مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 25 أبريل 2019 03:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تذبح من الوريد إلى الوريد :- من يغرق عدن بالخمور والمخدرات ؟

الجمعة 19 أكتوبر 2018 04:10 مساءً
كتب/ عبدالله جاحب .. !! ..

تلك المدينة التي يداعب أسوارها أمواج البحر ونسائم الصباح الجميل وتلامس أحلامها جبال شمسان وطموحاتها قلعة صيره الشامخة المطلة على بحارها وتشرف على أبواب المدينة التي خضبت ورويت بدماء طاهرة ورسمت لوحة بألوان الفداء وأسطورة وحكاية من التضحية في حرب وغزو صيف حرب 2015 م .

 

لم تعد تلك المدينة كما هي ولم تظل تلك بعد تحريرها تلامس الواقع وتصل إلى أجزاء من حكاية التضحية والفداء التي رسمت على أبواب وأسوار المدينة .

 

اليوم عدن يخيم عليها كابوس يقلق مضاجعها ويقلق منامها ويطرد كل أحلامها وأصبحت تصحوا وتنام على ألوان الضائع وفقدان التوازن في التطبيع الحياة بين أهلها وناسها .

عدن اليوم حديثها المسكرات والمخدرات وحبوب الهلوسة ومصانع الخمور بمختلف أسماءها وصفاتها .

 

عدن شبابها يذبح من الوريد إلى الوريد ويعيش حالة الهذيان والغيبوبة وتلاشي صنع المستقبل وبناء الوطن .

من يرى ويعيش أحوال عدن اليوم يصل إلى قناعة أن هناك مخطط مدروس وممنهجه يراد به النيل من شباب ورجال المدينة والعاصمة المؤقتة عدن .

كل الدلائل تشير إلى حالة كارثية وصلت لها العاصمة المؤقتة عدن نتيجة ل إنتشار مخيم وصمت مريب من الأجهزة الأمنية بين أسوار العاصمة .

 

ينتشر بشكل مخيب كل أصناف وأنواع المخدرات والمسكرات وما يدعو إلى الخوف والقلق ان كل ذلك تحول إلى مهنه بين حواري وأحياء ومديريات العاصمة عدن وأمام مسمع ومرأى الجميع من جميع شرائح المجتمع سوى المواطنين أو الأجهزة الأمنية والسلطة المحلية في المحافظة .

 

اليوم تغرق عدن بمصانع الخمور الذي أصبحت منتشرة بين مديريات العاصمة المؤقتة وتوزع كل ماتصنعه من خمور بين الشباب وتعرض حياتهم للخطر خلاف إلى ذلك ساعد إنتشار المصانع وإغراق العاصمة عدن بتلك الخمور والمسكرات وحبوب ( المخدرات ) بأنواعها على إنتشار الجريمة من ( قتل - سرقة- اغتصاب - اختطاف ) بشكل واسع النطاق بين مديريات العاصمة عدن .

حيث اتسع رقعة الجريمة وانتشار الحبوب المخدرة وإغراق عدن بمصانع الخمور بعد حرب صيف العام 2015 م مما يدل على أنه هناك جهات تعمل وتغذي بكل الطرق والسبل والوسائل تلك الظواهر في المجتمع العدني ومحافظة عدن .

 

حيث تباع الخمور والمخدرات بأسعار رخيصة وقليلة مقارنة في البلدان الخارجية ممايدل على هناك جهات وأجهزة ومنظمات تقف خلف الستار بما يحدث في إغراق عدن بالخمور والمخدرات وأنشأ المصانع وإمكان بيع لها في ظاهرة غريبة لم تحدث أو كانت متواجدة من سابق ..

 

ويرجح البعض ويشير بأصابع الاتهامات إلى جهات بعينها قد تكون تعمل وفق أجندات خارجية الغرض منها إغراق عدن في مستنقع الخمور والمخدرات فهل نصل إلى تحديد هوية من يعمل على إغراق محافظة عدن بالخمور والمخدرات .

 

 

لماذا تلاشت ملامح المدينة وتحولت إلى مستودع وسوق لترويج المحظورات :-

 

عندما تعود بك الذاكرة لو المقارنة لسنوات ماضية ليست بالبعيدة لمحافظة عدن وتحديد وعلى وجه التحديد قبل حرب صيف 2015 م ستجد ان ذاكرتك تخذك إلى مقارنة تصيب القلب بالحزن والعين بالدمع .

حيث وانته تسير بين أزقة وحواري واحياء مديريات العاصمة عدن ستجد نفسك في مستودع وسوق كبير لترويج المحظورات بمختلف أصنافها وبجميع أنواعها وانتشار مخيف لها بين مديريات العاصمة المؤقتة عدن .

 

تلاشت ملامح كانت تسيطر على زوايا وأماكن كثيرة في محافظة عدن تشعرك أنك في حضرت المدنية والحضارة والروابط والضوابط القانونية والعرفية للمدينة والعاصمة عدن .

 

اليوم كلما خذتك الخطوات تجد مجموعة من الشباب في ذاك الزقاق بين بايع ومشتري ليس لقطعه من الحلوى أو من الشوكولاتة أو قنينه " قروره" المشروبات الغازية أو ذاك محل لكمال الأجسام أو كافيه ولكن كل ذلك مجموعة من الحبوب المخدرة والمهلوسه وقنينة من إنتاج مصانع حلت بدل الكوفية من الخمور .

 

ولو نعود قليل إلى الوراء وندقق فقط لحظة في تلك الحملة التي كانت تستهدف محلات الكوفية شوب واحرقها وتدميرها وإخفاء كل ملامح ومعالم الجميل الحياة في عدن وتلاشي حضور المدينة .

سنجد ونستنتج ان يحرق الكوفية شوب وإلا مكان ومعالم حضور الجميل هو اليوم من يقف خلف تحويل عدن إلى سوق ومستودع كبير لترويج وبيع المحظورات تبديلها بمصانع الخمور وانتشار الحبوب المخدرة .

 

الموضوع ليس ديني ولم يكن إرهابي ولم يعود إلى جذور الحلال والحرام بل الحكاية والموضوع سياسي تدمير لكل معالم وملامح وتلاشي الحياة في عدن واستهداف واضح لا أهم شريحة في المجتمع في هرم السكان وهي شريحة( الشباب ) وتغيبها وانشغالها وجعلها في غيبوبة مستدامة لا تصحوا منها إلا عند حدوث الكارثة .

 

فقدان أكثر من 14 شاب والعدد في تزايد جرى تعاطي مادة " السبرت " وبعض المعلومات والمصادر ترجح العدد إلى 40 شاب حالة وفاة جرى شرب ذلك " السبرت " ونقل كثير من الحالات إلى المستشفي في حالة خطيرة .

 

إنتشار تلك المادة وبين مديريات المحافظة وفي توقيت واحد على ماذا يدل وإلى ماذا يدل واحضر تلك المادة وروجها بين الشباب بهدف التعاطي وكيف وصلت إليهم حدث كل في ظل غيبوبة أمنية ومجتمعه في محافظة العاصمة المؤقتة عدن .

 

إذن كيف تلاشت ملامح ومعالم المدينة وتحولت المستودع  سوق كبير لكل المحظورات .

 

 

من يسهل وصول تلك المواد ومن المسئول عن ذلك :-

 

اليوم الأمور أصبحت كارثية في محافظة عدن والأصعب من ذلك والطامة الكبرى ذلك الصمت المريب الذي يسير على كل زوايا وأركان الأجهزة الأمنية في محافظة عدن .

 

اتساع رقعة انتشار ووصول تلك المواد إلى محافظة عدن يضعنا تحت وطأة المساءلة دون استثناء ابتدأ من المواطن وانتهاء بكل الأجهزة الأمنية في المحافظة .

 

تلك الكمية الكبيرة التي تصل إلى عدن لابد ان يكون خلفها جهات تسهل وصولها إلى أيادي الشباب وبأسعار أقل من أسعار الدول التي تزرع ويروج ومنبع تلك المواد المحظورة .

إذن من يسهل ذلك وبكل انسيابية ويسر إلى الشارع العدني .

 

ويبقي السؤال الأهم من المسئول عن ذلك ومن يتحمل ذلك الدمار الممنهج لفئات الشباب في المحافظة وماذا عملت الأجهزة الأمنية حيال ذلك وماذا تنتظر أكثر من ذلك أنها الإعصار التدميري أيها المسوولين في الجهات الأمنية في محافظة عدن .


المزيد في ملفات وتحقيقات
مختصون: يجب الإعداد للمراكز الصيفية من الآن وتفعيل دورها بما يخدم مصلحة الطلاب والشباب
لقد أصبحت المراكز الصيفية ضرورية وهامة لاستغلال الإجازة المدرسية الاستغلال الأمثل لرعاية أبنائنا الشباب والطلاب وإعدادهم اعدادا متكاملا وتحصينهم من الافكار
شهر رمضان مناسبة للتغيير.. رمضان مدرسة تربوية يتدرب فيها المسلم المؤمن على تقوية الارادة
ها هو رمضان قد اقبل بنوره، فملامح خيره بدت تلوح بالأفق القريب، ها هو يقبل ليربي في الناس قوة الارادة ورباطة الجأش وملكة الصبر ويعودهم على احتمال الشدائد، والجلد
"عدن الغد" تناقش قضية اجتماعية بدأت تظهر معالمها في المجتمع اليمني.. مختصون: اسباب هروب الفتيات من المنازل هو تحقيق طموح الزواج
هروب فتاة من منزل أبيها تعتبر جملة مشينة لا يريد احد ان يسمعها او يشاهدها فهي تعد قضية من قضايا المجتمع الإسلامي ويترتب حول هذه القضية عدة مشاكل واسباب كثيرة وهناك


تعليقات القراء
343379
[1] المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني العفاشيه والإصلاحيه لعدن والجنوب وما ترونه اليوم من أشكال الجريمه في عدن ما هو إلا نتاج ذلك التخريب الممنهج لعقول الشباب عبر نشر كل اشكال المخدرات . ما ترونه اليوم من أشكال للجريمه لم تكن عدن تعرفها قبل احتلال عدن والجنوب في صيف 1994م .. ولأن عدن تبتعد تدريجيا عن باب اليمن فهي وباحتصار شديد تستباح من قبل لصوص الإحتلال اليمني وعصاباتهم ولا خلاص لعدن والجنوب إلا بالتحرر والإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه المسلوبه على حدو
الجمعة 19 أكتوبر 2018
المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني العفاشيه والإصلاحيه لعدن والجنوب وما ترونه اليوم | المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني
المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني العفاشيه والإصلاحيه لعدن والجنوب وما ترونه اليوم من أشكال الجريمه في عدن ما هو إلا نتاج ذلك التخريب الممنهج لعقول الشباب عبر نشر كل اشكال المخدرات . ما ترونه اليوم من أشكال للجريمه لم تكن عدن تعرفها قبل احتلال عدن والجنوب في صيف 1994م .. ولأن عدن تبتعد تدريجيا عن باب اليمن فهي وباحتصار شديد تستباح من قبل لصوص الإحتلال اليمني وعصاباتهم ولا خلاص لعدن والجنوب إلا بالتحرر والإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه المسلوبه على حدود ما قبل 22 مايو 1990م

343379
[2] الى شلال
الجمعة 19 أكتوبر 2018
عدني | عدن
كل هذه التساؤلات المفروض توجيهها الى شلال بصفته مديراً لأمن عدن ، والمفروض ان نسمع منه رداً أو فليترك منصبه لنائبه ابو مشعل الكازمي وهو أقدر على التعمل مع الموضع

343379
[3] جواب
الجمعة 19 أكتوبر 2018
طفشان | عدن
عصابات عفاش وحوثي و الاحمر كلهم

343379
[4] كارثة مجتمعية
الجمعة 19 أكتوبر 2018
قاسم مثنى بن مثنى | اليمن
الكل يتفق أن ما يحدث هو جريمة منظمة ستقود إلى كارثة مجتمعية, زلكن علينا أن نحدد الجهة التي تقف وراء تلك الجريمة, دون مواربة أو تعميم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
القيادات العسكرية الجنوبية ترفض اوامر المقدشي بتجريد رئيس الاركان ورئيس الدائرة المالية من صلاحياتهم
عاجل: البنك المركزي يعلن عن وصول مرتبات القوات المشتركة من السعودية
الحوثيون يسيطرون على اجزاء من مديرية الحشاء بالضالع
قادة القوات المسلحة والمقاومة الوطنية في عدن يرفضون نقل الدائرة المالية إلى مأرب
عاجل: مسلح يفتح النار بسوق قات المنصورة ويصيب مسن
مقالات الرأي
من يعتقد ان الحوثي سيعيد الكرة ويقتحم مناطق الجنوب فهذا واهم لان الحوثي ليس بهذا الغباء الذي سيجعله يتخذ
حيث ما تذهب واين ما تستقر او تجلس في أي مجلس وفي أي مناسبة كانت تسمع إخواننا الجنوبيين متفقين وموحدين على (
  المهرة المحافظة النائية المترامية الاطراف لطالما ظلمت في عهود مضت وحرمت من ابسط المقومات التي تستحقها
كهرباء لحج قديما وحديثا وطاقمها ألخمسه لو عدنا إلى الخلف عقود وقرون لن نصل إلى ما وصلت إليه اليوم  حالة
  منذ بداية الحرب عام 2015 م ونحن نسمع ونتابع عمليات إعادة بناء جيش الشرعية الوطني وتشكيل ألوية جديدة كتبة
في أول جلسة للجمعية الوطنية او البرلمان الجنوبي بحسب اللعبة التي يديرها الانتقالي ، وقف نائب الرئيس وقال في
وين طائرات التحالف العربي من دبابات ومدافع وقوات حشود الحوثيين المتاخمة للحدود الجنوبية في الضالع ويافع وفي
  سمير رشاد اليوسفي انتهى الشهر الأول من العام الخامس على بدء الحرب في اليمن ولا تزال الانتقادات الموجهة
  احمد بوصالح المتتبع الجيد للنتاج الصحفي المحلي اليوم سيجد ان مانسبته 99℅ منه يطغى عليه الطابع السياسي أي
نعيش اليوم مخاض عسير يعود بنا إلى بدايات مشهد أحداث عام 2015م، وإن اختلفت التحالفات وتغيرت الوجوه إلى أن الحرب
-
اتبعنا على فيسبوك