مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 02:49 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 08 نوفمبر 2018 11:18 مساءً

طارق محمد صالح

 

هذا الرجل كجنوبيين أختلفنا معة كثيرآ ولكنه أثبت هو وأخوتة من عائلة صالح بإنهم رجال دولة واكثر أخلاق بل أجزم بإنهم أصدق الرجال شمالآ في محاربة المؤدلجين فهم اصحاب تضحية بلامنازع و أرقام صعبة في المعادلة اليمنية ...

لايستحق قيادة الشمال الآ هولاء الرجال قدموا التضحية تلو الأخرى ومازالوا مرابطين في جبهات القتال وأثبتت الشواهد بإن بطانة صالح السيئة والمنظومة القبيحة التي كانت تسيء للجنوبيين بأسم صالح مازالت موجودة بل أنتقلت بفسادها وقبح معاملتها تحت مسمى الشرعية وربما كان صالح بريء منها لاننا كجنوبيين لم نرى او نلتمس غير عشرات الأضعاف من الفساد وسوء المعاملة مما كانت علية في عهد صالح وأتضحت الرؤية بإن ماكان يحدث هو بصنيعة هولاء المنبطحين بأسم الشرعية الأخوانية ...

ألف تحية وتعظيم سلام للسفير احمد علي عبدالله صالح الرجل الأستثنائي خلقآ وتضحية وبأس وألف عذرآ لوضعة الراهن فهو لايلام نتيجة للقرارات الأممية ...

وألف تحية لطارق وعمار وأخوتهم من اولاد صالح ومن يناصرهم من ابناء الشمال فهم من قدموا التضحية و مازالوا في مقدمة الجبهات لأبعاد المؤدلجين عن المشهد اليمني لايعرفون الأنبطاح ابدا سنكون الى جانبهم بالقول والفعل لتحرير وتأمين الشمال ، فكل جنوبي حر يهمة أمر الجنوب وامنة واستقرارة علية ان يدعمهم لتحرير الشمال وتسليمة لهم فما دونهم في الشمال غير ثلة من المنبطحين وجيوش على الورق ومن كذب علية أن ينظر الى قرارات هادي ورجالة الذي يعتمد عليهم في الشمال وسيجد ضالتة ....

تعليقات القراء
347577
[1] اكيد هذا مش كلامك
الجمعة 09 نوفمبر 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
اكيد هذا مش كلامك بل تسريبات انتقالية فانوسية . فليخرج المزيد من صراصير الانتقالي الى العلن. المرحلة فاصلة والانتقاليين بدأوا في الكشف عن وجوههم القبيحة. عملاء الامارات بدأوا التطبيل العلني لمرشح الامارات وحليفها الحقيقي احمد علي عبدالله صالح عفاش

347577
[2] هذا كلام سخبف.. فما هادي إلا صنيعة صالح وما أحمد وطارق إلا أبناء صالح وهم قد غزو الجنوب مرتين وقتلوا آلاف الجنوبيين
الجمعة 09 نوفمبر 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، هذا كلام سخبف.. فما هادي إلا صنيعة صالح وما أحمد وطارق إلا أبناء صالح وهم قد غزو الجنوب مرتين وقتلوا آلاف الجنوبيين (عسكريين ومدنيين)، غزوا الجنوب عام 1994م متحالفين مع الإصلاح ومعهم تابعهم الجنوبي المنتقم الحاقد (هادي)، وغزو الجنوب متحالفين الحوثي عام 2015م، فبالنسبة للجنوب، كل اليمنيين الشماليين أعداء وغزاة (آل عفاش وآل الأحمر وقبائلهم وأتباعهم) كلهم أعداء وغزاة للجنوب وقتلة للجنوبيين ولصوص وسالبين وناهبين، ويجب عدم التفريق بينهم، فكلهم أعداء وقتلة ولصوص، وأتباعهم من الجنوبيين هم خونة للشعب الجنوبي، والإبتعاد عنهم فضيلة وأمن وأمان للشعب الجنوبي، ولنتركهم ليقرروا مصيرهم كما يريدون، وأن لا نشغل أنفسنا بهم، بل علينا أن نبتعد عنهم وعن شرورهم، وأن نحذر منهم ومن مكرهم وغدرهم كل الحذر.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
صورة الشاب الذي اغتاله مسلحون بالمنصورة
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
صحيفة إماراتية: المجلس الانتقالي سيشارك في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها
رفع علم الجمهورية اليمنية في مديرية ردفان
مقالات الرأي
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
الوحدة الاندماجية انتهت.. ومن لا يستوعب ذلك عليه إعادة قراءة التاريخ بعيدا عن العاطفة والصراخ على اللبن
-
اتبعنا على فيسبوك