مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 04:21 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 07 نوفمبر 2018 04:51 مساءً

حتما سقوط الحديدة

سقوط الحديدة حتماً لایحتمل المساومة لیس من باب القوه للتحالف العربي وإنما باب الضرورة للمصلحة الیمنیة اولاً في خنق ھذا المتنفس التى تعیش علیه القوه الانقلابیة في استیراد كل الموبغات الایرانیة لتغذیة ھذه الكتلة الوبائیة السرطانیة في جسد الأمة الیمنیة، ولذا مھما ھادن التحالف استجابة  لبعض الدعوات الدولیة المشبوهة والمشكوكة في اھدافھا وربما ان بعض المھادنات قد تكون مخرج بأقل الخسائر، عسى ولعل ان یتعظ ھذا الكائن الكھفي من دروس تلقھا من التحالف والقوى الشرعیة المسنوده برجال المقاومة الجنوبیة والتھامیة والعودة الى الصواب بعد ان ظن ب َغباء مراھقته السیاسیة ان الامور بعد سقوط صنعاء قد صارت فى متناول یدیه دون ان یقرأ التاریخ في جغرافیة المنطقة وأھمیة الیمن للخلیج والسعودیة على وجه الخصوص بل والعالم لما لھذه المنطقة الجغرافیة في الجزیرة العربیة من اھتمام اقلیمي ودولي،

لكن بدائیة الحوثي في افقه المعرفي في علم السیاسة توحي بأنه لایفقه شيء في ھذه المعادلة، والمصیبة الكبرى ان ھذه الكارثة التاریخیة التي تبناھا واصر علیھا لاعتقاده ان المعركة التي غذاھا بوقود المغرر بھم من أبناء حاضنته في صعده وبعض العوام وانتزاع الأطفال من أحضان امھاتھم، وجرھم إلى محارق حرب غیر متكافأه، تجعل من الحرب تطول حتى یظھر للعالم انه صامت على حسابِ دماء الیمنیون المنساقین عنوها وجھًلا الساحة الموت، ھذه الظنون في عقل راعي كھف جبل مران جعلته یتمادى في غیه بإستكبار شیطاني، من دون قراءة علمیة للمعطیات على الارض وعلاقة استنتاجھا بدول الجوار الاقلیمي والعالم، حیث یجب ان یستوعب الحوثى ان السعودیة التى اعلنت عاصفة الحزم وحشدت التحالف العربي وتحملت تكالیف باھظة بشریة ومادیة، لم تكن لعبه لتسلیة حتى تترك الحبل على القارب و تعود ادراجھا لكي یطیب لك ومن وظفوك ان تكون خنجر في ظھر بلادھا وتعبث في الیمن ونسیجھا الاجتماعي بخرافاتك المذھبیة المجوسیة التي تتنافى مع التعاش السلمي للشعب الیمني بكل طوائفه، وعلیك ان تعلم علم

الیقین ان الحدیدة سوف تسقط حتماً وان التضحیات لن تذھب ھدراً، وان استھداف ایران للأمة قد افشلته المملكة في بلدان ابعد من الیمن،وكما توالى سقوطك من حضرموت حتى المخاء برجال المقاومة الجنوبیة المسنودة بالتحالف العربي، فعلیك بقراءة التاریخ البعید أن فرسان الجزیرة والیمن عندما سرجوا خیولھم وامتشقوا سیوفھم اسقطو اسوار وقلاع فارس بقیادة عمر ابن الخطاب، وھاھم الیوم على ابواب الحدیدة جیش العمالقة الجنوبي متسلحین بإیمانھم ومسنودین بسیف خلیفة وصقور زاید، وستسقط الحدیدة حتماً وغداً لناظره قريب.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
يتأثر الإنسان دوما بمحيطه سلبا او ايجابا فحضرموت متمسكة اليوم كثيرا بل وبشدّة بالتقسيم الطبقي والاجتماعي
عندما كنت أقرأ في رسائل (إخوان الصفاء وخلان الوفا) وجدت نفسي مبتسما ولم أدر أكانت ابتسامتي من طريف ماكنت أقرأ
  كانت إدارة ودولة ، كان نظام وقانون .. هكذا كانت عدن وهكذا كنا رجال دولة وموسسات.. تربينا على احترام
مع استمرار الانتصارات للقوات الجنوبية والنجاحات الساحقة التي تتحقق خارج الاراضي الجنوبية في ارض غير ارضهم
في زيارة عابرة لدار المعلمين الصرح التعليمي الذي كان يقدم أفضل المخرجات التعليمية التي كان يشار لها بالبنان
وهكذا يضل الشرفاء في زوايا التهميش حينا متفائلين وآسين يائسين أحيانا المناضل الجريح / عبدالسلام عمر ( ابو نصر
  سعيد الجعفري بدد ظهور فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي من مقر إقامته في إمريكا جميع المخاوف التي وجد
احتفالات بعشرات ان لم يكن بمئات الملايين من الدولارات؛ اذا ما حسبنا ما يتم صرفه خلالها في المحافظات الخاضعة
-
اتبعنا على فيسبوك