مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 04:27 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 03 نوفمبر 2018 02:11 مساءً

علاء الصاصي الأسطورة اليمنية!!

فات وقد كتبت بجدية وجدارته على بعض اللاعبين العالميين والمثيرين في اليمن خاصةً واعيد كتابتي وأحناها على النجم الأسطوري في المنتخب اليمني والمهاجم الخرافي علاء الصاصي الذي قدم الكثير من الابداعات مع منتخبه.

 

تتداخل الكلمات وتتناثر الاحرف عن وصف المهاجم اليمني الكبير ومن الإعيار الثقيلة علاء الصاصي أحد أفضل اللاعبين اليمنيين حالياً مع المنتخب.

 

واتضح لي خلال مشاهدتي  في عام 2011 عبر التلفزيون بطولة خليجي  20 الذي ظهر فيه مهاجم منتخبنا الوطني علاء بصورة عالمية بعد أدائها الرائع الذي قدمه أمام نظيره البحريني ،حيث كنا نستمتع بمهاراته الهائلة وحركاته التي أظهرها في البطولة الشرسة.

 

وأضيف إلى ذلك حيث لعب علاء في المباراة بهدوء تام وعقليه متماسكة التي استطاع منها  إرضاء جميع المشجعين اليمنيين وغيرهم المتواجدون على أنحاء الملعب والمتابعون عبر التلفاز ، وقد كان يمتلك الاسطوري علاء أخلاق عالية وابتسامة جميل الظاهرة على شفتيه وهو بالمباراة.

 

وقد كان الصاصي أحد ركائز المنتخب اليمني ،وقد كأن المنتخب يعتمد عليه في كل البطولات لفك الحصار عنهم  وعن المنتخب وتخليص الاشتباك بينهم وبين نظيرهم القوي والمتماسك أثناء المقابلة القوية.

 

يذكر بأن الصاصي لازال يواصل مسيرته الرياضية  نحو التقدم والامتياز مع المنتخب اليمني ،الذي بدأ مشواره الرياضي منذ صغر سنه ،وبرغم أن ظروفه المادية كادت تغلق مسيرته الرياضية ولكن روحه وعزيمته أجبرته بالمواصلة  وإظهار نفسه نحو الأفضل.

 

 

واكتفي بإكمال هذه المقالة التي ارتسمت وتفصلت على النجم الخيالي علاء الصاصي أحد أفضل لاعبي المنتخب اليمني حالياً.







شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
قمة الطموح والإصرار والعزيمة قلّ ما تجدها في شخص واحد حقّق كُل ما يحلم به كرياضي ولم يتوقف عند هذا الحد بل ذهب
الشعب اليمني رياضي بطبيعته و من لا يلعب يتابع و يشجع وهذه حقيقة لكن عند المشاركات نجسد قاعدة اكثر شعب يهوئ
مهمة صعبة تنتظر قناء رضوم امام كفاح ميفعة.. لكن المهمة ليست مستحيلة بالنسبة لقناء فلا مستحيل في كرة القدم..
فضيحة التزوير بدوري البراعم لكرة القدم بعدن فاحت بشكل مذهل بعد العقوبات التي  طالت الأندية المتهمة
بعد الإعلان عن إتمام صفقة التعاقد مع  السلوفاكي جان كوسيان مدرباً لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم
لم يكن لأبناء مديرية (رضوم) حلم اخر غير تحقيق  هذه (البطولة النوفمبرية) ولم يكن لقناء حلم تاريخي يهامس حنانه
عزفت القارة الآسيوية من جديد على جيتار بطولات جديدة كأس 2019. وأولمبي تايلند المؤهل لطوكيو 2020. فأوقعت قرعة
نعم، هي مصيبة بكل المقاييس، تلك النهاية التي آلت إليها بطولة الفقيد سعد خميس، التي أقامها اتحاد كرة القدم في
-
اتبعنا على فيسبوك