مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 07 نوفمبر 2018 06:38 مساءً

لماذا لا تهبط اسعار المواد الغذائية

لاحظ الجميع وتابع الارتفاع في الاسعار للمواد الغذائية بسرعة جنونية مصاحب للارتفاع في صرف العملات الاجنبية الدولار والريال السعودي.

 

حيث ان اقلب التجار توقفوا عن بيع المواد الاستهلاكية للمواطن من اجل تحقيق اكبر، قدر من الارباح مع الارتفاع المتسارع لصوف العملة الاجنبية وكان البعض يوعز انه اذا باع بسعر، اليوم المواد الموجودة معه فانه مطر لشرائها يوم غدا بسعر مرتفع الامر الذي ارهق الكثير من الاسر .

 

ولوحظ ان الزيادة في الاسعار كانت مرتبطة في الزيادة في ارتفاع الصرف للعملات حيث كان كلا من ارتفاع في الاسعار والصرف يسيران بتوازي وانسجام تام .

 

ولكن هذا الامر وهذا التناقم والتوازي الذي كان بين المواد الغذائية والعملات في الارتفاع غاب اليوم في الانخفاض الذي حدث لصرف العملات الاجنبية فقد تفرق الاثنين وكلا منهم سار في طريق اخر، فقد هبط صرف العملات وظل الارتفاع في سعر المواد الغذائية في مكانه ولسان حاله، يقول لقد طلعت وطعمت لذة الارتفاع فلا اتجرع ثانية مرارة الهبوط.

 

ماذا يقول اليوم تجارنا كيف لكم اليوم تغيرت نبرت صوتكم التي كانت تقول الارتفاع في الصرف للمعلات هو سبب ارتفاع سعر المواد الغذائية فهاهي اليوم العملات في هبوط لماذا اذا محتفضون في ارتفاع اسعار المواد الغذائية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
تعد مهرجانات المسرح من أوائل أنواع المهرجانات في التاريخ البشري، فارتبط المسرح اليوناني الكلاسيكي
الوضع الكارثي للجنوب لابد أن يتبدل للأفضل والأجمل و أعلم أن المرفوض اليوم لا بد في المستقبل أن يقبل الوضع
المتأمل لخارطة الأحزاب السياسية في اليمن، يلاحظ أنه لم تعد هناك أحزاب "معارضة"؛ إذ انتقلت كلها للمشاركة في
ابلغني مصدر موثوق ومقرب من رئاسة الجمهورية بأن الرئيس عبدربه منصور هادي أمر بإلغاء حفل قاعدة العند إلا ان
    افترقنا انا وصديقي ناصر في المنصورة بعد وجبة عشاء دسمه على حسابي ، أخذ دراجة نارية الى الشيخ وأخذت
كم سمعنا وقرأنا من شعر احرار ثورة 26 سبتمبر عن الامامة وظلمها وظلامها ، وأطلعنا على الكثير من كتب التاريخ
لم تكن الحرب التي يخوضها بلدنا ضد المشروع الكهنوتي المتخلف هي حرب الحديد والنار فقط، ولم تكن ساحة القتال
مجموعة من شباب مديرية زنجبار أثبتوا حبهم لمديريتهم و حاراتهم، عملوا ما عجز أن يعمله غيرهم بفضل الأفكار
-
اتبعنا على فيسبوك