مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 أكتوبر 2018 04:45 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 21 سبتمبر 2018 11:08 مساءً

في ذكرى النكبة اليمنية

في الذكرى الـ 4 لسقوط صنعاء أفشل الرئيس هادي ثلاثة مشاريع استعمارية كانت تسعى للاستيلاء على السلطة والحكم : 

*المشروع الأول: هو مشروع توريث الحكم الذي كان يخطط له عفاش بدعم من السعودية قبل أن ينقلب السحر على الساحر ويقع الفأس في الرأس.!!
* المشروع الثاني: هو مشروع الإخوان المسلمين الذين تمكنوا من خطف ثورة الشباب في العام 2011م وحرفها عن مسارها ، واستطاوعوا من خلالها الوصول إلى تقاسم المناصب في السلطة وبدعم وتمويل قطري لا محدود. !!

*المشروع الثالث: هو مشروع الحوثيين الساعي للسيطرة على اليمن شمالاً وجنوباً وبدعم إيراني.
للامانة استطاع الرئيس هادي بالرغم من خذلان الجميع له محلياً ودوليا وإقليميا أن يضرب كل هذه الأطراف ببعضها ...

لينهي احلام وتطلعات قوى النفوذ والهيمنة المتمثلة في المثلث الثلاثي للشر ( عفاش، الإصلاح، الحوثيين ) .....
كشف الرئيس هادي زيف كل الإدعاءات التاريخية عن القبيلة وعن دورها في الدفاع عن الجمهورية والثورة ، بل وكشف أيضاً حقيقة الجيش الجمهوري الوطني ... مظهراً حقيقة كل تلك الإدعاءات في لحظة تاريخية ستضل عالقة في ذاكرتنا وذاكرة الأجيال القادمة ...

قد يقول البعض أن مشروع الإخوان في الإستحواذ على السلطة والحكم لازال قائم وممكناً ...
وهذا الكلام قد يكون إلى حداً ما صحيح لكن ليس بتلك القوة والدعم والنفوذ ، ولم تعد الفرصة ممكنة كما ماكانت علية قبل تدخل دول التحالف بـ عاصفة الحزم وخروج دولة قطر من المعادلة الخليجية وعزلها خارج البيت الخليجي بعد فضح دورها التخريبي في المنطقة ...

حاربت كل تلك القوى المحلية والدولية والاقليمية الرئيس هادي عند تولية السلطة واعاقتة من الإستمرار في إدارة البلاد ووضعت في طريقة الكثير من العراقيل ، ولعل هذا مادفعه للتخلص منها فيما بعد عبر تعريتها وضربها ببعض على المستويين المحلي والاقليمي والدولي حيث تمثل على النحو الأتي:

* محلياً : ضرب الاصلاح وعفاش بالحوثيين ... ثم ضرب عفاش بالحوثيين .. ليضرب بعدها الحوثيين بـ عفاش والإصلاح ..!!
*اقليمياً ودولياً : كان الضرب من تحت الحزام ......!!!
وفي الأخير سيكتب التاريخ عن هادي ماله وما علية .....!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
منذ نحو عقد من الآن، وجهت شركة يمن موبايل وجهها نحو مديرية حالمين بمحافظة لحج، وذلك لبناء برج اتصالات هناك،
بدا الصراع بين القيادة السياسية والحكومة الشرعية برئاسة الدكتور احمد عبيد بن دغر والمجلس الانتقالي الذي
ثقافة الاعتداد بالرأي .. وعدم الاعتراف بالخطأ بل وتبريره والإصرار عليه والدفاع عنه .. يصاحب ذلك شعور متضخم
مازالت المحافظات الجنوبية تعاني من الظلم والعبث والفوضى التي تمارسها كل ألاطراف السياسية في المناطق المحرره
هل أصبحنا مثل ما نريد ،أو كما حَلمُنا يوماً ؟ أم على أمل أن نُصبح ! هل نفعل ما نحب في حياتنا ؟ وما هو نتاج
استغرب كثيرا عندما يتحدث من نعتقد بأنهم مفكري ومثقفي الجنوب بلغة مناطقية نتنة وجاهلة ويثيرون الفتنة بين
بعد خيبة الأمل من الحكومة السابقة وبعد مظالم حلت ووقعت بعسكريين قداما"  منذ تولي الدكتور احمد عبيد بن دغر
  المجلس الانتقالي الجنوبي كان حكيم في كل قراراته اوقف كل المتربصين والعابثين بالجنوب عندما دعاء المجلس
-
اتبعنا على فيسبوك