مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 03:19 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

‪ مدراء ومعلمو مدارس بردفان .. نقص الكتاب المدرسي والكثافة الطلابية مشكلتان تعيقان التعليم

الثلاثاء 06 نوفمبر 2018 12:37 مساءً
ردفان(عدن الغد)خاص:

 

 

 

 

 في الوقت الحالي يواجه التعليم صعوبات جمة ومشاكل كبيرة قد تعرقل من سير العملية التعليمية بعض الشيء ، ويتمثل هذه الصعوبات  إما في نقص الكتاب المدرسي وعدم وجوده ويباع في السوق السوداء بأسعار خيالية أو  في نقص المعلمين  .

 

 

 ورغم هذا فأن معلمون ومدراء مدارس  يبذلون جهودا لتسير العملية بشكل منتظم وتغطية أي نقص  .

 

 

عدن الغد قامت بجولة استطلاعية في مدارس ردفان والتقت ببعض مدراء المدارس والمعلمين  في ردفان وخرجت بهذ التقرير  .

 

 

 

 

تقرير / وضاح محمد الحالمي ..

 

 

 

 

* الدراسة تسير بشكل طبيعي ..

 

 

 

مدير التعليم في إدارة التربية بردفان الأستاذ / نصر قاسم نصر  تحدث قائلا : إن الدراسة كانت مقررة حسب المنشور الوزاري تاريخ 12 سبتمبر وعملت إدارة التربية وفق هذا المنشور على استقبال الطلاب الجدد ،  إلا ان الإضراب أعاق العملية التعليمية في المدارس وكان بنسبة100%  وبعد تعليق الإضراب تسير العملية التعليمية بشكل طبيعي في جميع مراحل التعليم مع وجود بعض المعوقات المتعلقة بالعجز لمواد التخصص ومواد أخرى في المدارس ،   لكن إدارة التربية قد عملت على معالجة هذا العجز  من خلال  التعاقد مع خريجين جامعيين  نافيا أن يكون هناك أي  نقص حاليا .

 

 

 

 

 وعن المشكلات التي تواجهها إدارة التربية في وجه التحديد أجاب بوجود عجز في القوة الوظيفية وتهالك في القوة وإحالة بعض المعلمين إلى التقاعد في ظل غياب التوظيف ،  اضافة الى الكثافة الطلابية لاسيما في مدارس المدينة اضافة الى نقص الكتاب المدرسي الذي قال إنه متوفر بنسبة كاملة للصفوف من 1 إلى 3 في حين يتوفر في بقية الصفوف بنسبة 60% .

 

 

 

 

* جهود مضاعفة 

 

 

 

مدير ثانوية لبوزة بمدينة الحبيلين الأستاذ / جميل المسعودي قال :  بالنسبة لسير العملية التعليمية بعد الاضراب    فأننا قد بذلنا جهودا  مضاعفة للإسراع في ادخال الطالب الى الصف الدراسي وعملنا على ترتيب امور كثيرة  عجلت بسرعة حصول الطالب على الحصة الدراسية وهو ماحصل خلال الايام المنصرمة  .

 

 

 وعن العوائق والصعوبات   التي تواجه سير العملية التعليمية وخصوصا  في ثانوية لبوزة قال المسعودي  هي كثيرة منها نقص الكتاب  المدرسي   ووضع المعلم المادي فأن غرابة 50% من معلمو ثانوية لبوزة رواتبهم ما دون  الخمسين الألف  فهذه المواضيع وغيرها تجعل المعلم يعيش حالة من الإحباط  والتذمر ومع هذا   فإن المعلمين يبذلون جهودا جبارة لتعويض الطالب ما  فاته ولتحسين سير العملية التعليمة.. 

 

 

 ودعا المسعودي  عبر ( عدن الغد)     السلطة المحلية  وادارة التربية في المحافظة الى معالجة   قضية نقص الكتاب المدرسي و توفير  أدوات مختبرية لثانوية لبوزة اضافة الى معالجة قضايا المعلمين  النازحين الذين أصبحوا بدون سكن  وكذا قضية الاستاذ /القدير غسان عمايري الفلسطيني  المحروم من راتبه لأكثر من عام .

 

 

 

 

* افتقار لمقومات الصف الدراسي..

 

 

 

احمد عقيل معلم في مدرسة الكبسي قال : إن  مدرستنا  تعتبر واجهة المدينة لكنها تعاني وتفتقر لمقومات الصف  الدراسي  ،   حيث أن طلابنا يدرسون على أرضية قاعات تبدو  غير صالحة للدراسة ولا تحتوي على كراسي وأبواب ونوافذ غير موجودة  ، لكننا لانستطيع  عمل شيء  غير أننا نحافظ على ما تبقى  من حيطان  وسقف منها حتى لايسقط فوق رؤوسنا،   لذا يفترض من جهات الاختصاص أن تولي اهتماما أكبر بهذه المدرسة وان تنظر اليها بعين العدالة .

 

 

 

 

وأضاف أن الكتاب المدرسي متوفر في الصفوف الابتدائية من 1 إلى 3 أما الصفوف العلوية فهي تعاني من نقص الكتاب في الوقت التي  توجد كثافة طلابية هائلة بما يقارب 1500 طالب .

 

 

 

أما في  ما يخص الكادر التعليمي قال : إن هناك نقص في ضل تهالك القوة الوظيفية  وتقدم بعض المعلمين في السن لكننا نسعى إلى تغطية الفراغ إضافة إلى وجود المعلم المطبق من الكليات  قد ساعد في  تغطية النقص  .

 

 

 

* سير منتظم .. ولكن 

 

 

 

من جانبه قال فارس احمد حسين وكيل مدرسة الشهيد عبدالله أحمد القطيبي أن الدراسة تسير بشكل منتظم ،لكن بجهود المعلمين الموجودين داخل المدرسة الذين يقومون بتغطية أي نقص،  ولهذا  نحن بحاجة إلى معلمين .

 

 

 

وشكا من عدم وجود القاعات الدراسية لاستيعاب الكثافة الطلابية في المدرسة معتبرا أن القاعة الواحدة تستوعب أكثر من 50 طالب وهو عدد كبير جدا موجها شكره لبعض التجار الذين قاموا ببناء سقف لثلاثة فصول دراسية .

 

 

 

وطالب فارس الجهات المختصة بالمديرية  بالضغط على الجهات العليا لرفع من سور المدرسة لضبط تحركات بعض الطلاب .

 

 

 

* مستوى متدني 

 

 

 

اما عبدربه العيزبة مدير مدرسة الصمود ( بنين )  فقد  تحدث عن واقع التعليم بشكل عام وقال : ان مستوى التعليم متدنى بشكل فضيع ففي ردفان مثلا تعاني المدارس من نقص الكتاب المدرسي  والكثافة الطلابية  .

 

 

 

واضاف ان  الوضع العام للبلاد من خلال الحروب  خلق بيئة غير مناسبة  للتعليم فاصبح وضع الحرب هو المسيطر على مجالات الحياه المختلفة .

 

 

 

مضيفا بالقول انه يجب  اختيار  العناصر الكفوءة والكوادر  التي تسهم وتبدع في المجالات المختلفة ووضع خطط وبرامج تطويرية للعملية التعليمية.  

 

 

 

* معاناة مثل غيرها ..

 

 

 

 

في حين قال الأستاذ عبدالواحد حيدرة معلم في مدرسة الشهيد محمد مقبل اسعد في منطقة وحدة : ان مدرستنا   كغيرها من مدارس المديرية حتى وإن كانت أقل من مدارس العاصمة بالنظر إلى الكثافة الطلابية ، لكنها  تعاني الكثير من الصعوبات  وبالدرجة الاولى النقص الشديد في الكتاب المدرسي  وايضا نقص الكادر التعليمي المتخصص بالاضافة الى صعوبة تنقل المعلمين من الحبيلين الى هذه المدرسة.

 

 

 

مضيفا أن العام  الحالي واجهته عدة مشكلات اهمها مشكلة اضراب المعلمين ومطالبتهم بحقوق مشروعة لهم لكن دون جدوى مما تسبب في تأ خر الدراسة وبعد تعليق الاضراب تسري الدراسة مع بعض الصعوبات والمعوقات المذكورة سلفا . 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
منارات عدنية.. صيدلية الصانبي..
*منارات عدنية..* نعمان الحكيم صيدلية الصانبي..(مخزن الصانبي) للادوية تاسست عام1968م..في شارع مدرم..منارة طب وخدمة انسانية على مدى عقود من الزمن..تقدم خدمات جليلة للناس
مواطنون لعدن الغد: خدمة شركة "عدن نت" حلم صعب المنال في ظل احتكار بيعها بالسوق السوداء (تقرير)
  تقرير: عبداللطيف سالمين.     مضى عام على تدشين عمل شركة الانترنت الحكومية "عدن نت" والتي انتظرها المواطنين انذاك على أحر من الجمر اعتقادا منهم انها ستأتي
بعد أيام عصيبة في عدن : كيف أستقبل المواطنون العيد وهل سيكون القادم أجمل للجنوب؟
    أحداث دامية وعصيبة شهدتها العاصمة عدن خلال الأيام الماضية والتي سبقت عيد الأضحى المبارك , لم يذق فيها المواطنون طعم النوم والراحة بسبب اندلاع اشتباكات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
صورة الشاب الذي اغتاله مسلحون بالمنصورة
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
صحيفة إماراتية: المجلس الانتقالي سيشارك في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها
رفع علم الجمهورية اليمنية في مديرية ردفان
مقالات الرأي
يمر وطننا الجنوب الحافل دوما بكل ما هو جديد بمخاض عسير ومستقبل محفوف بالكثير من الارهاصات والمخاطر. فغالبية
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
-
اتبعنا على فيسبوك