مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 فبراير 2019 01:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

دعوى قضائية ضد سامسونج بعد انفجار هاتف "جلاكسى نوت 9 " داخل حقيبة سيدة

الأربعاء 19 سبتمبر 2018 09:35 صباحاً
( عدن الغد) متابعات :

قاضت امرأة شركة سامسونج بسبب هاتف "نوت 9" الجديد، إذ ادعت أن هاتفها الذكى "اشتعلت فيه النيران"، ويأتى ذلك بعد عامين فقط من معاناة الشركة الكورية الجنوبية من أزمة انفجار "نوت 7"، إذ أفاد العشرات من المستخدمين بالسخونة الزائدة والحرائق المفاجئة وحتى الانفجارات مما دفع الشركة لوقف الإنتاج وسحب الجهاز من الأسواق.

 

والآن تقول "ديان تشونج" إن هاتفها الجديد "جلاكسى نوت 9" الذى تم إطلاقه فى وقت سابق من هذا العام خطير أيضًا، وتقول إن الهاتف اشتعلت فيه النيران فى حقيبتها. ووفقاً لصحيفة نيويورك بوست، وعد رئيس شركة سامسونج DJ Koh فى الشهر الماضى بأن النموذج الجديد لن ينفجر بالتأكيد، وقال :"البطارية فى Galaxy Note 9 أكثر أمانًا من أى وقت مضى".

 

لكن وفقا لشونج، هذا ببساطة غير صحيح، وتزعم أنه بعد منتصف ليل الثالث من سبتمبر، أثناء ركوب مصعد، أصبح هاتفها "شديد السخونة"، وتوقفت عن استخدامه ووضعته فى الحقيبة، وبعد فترة وجيزة، قالت إنها "سمعت صوت انفجار بسيط ولاحظت دخانا كثيفا يتدفق من حقيبتها، بعد ذلك وضعت الحقيبة على أرضية المصعد وحاولت إفراغها، وزعمت أنها أحرقت أصابعها عند الامساك بالهاتف.

 

وفى الدعوى القضائية التى رفعت أمام محكمة الملكة العليا، ادعت تشونج أن دخان الهاتف لم يتوقف حتى التقطه أحدهم بقطعة قماش ووضعه فى دلو من الماء.

 

ووصفت تشونج الحادث بأنه "مؤلم، وتطالب شونج الآن بتعويضات من شركة سامسونج، حيث وصفت الهاتف بأنه "معيب" وطلبت أمرًا تقييديًا يمنع بيع هواتف Galaxy Note 9 الذكية.

 

فى بيان حديث، اعترف المتحدث باسم سامسونج بالحادث، لكنه قال إنه حالة فردية، وأوضح أن سامسونج تأخذ سلامة العملاء على محمل الجد، وتقف وراء جودة الملايين من أجهزة Galaxyقيد الاستخدام.

 


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
تغييرات جذرية في "واتسآب"... تعرف عليها
كشفت تقارير صحفية عن أن تطبيق التراسل الفوري "واتسآب" سيطرح تحديثا مرتقبا على نظام تشغيل "أندرويد" سيحدث تغييرات جذرية في قائمة "إعدادات" التطبيق. ونشر موقع "جادجيت
إطلاق لعبة المغامر ..أول لعبة مغامرات في حضرموت للأندرويد
لعبة "المغامر"  مغامرات شيقة معدلة - تطوير صدى حضرموت  - أنور حمدون - حضرموت - تريم - قسم 772655481 حيث تجري أحداث اللعبة لمغامر وهو يجوب  الطريق محاولا تجاوز العوائق
شركة تتحدى سوق الهواتف بـ"أكبر بطارية على الإطلاق"
أعلنت شركة "إنرجايزر"، المعروفة بإنتاج البطاريات، عزمها إطلاق هاتف ذكي ببطارية "خارقة" تحمل ميزة تفتقر إليها الهواتف الذكية الموجودة في السوق، بالإضافة إلى شاشة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هل لديك اسرة فقيرة وتحتاج لمرتب شهري مجاني في عدن او في غيرها (تعرف على الطريقة)؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تقرير امريكي: احتياطي النفط في اليمن يفوق احتياطي نفط دول الخليج
عاجل : وزير الداخلية يوجه بالافراج عن مصريين موقوفين في عدن وتكفل الدولة بنقلهم الى مصر
عاجل : العثور على جثة شاب مرميه في منطقة المصعبين بعدن
مقالات الرأي
عندما نطالع تصرفات أهم الأجهزة في الدولة والتي من المفروض أن تحمي حقوق الشعب مثل القضاء والنيابات تقف عند
البوابة التي تعتبر من أخطر المعضلات التي تهدد أمن المناطق الجنوبية بل تعد من أسهل المنافذ لإحتلال
  -من مصلحة الجنوب وممثله الانتقالي فشل حكومات الشرعية. من مصلحة الاقليم والعالم ان تفشل هذه الحكومات التي
  وصف مقدم حفل البارحة الطالب النابه عبد الله صلاح برعية زميل له ، آخر، سالم شاكر، بأنه الدينمو المحرك
----------------------يسعى الانقلابيون الحوثيون في ظل المعطيات الجديدة بكل الوسائل إلى الدفع بالأمور نحو تجميد العمل
مع التأخير في عدم اي انتصار عسكري او سياسي  في حرب دول التحالف  والشرعية يقابله هناك انتصار سياسي
يستمتع الدبلوماسي العجوز مارتن غريفيث بتنقله بين الانقلابيين و بين الشرعية، و الذي يعاملهما بنفس المكيال،
رحم الله الشهيد القائد اللواء محمد صالح الطماح، الذي رحل قبل أربعون يوماً، واليوم يتم تأبينه بحضور مبهر
كعادتي كل صباح استنشق الهواء الطلق من بلكونت منزيلي واتحسس النسمة الباردة التي تداعبني بريحها العطر لاخذ
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
-
اتبعنا على فيسبوك