مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 فبراير 2019 11:43 صباحاً

  

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

تقلب الوزن يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية

الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 08:51 صباحاً
( عدن الغد) متابعات :

كشفت دراسة كورية أن الأشخاص الذين يعانون من تقلبات كبيرة في #الوزن وضغط الدم ومستوى الكوليسترول والسكر في الدم أكثر عرضة للإصابة بأزمات قلبية وسكتات.

 

وقال الدكتور سيونج هوان لي، الذي قاد فريق الدراسة ويعمل في الجامعة الكاثوليكية الكورية في سيول، إن #السمنة والارتفاع المستمر في ضغط الدم والكوليسترول والسكر ارتبطت دائما بزيادة مخاطر الإصابة بأزمات قلبية وسكتات والوفاة.

 

وأضاف أنه مع ذلك لا يُعرف الكثير عما يحدث عندما يعاني الناس من تقلبات فيما يسمى "عوامل الخطر المرتبطة بالتمثيل الغذائي" مع مرور الوقت، خاصة إذا لم يتم تشخيص إصابتهم بأمراض مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

 

وخلال الدراسة، فحص لي وزملاؤه بيانات جمعها نظام التأمين الصحي الوطني في كوريا الجنوبية في الفترة من 2005 إلى 2012 لأكثر من 6.7 مليون شخص لم يعانوا من قبل من #أزمات_قلبيةأو مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو زيادة في الكوليسترول. وخضعوا جميعا لثلاثة فحوص طبية على الأقل خلال فترة الدراسة، وتابع الباحثون نصفهم لأكثر من سنة ونصف.

 

وخلال فترة المتابعة حدثت نحو 55 ألف حالة وفاة، وأكثر من 22 ألف سكتة، وما يزيد عن 21 ألف أزمة قلبية.

وبالمقارنة مع الأشخاص الذين يعانون من اختلاف بسيط في الوزن وضغط الدم والكوليسترول ومستويات السكر في الدم، كان الأفراد الذين يعانون من أكبر قدر من التقلبات في هذه القياسات أكثر عرضة بنسبة 2.3 مرة للوفاة خلال فترة الدراسة، كما زادت احتمالات تعرضهم لأزمة قلبية أو سكتة بأكثر من 40%.

 

وقالت ماري بيير ستونغ، الباحثة في مركز إيفرينغ الطبي في جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك: "سيكون من الحكمة بالنسبة للمرضى تجنب تكرار#فقدان_الوزن واستعادته من أجل الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية".

 

وذكرت ستونغ، التي لم تشارك في الدراسة، أنه لا ينبغي إثناء الأشخاص الذين يعانون من #زيادة_الوزن أو البدانة عن محاولة فقدان الوزن الزائد بذريعة المخاوف من أن تقلبات الوزن قد تضر بصحتهم. وبدلاً من ذلك يجب أن يضعوا أهدافا لإنقاص الوزن قابلة للتحقيق ستمكنهم من الحفاظ على ما فقدوه من كيلوغرامات وتجنبهم اكتساب الوزن مرة أخرى.

 

وأشارت ستونغ إلى أن "زيادة الوزن تشكل ضغطا على الجسم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات".


المزيد في عالم المرأة والأسرة
لاحظي سلوك طفلك من خلال سيارته الحقيقية
لا يوجد لعبة تفرح الأطفال أكثر من امتلاك سيارة أطفال صغيرة يستطيعون قيادتها بأنفسهم، فهي من أفضل الهدايا التي تقدم للصغار، فهي تجعلهم يشعرون بأنهم أصبحوا
تعرف على مرض مؤلم يصيب النساء وليس له علاج فعال
  بدأت أعاني من آلام الحيض بشكل شديد منذ الرابعة عشرة من عمري، وكنت استخدم الكمادات الساخنة حتى وأنا في المدرسة لكي أتمكن من قضاء اليوم. لكن في أحيان أخرى كان
ما لا تعرفينه عن اصفرار الرُّضع اليرقان
من المتعارف عليه أنه بعد ولادة الطفل مباشرة، أو بعد يوم أو يومين من الولادة، قد تُلاحظ الأم اصفرارًا في بشرة وليدها، فتذهب به فورًا للطبيب الذي يُشخّص ذلك الاصفرار




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود عيان يروون لعدن الغد تفاصيل حادثة القتل في الممدارة
عاجل: السلطات السعودية تعلن اعدام ثلاثة يمنيين
عــاجل العثور على شخص مقتول في الممدارة
اسرة الشاب الاقليمي تنهي اجراءات تسلم جثته بعدن
مسؤول حكومي بالمهرة اٌقيل مؤخرا يصدر بيانا شديد اللهجة
مقالات الرأي
  نعمان الحكيم تم صباح امس الخميس..وفي مكتب التربية بالمعلا تسليم العقود من الجمعية السكنية للتربويين
عندما اختلفت مراكز القوى في صنعاء ودخلت في الصراع لم يجدو من يجمعون علية لتولي الرئاسة في تلك المرحلة الصعبة
  في مثل هذا اليوم ٢١فبراير من العام٢٠١٢م انتصر شعبنا اليمني على منظومة الحكم العائلي والفكر الامامي
‏في ٢١ فبراير ٢٠١٢ تم انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيساً للجمهورية اليمنية من قبل الشعب اليمني
سبق وان قام بن دغر بزيارة ابين، و وعد بالكثير ومن ثم تلاشت وعوده الافلاطونيه ببناء المدينة الفاضلة ورحل قبل
فوض اليمنيون المشيرعبدربه منصور هادي رئيس في  21 فبراير عام 2012م في تحولا سياسيا هاما تمر به البلد هي بحاجة
على مدى اكثر من عامين وقوات الحزام الامني زنجبار تعمل على قدمآ وساق لاجل استتاب الامن وحفظ السكينة العامة
    يمثل يوم 21 فبراير حدثاً تاريخياً هاماً في ذاكرة اليمنيين؛ فهو اليوم الذي كان حُلم اليمنيين جميعاً،
  أجزم بأنه لم يخطر على بال الحكومة السعودية أو القائمين على المنحة أو حتى رئيس الوزراء الدكتور معين
من حيث ما مررت في أبين، سترى له أثراً، وفي كل مجلس ونادٍ ستسمع له ذكراً، ستراه في الجامعة، وفي المدرسة، وفي
-
اتبعنا على فيسبوك