مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 04 نوفمبر 2018 05:25 مساءً

الميسري.. رجل بحجم وطن

كثيرا من الاشياء تفرض عليك ان تكون قريبآ منها او الولوج بين ثناياها نظرآ لما تحمله من معاني انسانية نبيلة تجعلك في نسق واحد ومحبآ لهذه المعاني الذي اثلجت الصدور وباتت قريبة وملاسمة للواقع المتجسد بحجم وهامة الوطني احمد الميسري الذي اثبت بقوة ارادته وصلابة موقفة ان عجلة التاريخ لن ترجع للوراء مهما حاول البعض الاصطياد في المياة العكرة التي نفثها الميسري الئ ابعد الحدود وجعل منها مطيةً للخير ومغلاقآ للشر .

فالميسري بمواقفة الوطنية الشاهدة للعيان ارسئ الركيزة الاساسية للحكومة الشرعية التي لابد ان يترضع وزراءها حليب الوطنية الذي ترضع وتفطم عليه الميسري في مختلف المراحل والضروف.

نعلم جليآ الارهاصات التي مرت بها عدن والمناطق المحررة والتي اثبتت للقاصي والداني اننا على عتاب الانزلاق المتسارع الذي لامناص منه صوب الاحداث وجعل الفوضى العارمة  سيد الموقف حتمآ دون اي تداعيات لتنجلي من كبد هذه الاحداث ان الوطنية الشريفة علئ المحك لكثير من الوطنيين والذي لم يترجل عنها القائد الجسور بحجم الوطن الميسري بل ظل شامخآ واقفآ في طور الاحداث التي لم تثنية عن واجبه الديني والوطني والاخلاقي تجاة وطنه ومواطنية الذين التمسوا الامن والامان بتواجد القائد الجسور احمد الميسري متواجدآ وثابتآ كجبل شمسان لم يتزحزح قيد انملة في طورهم المكاني والزماني اللذان شكلآ والقائد الميسري وجهان ناصعةً لعملةً واحدةً من الحب والولاء للانسانية كل لحضةً وثانيةً

اكثر من عامين والوزير الميسري رغم تكالب الامور وكثرة الدسائس والمؤامرات التي كانت تحاك ضد الوطن الا ان الميسري لم يطلب الغوث ولم يدر وجهه للخلف وحمل امتعته اسوةً بالاخرين بل ظل صابرآ مثابرآ غير خائفآ كي يرسم البهجة والسرور لابناء جلدتة التواقين للحرية المتجسدة بوجود الميسري بينهم فكان لهم ماارادوا.

فنحنا اليوم بكل ماتعنية الكلمة نلامس الواقع المشرق الذي رسمة لنا الوزير الميسري بتلاحمه وتكاتفة وتعاضده مع السواد الاعظم الذين لن يخذلوه كونه نديمهم وقريبهم مهما كانت التحديات والصعاب

فالميسري مهما اختلفت الظروف وتعددت الازمنه والامكنة سيظل الرجل الوحيد في حكومة الشرعية الذي سيدخل التاريخ من اوسع ابوابة وتكتب نضالاته في كتب التاريخ وفي انصع صفحاته وتدرس للاجيال جيلآ بان الوزير الميسري في نظر السواد الاعظم رجل بحجم وطن..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك