مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 مارس 2019 01:56 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 07 نوفمبر 2018 06:38 مساءً

لماذا لا تهبط اسعار المواد الغذائية

لاحظ الجميع وتابع الارتفاع في الاسعار للمواد الغذائية بسرعة جنونية مصاحب للارتفاع في صرف العملات الاجنبية الدولار والريال السعودي.

 

حيث ان اقلب التجار توقفوا عن بيع المواد الاستهلاكية للمواطن من اجل تحقيق اكبر، قدر من الارباح مع الارتفاع المتسارع لصوف العملة الاجنبية وكان البعض يوعز انه اذا باع بسعر، اليوم المواد الموجودة معه فانه مطر لشرائها يوم غدا بسعر مرتفع الامر الذي ارهق الكثير من الاسر .

 

ولوحظ ان الزيادة في الاسعار كانت مرتبطة في الزيادة في ارتفاع الصرف للعملات حيث كان كلا من ارتفاع في الاسعار والصرف يسيران بتوازي وانسجام تام .

 

ولكن هذا الامر وهذا التناقم والتوازي الذي كان بين المواد الغذائية والعملات في الارتفاع غاب اليوم في الانخفاض الذي حدث لصرف العملات الاجنبية فقد تفرق الاثنين وكلا منهم سار في طريق اخر، فقد هبط صرف العملات وظل الارتفاع في سعر المواد الغذائية في مكانه ولسان حاله، يقول لقد طلعت وطعمت لذة الارتفاع فلا اتجرع ثانية مرارة الهبوط.

 

ماذا يقول اليوم تجارنا كيف لكم اليوم تغيرت نبرت صوتكم التي كانت تقول الارتفاع في الصرف للمعلات هو سبب ارتفاع سعر المواد الغذائية فهاهي اليوم العملات في هبوط لماذا اذا محتفضون في ارتفاع اسعار المواد الغذائية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كنت قبل أيام في العاصمة المصرية " القاهرة " وهناك التقيت بالمناضل الجنوبي اليمني الأصيل محمدعلي أحمد " أبو سند
 دروس من الربيع العربي - 1 -! نعم! هذه المدينة كانت سببا رئيسا في إجهاض ثورة الشعب السوري الحر ضد الطاغية بشار
جميعنا نعلم يقينا بأن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أتى اليمن
طال بقاء فخامة الرئيس عبدربه منصورهادي خارج الوطن... وليس هناك مبرر لهذا الغياب طالما وعاصمة اليمن
رحل من الدنيا، وما تزال أفعاله وأقواله خالدة في ذاكرتنا ، فأقواله مصابيح لا تنسى، ومآثره منارة خير لا
    مايحصل في تعز شي محزن ومؤلم جدآ . وتحول مخيف في مجرى الحرب الدائرة في اليمن . بالامس القريب الكل يقاتل
كلنا استبشرنا خيراً في انطلاق الحملة الأمنية بمدينة تعز لتأمين المدينة والقبض على المجرمين والتي كان نجاحها
ربما لم يشغل الإنسان فكره بشيء مثلما شغله بمشكلة الماء وندرته وسبل الحصول عليه ، فلقد كان الإنسان كذلك دائما
-
اتبعنا على فيسبوك