوفاة 3 واصابة 5 اخرين
قصة تشبه ماشهدناه في الافلام العربية. . شخص بأبين يعثر على اهله بعد أربعين عاما من الغياب
مقالات الرأي
مشكلة الأزمة اليمنية ان جميع الأطراف المشاركة في الحرب فيها ومن يشاركون فيها أيضا بصنع ورسم سيناريوهات هذه
أتفاق ستوكهولم قضى بالتسليم الدولي للحديدة،لسلطات الأمر الواقع للحوثيين، كبداية إنقلاب صادم للموقف الدولي
لاشيء أسوأ من خيانة القلم، فالرصاص الغادر قد يقتل أفرادآ..بينما القلم الخائن والمأجور قد يقتل أمم!! قد يعتقد
كما يبدو للمتابع السياسي بان الشرعية في صراع دائم مع المؤتمر الشعبي العام وان هناك عقدة سياسية لدى الشرعية من
الفترة الممتدة من 11 فبراير 2011م حتى الخميس 13 ديسمبر 2018م وامتدادة في يناير القادم واستكمال المباحثات بين طرفي
هذا هو الرئيس هادي، لم تمر مرحلة من المراحل إلا وهو شامخ شموخ الجبال، عصفت الأحداث باليمن، فظل هادي شامخاً في
لست فقيها في علم النفس، لكننا نعرف، كمعلومات عامة، أن حالة الفصام هي ضرب من تعدد السلوك الذي يصل حد التناقض،
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء  ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
-
اتبعنا على فيسبوك